في خطوة واعدة لاستكشاف استراتيجيات تطويرها.. توطين صناعة أشباه الموصلات في السعودية

معظم الشركات على مستوى العالم تعتمد على هذه الرقائق لتلبية الطلب على منتجاتها
في خطوة واعدة لاستكشاف استراتيجيات تطويرها.. توطين صناعة أشباه الموصلات في السعودية

في خطوة واعدة لاستكشاف استراتيجيات تطوير صناعة أشباه الموصلات في المملكة العربية السعودية، نظمت كل من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست)، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وهيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار، المنتدى السعودي الأول لمستقبل أشباه الموصلات، والذي عقد في الرياض في الفترة من 30 إلى 31 مارس 2022، بمشاركة ممثلين عن وزارة الاستثمار وبرعاية من شركة أرامكو السعودية، ويوكوغاوا (Yokogawa)، وجيول (JEOL)، وتريسل تك (TRYSL TECH)، وكادينس (Cadence).

وتؤدي أشباه الموصلات دورًا كبيرًا في تغيير عالمنا وتمكين تقنيات المستقبل المحورية في مجالات الطاقة وأجهزة الاستشعار وتقنيات المعلومات وغيرها. ولطالما كانت رقائق الدائرة المتكاملة (IC) في قلب الابتكارات التقنية، وكانت أشباه الموصلات العمود الفقري للثورتين الصناعيتين الثالثة والرابعة.

إلا أن العالم، وعلى مدى العامين الماضيين، شهد نقصًا حادًا في رقائق أشباه الموصلات لعدة أسباب أهمها جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، إضافة إلى ارتفاع الطلب على هذه الرقائق نتيجة للتطور الشامل للصناعات التي تستخدم تقنية أشباه الموصلات.

يتم تصنيع معظم رقائق أشباه الموصلات خارج المملكة العربية السعودية، خصوصًا في أمريكا الشمالية وأوروبا وشرق آسيا. وتعتمد معظم الشركات في العالم على هذه الرقائق لتلبية الطلب على منتجاتها. فعلى سبيل المثال، تواجه شركات صناعة السيارات عجزًا كبيرًا في إنتاج سيارات جديدة نتيجة لشح إمدادات الرقائق الإلكترونية، خصوصًا أن الصناعة مقبلة بقوة نحو إنتاج السيارات الكهربائية والتي تحتاج إلى كميات كبيرة من رقائق أشباه الموصلات أكثر من أي وقت مضى. كما ارتفع الطلب على أجهزة الحاسب الآلي المكتبية والمحمولة والأجهزة اللوحية والإلكترونيات بشكل كبير مع الارتفاع الهائل في عدد الأشخاص الذين يعملون عن بعد في ذروة جائحة فيروس كورونا، إضافة لظهور شبكات (5G) والتقنيات المرتبطة بها.

وفي هذا السياق، يقول البروفيسور زاوهانق لي، الأستاذ المشارك في الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسب الآلي في كاوست، وهو واحدٌ من تسعة أعضاء هيئة تدريس في كاوست شاركوا في منتدى مستقبل أشباه الموصلات الافتتاحي: " لم تكن الحكومات في العالم نشطة خلال السنوات السابقة في الاستثمار في تصنيع وتطوير وأبحاث أشباه الموصلات. ونتيجة لذلك، ظل الإنتاج الصناعي راكدًا نسبيًا، بينما ارتفع الطلب على أشباه الموصلات بصورة مطَردة".

وأضاف أن الجائحة سلطت الضوء على الحاجة الماسة إلى تأمين سلسلة توريد عالمية أفضل لأشباه الموصلات، وأن العديد من الدول، بما في ذلك المملكة العربية السعودية، أدركت أن وجود سلسلة إمداد محلية أمر أساس لاستقرار المؤسسات والوظائف والعمليات والأمن القومي.

ويضيف البروفيسور لي: "يمكن للباحثين والمطورين المحليين في مجال أشباه الموصلات أن يؤدوا دورًا مهمًا للغاية في تنويع اقتصاد المملكة العربية السعودية الحريصة على تطوير مشروعات في مجالات مهمة مثل الذكاء الاصطناعي (AI) وغيرها، والتي لا يمكن أن يكتب لها النجاح دون تقنية أشباه الموصلات المتقدمة، فمن دون رقائق أشباه الموصلات، لا يوجد ذكاء اصطناعي".

ولهذه الغاية، تم توقيت انطلاق هذا المنتدى بشكل مثالي للتركيز على خطة استراتيجية وطنية لتأهيل الكوادر البشرية في مجال تصميم الرقائق الإلكترونية وتوطينها وهو ما يتماشى مع أهداف المؤسسات المشاركة والمتوافقة مع رؤية المملكة 2030. وتتوقع المملكة العديد من الفوائد من توطين الرقائق الإلكترونية والقدرات التقنية لأشباه الموصلات في قطاعات متنوعة، كالاقتصاد الرقمي وصناعة السيارات والتصنيع الدفاعي.

ومن جانب آخر، قال البروفيسور دونال برادلي، نائب رئيس الجامعة للأبحاث: "بدأت كاوست مبادرتها لمستقبل أشباه الموصلات العام الماضي بهدف جمع مختلف أنشطتها البحثية والابتكارية الشاملة لأشباه الموصلات، والتي تغطي مجالات واسعة من تطوير المواد والعمليات وتقنيات التوصيف والتصنيع والأجهزة والأنظمة والتطبيقات المتعددة. ونحن سعداء بشراكتنا الفريدة مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في تطوير برنامج أشباه الموصلات السعودي، ودعم نمو الصناعات الجديدة والمتقدمة في المملكة".

أخبار قد تعجبك

No stories found.