طاقات وطنية.. جهود العاملين في الجهات الحكومية والخدمية تتضافر لخدمة ضيوف الرحمن

بمختلف التخصصات سخرت إمكانياتها لضمان رعاية الحجاج
طاقات وطنية.. جهود العاملين في الجهات الحكومية والخدمية تتضافر لخدمة ضيوف الرحمن

تتضافر جهود العاملين في الجهات الحكومية والخدمية في موسم حج هذا العام 1443هـ، وتقف على نوعية الخدمة؛ طاقات وطنية في مختلف الأعمال والتخصصات.

وتشمل تلك الجهود تخصيص الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي 100 مطوف جرى تزويدهم بمهارات التعامل والتواصل مع ضيوف الرحمن وتحديد "باب الملك فهد، وباب أجياد، وباب السلام" مواقع لاستقبال الحجاج .

ويباشر 500 كادر أمني بالمسجد الحرام تنظيم وإدارة الحشود، والتأكد من جاهزية وسائل السلامة والتواصل مع الجهات ذات العلاقة، إضافة لقيام عدد من عناصر رئاسة الحرمين بتنفيذ برنامج "الزائر الصغير" من خلال وضع أساور لتفادي ضياعهم في الازدحام.

وتقوم كشافة وزارة التعليم ممثلةً في مركز بادر الكشفي لخدمة ضيوف الرحمن من خلال 12 فرقة كشفية بمهامها وفق خمسة مسارات تشمل توجيه المصلين إلى الأماكن المخصصة للصلاة في الدور الثاني والسطح والإسهام في تنظيم الحركة في مطاف الدور الأول والثاني، والعمل مع قوة أمن الحرم المكي الشريف في إدارة الحشود وفي تفويج الحجاج للمطاف والخروج منه.

وتشمل مهام الكشافة توزيع المياه والوجبات يومياً على ضيوف بيت الله الحرام، إلى تنفيذ مبادرة "احمِ قدميك" بالتعاون مع العديد من الجهات الخيرية والبرامج المجتمعية.

ويعمل أكثر من 1288 من الكوادر الطبية بهيئة الهلال الأحمر السعودي، ما بين أطباء وأخصائيين وفنيي إسعاف وطب طوارئ، في 97 مركزًا إسعافيًا في العاصمة المقدسة ومنى ومزدلفة وعرفات ومجمع الإسناد والمراكز الموسمية التي يمر من خلالها الحجاج في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وخصصت 335 من القوى البشرية للدعم اللوجستي للعاملين في الميدان من خلال تقسيمهم لعدة فرق ووحدات لخدمة وتوفير جميع الإمكانات لهم، إضافة لأكثر من 150 من العاملين في الترحيل الطبي بالعاصمة المقدسة، يقدمون خدماتهم بعدة لغات، في استقبال وترحيل البلاغات في تخصصات مختلفة تتناسب مع العمل، ومتابعة الحالة من قبل الفريق الطبي حتى وصول الفرق الإسعافية، ونقلها إلى المنشآت الصحية المناسبة، إضافة إلى وجود مترجمين بعدة لغات لسهولة لتسهيل التواصل مع المستفيدين.

ويشرف أكثر من 500 متطوع يعملون تحت مظلة الفريق التطوعي التابع لهيئة الهلال الأحمر بتقديم خدمات مميزة للحجيج في مختلف التخصصات الطبية والصحية، لدعم الخدمات الإسعافية بمراكز الحرم والمشاعر المقدسة، والعمل على توعية وتثقيف الحجاج والمشاركين في الحج باتباع الطرق الوقائية من الأمراض وغيرها.

وخصصت أمانة العاصمة المقدسة ضمن مشاركتها في موسم حج هذا العام (1051) كادراً من كوادرها البشرية المتخصصة لأداء الأعمال المختلفة بالبلديات، حيث كلفت (137) عنصراً للرقابة الصحية و(247) لرقابة الأسواق التجارية و(17) مراقبة للأنشطة النسائية، بالإضافة إلى حوالي (650) عنصراً للمراقبة الغذائية والتشوه البصري ومراقبة المرافق البلدية والأراضي البيضاء وغيرها من الخدمات.

فيما تقوم الجهات الأمنية والخدمية والاجتماعية الأخرى ممثلة بكوادرها الوطنية المؤهلة سعياً لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن، إنفاذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org