ضريبة الشكوى يدفعها سائقو باصات مدرسة بالليث.. انصراف وهمي وانتظار

طالبوا بضرورة تدخّل المسؤولين بإدارة التعليم بالمحافظة لوقف هذه المعاناة
ضريبة الشكوى يدفعها سائقو باصات مدرسة بالليث.. انصراف وهمي وانتظار

اضطر سائقو باصات نقل طالبات بإحدى المجمعات التعليمية شرقي محافظة الليث، للانتظار طيلة ساعات اليوم الدراسي تحت أشعة الشمس؛ عقب تلقيهم اتصالات من حرّاس المجمع التعليمي، للحضور إلى المدرسة من أجل انصراف الطالبات في وقت مبكر، مما جعلهم ينتظرون أكثر من ثلاث ساعات حتى نهاية الدوام الدراسي.

وفي شكوى تلقتها "سبق" قالوا فيها: نحن قائدو باصات حافل بمجمع تعليمي شرقي محافظة الليث، حيث قمنا في وقت سابق كأولياء أمور طالبات بمطالبة الإدارة التعليمية بضبط الدوام الدراسي في المدرسة، عقب صرف بناتنا في ساعات الصباح قبل انتهاء الدوام المدرسي؛ كل ذلك من أجل مصلحة بناتنا في التعليم، وقد تفاعلت إدارة تعليم الليث مشكورة مع شكوانا، حتى أصبحت المدرسة تلتزم بأوقات الدوام.

وأضافوا: بعد كل هذه الشكاوى، التي تهدف إلى مصلحة بناتنا، يبدو أن الكادر الإداري في ذات التجمع أراد زيادة معاناتنا بطريقة غير مباشرة؛ حيث نعمد بعد إيصال بناتنا للمدرسة يومياً، إلى الرجوع إلى منازلنا القريبة من المدرسة والانتظار حتى وقت الانصراف.

وتابعوا: في حين تلقينا اليوم اتصالات من حرّاس المجمع التعليمي عند الساعة الـ10 صباحاً أي بعد نصف ساعة من إيصال الطالبات، يفيدون بخروج الطالبات من المدرسة، وحين ذهابنا إلى المدرسة اضطررنا إلى الانتظار تحت أشعة الشمس حتى الساعة الواحدة ظهراً؛ ليتضح لنا أن ما أقدم عليه الكادر الإداري كان عقابًا غير مباشر؛ نظير الشكوى التي تقدّمنا بها إلى الإدارة التعليمية كأولياء أمور.

وطالب السائقون بضرورة تدخّل المسؤولين في إدارة التعليم بمحافظة الليث لوقف هذه المعاناة، ومحاسبة المتسبب في ذلك الأمر الذي كلّفهم انتظاراً طويلاً أمام المدرسة لاسيما في نهار رمضان، وسط الأجواء الحارّة التي تشهدها المنطقة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.