عبر منظومة خدمات تقنية.. هكذا تصل رسالة الحرمين إلى أصقاع المعمورة

تشمل محتوى يشرح الجوانب التنظيمية والتعليمات الإرشادية والتوعوية
عبر منظومة خدمات تقنية.. هكذا تصل رسالة الحرمين إلى أصقاع المعمورة

تمثّل منظومة الخدمات التقنية في المسجد الحرام والمسجد النبوي، رافداً لتعزيز التواصل بين مقدمي الخدمات وجموع الزائرين والمعتمرين، وتنظيم الحشود، ووسائل تدعم جهود التوعية والإرشاد الميداني، وإيصال رسالة الحرمين الشريفين إلى أصقاع المعمورة.

ففي المسجد النبوي الشريف، جسّدت الخدمات التقنية الحديثة جانباً من الجهود المقدّمة لجموع الزائرين خلال شهر رمضان المبارك، شملت الاستفادة من وسائل ومنصّات التواصل الاجتماعي لتمكين المسلمين من معايشة الأجواء الروحانية والإيمانية في المسجد النبوي من خلال بثّ محتوى يشرح أحدث الجوانب التنظيمية، والتعليمات الإرشادية والتوعوية، وأوقات الصلوات، ويعرض مشاهد إيمانية لاصطفاف الصائمين حول موائد الإفطار في المسجد النبوي وساحاته، والجهود الميدانية التي تقدّم لراحة وطمأنينة الوافدين إلى مسجد رسول الله صلى اله عليه وسلم خلال الشهر الفضيل.

وتتضمّن الجهود التقنية التي تقدّم في أرجاء المسجد النبوي، شاشات إلكترونية تبثّ عبرها رسائل إرشادية للزائرين بعدة لغات، لتعريفهم بمسارات الدخول والأبواب، وأماكن المرافق الخدمية، وغيرها من التعليمات المرتبطة بالنواحي التنظيمية والتوعوية.

وتعدّ مبادرة "بصمة وصول" التفاعلية أحدث الأعمال التي تم استحداثها لخدمة الزائرين والمعتمرين، وهي عبارة عن ترميز رقمي متاح في عدة مواقع في المسجد النبوي، ومسارات الدخول والساحات، يمكّن الزائرين من الوصول السريع إلى الموقع الإلكتروني لوكالة شؤون المسجد النبوي، ولحساباتها في منصّات التواصل الاجتماعي، وتطبيقي "زائرون" و"الحرمين الشريفين" من خلال قراءة محتوى الترميز الرقمي بهواتفهم المتنقلة للاستفادة من المحتوى التوعوي والإرشادي المنوّع الذي تحويه المنصّات والتطبيقات.

وتخطّت صور الاستفادة من التقنيات الحديثة ضمن منظومة الخدمات في المسجد النبوي لتشمل تخصيص رابط إلكتروني يتيح لقاصدي المسجد النبوي، معرفة حالة إشغال المصليات داخل المسجد، وفي سطحه، والساحات المحيطة، وتجنّب أماكن الزحام؛ لتسهيل وصولهم خلال وقت وجيز.

وأسهمت حسابات وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي عبر وسائل التواصل الاجتماعي في توسيع دائرة المستفيدين من البرامج والحملات التوعوية الإرشادية للزائرين والمصلين قبل وأثناء قدومهم إلى المسجد النبوي من خلال إطلاق رسائل توعوية عبر الحسابات الرسمية لوكالة شؤون المسجد النبوي في المنصّات الإعلامية، وعبر الشاشات الإلكترونية التي تتوزّع في أرجاء المسجد وساحاته، في قسمي الرجال والنساء.

وتضمّنت الخدمات التقنية المستحدثة تخصيص شرائح إلكترونية في سجّاد المسجد النبوي، تمكّن إدارة السجّاد والقائمين على خدمات التنظيف والغسيل من تعريف مكان السجّادة ورقمها، وجدولة مواعيد الغسيل والرفع لكل سجّادة من خلال الشريحة الإلكترونية، إضافة إلى الاستفادة من التقنية في العديد من الخدمات ضمن الجهود الحثيثة التي تبذل لتقديم أجود الخدمات لقاصدي المسجد النبوي.

أخبار قد تعجبك

No stories found.