في "جدة التاريخية".. حِرَف الأجداد تعود إلى الواجهة

تفاصيلها تعكس موروثًا ثقافيًا ينتقل من جيل لآخر
في "جدة التاريخية".. حِرَف الأجداد تعود إلى الواجهة

تُشكّل الحرف والأعمال اليدوية أهمية تاريخية وثقافية كبيرة لدى الشعوب، وتعكس موروثًا ثقافيًا ينتقل من جيل لآخر ليعبر عن تراث المنطقة الغني وتاريخها الأصيل.

وحرصت إدارة موسم جدة في فعاليات منطقة جدة التاريخية على إعادة صورة من هذا الجانب المشرق، والتعريف بتلك المهن والحرف القديمة؛ كي يتعايش معها جيل الحاضر، ويتعرف على أبرز المهن التي كانت في زمن الأجداد من خلال تماثيل تجسد أبرز الحرف.

وتتمثل فكرة الفعالية في تسليط الضوء على الحرفيين الذين اشتهرت أعمالهم وحرفهم في خلال حضارة جدة التاريخية بوقوف الحرفيين في مواقع مختلفة بين المسارات يمارسون مهنهم تحت ديكورات وإضاءة تجذب أنظار الزوار، وتجعلهم يتفاعلون معهم من خلال النقاشات الفردية التي يتم خلالها سرد قصصهم مع هذه الحرف.

وتتميز "جدة التاريخية" بعدد من الفعاليات الثقافية والتاريخية والترفيهية الجميلة ما بين ألعاب ترفيهية وشعبية وعروض مرئية وفنية يجد معها الزائر نفسه في تجربة فريدة بين التراث والثقافة والفنون الشعبية الأصيلة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org