قنصلية فلسطين بجدة تناشد بوضع حد لمعاناة الأسرى بسجون الاحتلال في يومهم الثامن للإضراب

​عددهم أكثر من 1500 أسير وإدارة السجون الإسرائيلية تواصل إجراءاتها التعسفية بحقهم
قنصلية فلسطين بجدة تناشد بوضع حد لمعاناة الأسرى بسجون الاحتلال في يومهم الثامن للإضراب

أنهى الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية، أسبوعهم الأول من إضرابهم "الحرية والكرامة"، وبدؤوا أسبوعهم الثاني.

وقالت القنصلية العامة لدولة فلسطين، في بيان لها اليوم، إنها خاطبت كافة القنصليات العامة للدول والموجودة بالمملكة في جدة؛ لدعم وتعزيز صمود الأسرى، مبينة أنه مع استمرار نجاحات الإضراب الذي يتوالى انضمام العديد من الأسرى من كافة المعتقلات له، والذي يتولى قيادته مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، والاسير في جون الاحتلال، فقد دعت القنصلية العامة مع الجالية الفلسطينية في جدة بضرورة الضغط على سلطة الاحتلال، لإجبارها على الالتزام بالقوانين والأنظمة الدولية ذات الصَلة المعمول بها في معاملة الأسرى.

كذلك طالبت القنصلية بإرسال لجان تقصي الحقائق إلى إسرائيل، السلطة القائمة بالإحتلال؛ للعمل على إطلاق سراح الأسرى، وتأمين حريتهم على طريق إنهاء الأحتلال، وإحلال السلام الدائم والعادل وفق قرارات الشرعية الدولية، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأكت القنصلية في بيانها أن ما تمارسه اسرائيل، السلطة القائمة بالإحتلال، بحق الاسرى الفلسطينيين، واستمرار اعتداءاتها المتواصلة بمختلف الأشكال والأساليب كأعمال القتل والاعتقال ومصادرة الاراضي ضد الشعب الفلسطيني الذي يناضل من أجل نيل حريته واستقلالة، واجراءاتها العقابية بحق الأسرى يشكل مخالفة لكافة الاعراف والقوانين الدولية وحقوق الإنسان، واستمرار سياستها بالاعتقال الإداري، واعتقال مئات الأطفال والنساء، وحرمانهم من أبسط حقوقهم، يستدعى من كافة الدول دعم مطالب الأسرى الإنسانية من أجل إستعادة كامل حقوقهم وحريتهم.

وأعلنت القنصلية عن مساندتها والجالية الفلسطينية بجدة لإخوانهم وأخواتهم الأسرى في معتقلات الاحتلال، الذين قرروا، وبمناسبة يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف يوم 17 أبريل من كل عام، البدء في إضرابهم المفتوح عن الطعام لنيل حقوقهم وفق الاتفاقات الدولية ذات الصَلة كاتفاقية جنيف الرابعة وميثاق حقوق الانسان، سواء بإلغاء الاعتقال الإداري ونيل حقوقهم الصحية والتعليمية والإنسانية من زيارة ذويهم والكف عن سياسة العقاب الجماعي لهم بالعزل الانفرادي وإطلاق سراح الأطفال والنساء منهم.

ويواصل الأسرى الفلسطينيون البالغ عددهم أكثر من 1500 أسير، والعدد مرشح للزيادة، إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الثامن على التوالي، في حين تواصل إدارة السجون الإسرائيلية إجراءاتها التعسفية بحقهم.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org