كاتب يطرح مقترحًا لإنعاش الصحف الورقي : تجزئة مجالاتها لتصبح مستقلة

كاتب يطرح مقترحًا لإنعاش الصحف الورقي : تجزئة مجالاتها  لتصبح مستقلة
الكاتب عبدالحميد الحمادي

أشار إلى أهمية إضفاء طابع التنافسية الإيجابية بين رؤساء التحرير

كاتب يطرح مقترحًا لإنعاش الصحف الورقية: تجزئة مجالاتها لتصبح مستقلة

عبدالحكيم شار – الرياض: طرح الكاتب عبدالحميد بن جابر الحمادي مقترحًا يهدف لإنعاش الصحف الورقية التي تعاني من مشكلة تتعلق بانخفاض معدلات الإقبال عليها، شراء وقراءة ورواجًا.

وحول تلك المشكلة، قال "الحمادي" لـ"سبق": الأسباب منها ما يتعلق بإقبال الناس على وسائل الإعلام الجديد، والسرعة التي تميزت بها في وصول الأخبار ، ومجانية القراءة والاطلاع.

واقترح تجزئة مجالاتها لتصبح صحفًا مستقلة، فالصحيفة الواحدة تحتوي على أقسام مختلفة، وأضاف: في حال تم تجزئتها؛ فإن احتمالية رواجها وانتشارها وإقبال القراء عليها سيكون أفضل، وذلك لأنها استطاعت تلبية اختلاف شرائح واهتمامات القراء، وهذا يحقق التخصصية والتركيز.

وأردف: يساهم ذلك في تحديد أي الصحف أكثر انتشارًا ورواجًا ومن ثم التركيز عليها، ولاسيما إذا كانت الصحف مستقلة في إدارتها الجديدة، وتعمل تحت مظلة إدارة المؤسسة الأم الكبرى؛ فهذا يضفي عليها طابع التنافسية الإيجابية بين رؤساء تحرير الصحف في مجالاتها التخصصية.

وقال "الحمادي": يكون لكل رئيس تحرير فريق عمل مستقل، عبارة عن رئيس تحرير ومسوقين ومناديب، يتميزون بالإبداع والرغبة في النجاح والخبرة في كل وظيفة، وخاصة أن هناك محررين مميزين في الصحف الإلكترونية والورقية تمكنهم من قيادة الصحف، نظرًا لما يتمتعون به من خبرة واسعة وتخصصية في تلك المجالات.

واقترح مجموعة من المجالات، منها صحيفة الأطفال، صحيفة الشباب، صحيفة الرياضية، صحيفة الثقافية، صحيفة السياسة، صحيفة الإدارة والقيادة، صحيفة الرأي والإبداع، صحيفة الاقتصاد والمال، صحيفة النجاح المهني، بحيث تتضمن كل صحيفة في طرحها وموضوعاتها ما يلبي حاجة الفئة المستهدفة، فمثلاً صحيفة الشباب تتناول ما يناسبهم كمهارات المقابلات الوظيفية، اختيار التخصص، سوق العمل، نجاحات وإنجازات.. وكذلك فيما يخص بقية الصحف.

واختتم "الحمادي" بأن الفكرة في عمومها تستحق التجربة ورسالتها الجوهرية تتمثل في عبارة "ما أوصلك إلى هنا؛ لن يوصلك إلى هناك".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org