مؤسس تصنيف إس كيو: الجامعات السعودية تحقق تطلعات رؤية ولي العهد.. وتبرز عالمياً

نونزيو كواكيريلي يمتدح الخطوات الناجحة للقيادة السعودية في النهوض بالتعليم الجامعي
مؤسس تصنيف إس كيو: الجامعات السعودية تحقق تطلعات رؤية ولي العهد.. وتبرز عالمياً
مؤسس تصنيف QS للجامعات نونزيو كواكيريلي

أعرب مؤسس تصنيف QS للجامعات، نونزيو كواكيريلي، عن أن هدف وجود خمس جامعات سعودية ضمن أفضل 200 جامعة بحلول عام 2030 بات بالفعل أقرب بكثير مما كان متوقعًا، مرجعًا ذلك إلى الجهود والاستثمارات الهائلة من قبل المملكة وقيادتها.

واستضافت QS أول منتدى عربي لها في الرياض في فندق الفيصلية في 19 يونيو الجاري، للاحتفال بنجاح الجامعات العربية في تصنيف QS للجامعات العالمية، التي تم إصدارها مؤخرًا.

وتتصدر المملكة العربية السعودية جدول الدوري (بين الجامعات العربية) هذا مع وجود 16 جامعة من جامعاتها ضمن أفضل 1400 جامعة في العالم ، منها 5 من بين أفضل 500 جامعة.

وتمكن كواكيريلي أثناء وجوده في مدرسة Wharton School في عام 1990 ، من إنتاج هذا التصنيف الموثوق منذ عام 2004 وتمت الإشارة إليه من قبل العديد من الحكومات والوكالات العامة وأرباب العمل والطلاب والجامعات أنفسهم.

وتهدف خطة التحول لرؤية السعودية 2030, وهي من أفكار ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى تقليل اعتماد المملكة على النفط وتنويع اقتصادها، وتطوير قطاعات الخدمة العامة.

وقال كواكيريلي: "مع إدراج جامعة الملك عبد العزيز في المرتبة 106 وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في المرتبة 160، فإن هدف وجود 5 جامعات سعودية ضمن أفضل 200 جامعة بحلول عام 2030 يبدو قريباً".

وتمت استضافة هذا المنتدى الأول من نوعه تحت رعاية معالي د. الدكتور حمد محمد الشيخ وزير التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية, وحضره أكثر من 70 من ممثلي الجامعات من المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وقطر، ومملكة البحرين، والكويت، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية.

وأثناء افتتاح الحدث، قال المدير الإقليمي لـ QS ، الدكتور أشوين فرنانديز: "تهدف رؤية السعودية 2030 إلى خلق قوة معرفية عظمى تسمح للجامعات في المملكة بالوقوف جنبًا إلى جنب مع بقية العالم، ومن الواضح أن ارتفاع إنتاجية البحث وسمعته هو علامة على أن المملكة تسير في الاتجاه الصحيح".

يشار إلى أن تصنيف كيو أس QS للجامعات العالمية – نسخة 2023 من أكثر التصنيفات مرجعيةً في العالم. في المجمل، توجد 80 جامعة عربية مصنّفة في هذا التصنيف.

وتضمّن الحدث إقامة حفل توزيع جوائز تم تنظيمه خصيصًا حيث تم تقديم الجوائز والشهادات للمؤسسات المصنفة على خشبة المسرح.

وتم تقديم دراسات حالة من المؤسسات ذات التصنيف الأعلى والأسرع صعودًا لتحفيز المؤسسات على السعي والعمل بشكل أفضل.

اختتم المنتدى بتحليل مفصل للنتائج الإجمالية من خبير QS.

وتستخدم مؤسسة QS ستة مؤشرات لتحليل وتجميع التصنيف. يعتمد مؤشري السمعة الأكاديمية والسمعة بين أصحاب العمل على نتائج الاستبيان العالمي والتي تم جمعها من قبل ردود 151,000 أكاديمي و99,000 صاحب عمل. أمّا عن عدد الاقتباسات لكل عضو في هيئة التدريس فهو يقيس تأثير الأبحاث، فيما يستخدم نسبة أعضاء هيئة التدريس مقارنة بعدد الطلاب كوسيلة لمعرفة قدرة التدريس.

ويتم استخدام "نسبة أعضاء هيئة التدريس الدوليين" و "نسبة الطلاب الدوليين" لتسجيل توجه الجامعة للعالمية ومعرفة تنوع بيئة الجامعة في هذا المجال.

وقد أضيف مؤشران جديدان لهذا العام (ولكن بدون وزن خاص بهما) و هما نتائج التوظيف بحيث يقيّم و يقيس قابلية توظيف الخريجين من الجامعة والمؤشر الآخر هو شبكة البحوث الدولية و التي تحلل مدى التعاون البحثي الدولي ومدى نقل المعرفة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org