شاهد لأول مرة ليلاً.. أمير جازان يُطلق "ماراثون الحريد" بمشاركة الآلاف بفرسان
أمير جازان ونائبه يشاركان سكان جزيرة فرسان في فعاليات مهرجان سمك الحريد

شاهد لأول مرة ليلاً.. أمير جازان يُطلق "ماراثون الحريد" بمشاركة الآلاف بفرسان

الجموع يحملون شباكهم ويندفعون نحو البحيرة ويرددون "الضويني".. أهازيج تتعالى

شارك نحو أربعة آلاف من سكان جزيرة "فرسان" في فعاليات مهرجان سمك الحريد "المهاجر الهندي"، من خلال الإقبال على شاطئ الحصيص، وسط حضور كثيف للزوّار الذين يحرصون على المشاركة في هذا الحدث سنوياً، بمشاركة الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان، وحضور الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة المشرف العام على مهرجان الحريد.

وفي هذا الوقت من كل عام يقطع سمك الحريد رحلة طويلة قادماً من الشواطئ الهندية هرباً من الحيتان المفترسة والأمواج الهائجة، وينتهي المطاف بكثير منها على شاطئ الحصيص في فرسان.

ورصدت "سبق"، جموع الفرسانيين وهم يحملون معهم شباكهم، ويقفون على خط الانطلاق الخاص بالسباق في "ماراثون الماء"، وبدأت تتعالى أصوات أهازيج الصيادين المتسابقين الذين اندفعوا نحو البحيرة وهم يردّدون "الضويني"، وهي إشارة مرتبطة بإطلاق الإشارة من أمير جازان.

وعقب وصول أمير المنطقة، المقر المعد للصيد، أعطى إشارة الانطلاق للمشاركين للصيد، حيث انطلق المتسابقون تجاه الممر المائي بالخليج الذي يمر به الحريد كل عام بعد أن تم وضع بعض الأشجار من شجر "الكسب"، إضافة إلى الحواجز التي يضعها الصيادون لمنع عبور السمك لذلك الممر الضحل لتبدأ بعد ذلك عمليات الصيد من قِبل المتسابقين، في محاولة للحصول على أكبر قدر من تلك الأسماك، في تقليد عرفه أهالي الجزيرة منذ مئات السنين.

وفي ختام الفعاليات، أعلن أمير منطقة جازان، نجاح المهرجان، معرباً عن سعادته بزيارة المحافظة ومشاركة أهالي فرسان احتفالاتهم بمهرجان الحريد للعام الحالي، ومشاركتهم صيد سمك الحريد، مبرزاً الحركة التنموية التي تشهدها محافظة فرسان كغيرها من محافظات المنطقة من تطور ونمو في شتى المجالات، مشدداً على الأهمية السياحية والاستثمارية لجزر فرسان والمنطقة بوجه عام.

ووصف أمير المنطقة جزر فرسان التي يصل عددها إلى 200 جزيرة قابلة للاستثمار، بأنها من المناطق السياحية الواعدة، موجهاً الدعوة لرجال الأعمال للاستثمار في فرسان والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة بالمنطقة في مجالات السياحة والصناعة والزراعة وغيرها من المجالات.

أخبار قد تعجبك

No stories found.