مجلس أمناء "مؤسسة الملك خالد" يُقر الخطة الاستراتيجية للأعوام الخمسة المقبلة

راعت تلبية احتياجات الوطن التنموية في ظل رؤية 2030
مجلس أمناء "مؤسسة الملك خالد" يُقر الخطة الاستراتيجية للأعوام الخمسة المقبلة
الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد

رأس الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد، في مقر المؤسسة، الاجتماع الأول لمجلس أمناء مؤسسة الملك خالد في دورته 49 بحضور أعضاء المجلس والرئيس التنفيذي للمؤسسة.

وفي بداية الاجتماع، رفع المجلس تقديره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- على ما يحظى به القطاع غير الربحي من دعم واهتمام دائمين، مثمنًا لخادم الحرمين الشريفين -أيده الله- صدور موافقته الكريمة على إطلاق الحملة الوطنية الثانية للعمل الخيري ابتداءً من مساء يوم الجمعة السابع من شهر رمضان، والتي تُبرز المآثر والقيم النبيلة لمقامه الكريم –حفظه الله-، وحرصه على العمل الخيري، كما تعكس قيم التراحم والعطاء وتكاتف أفراد المجتمع والقطاع الخاص وغير الربحي.

واستعرض المجلس جدول الأعمال وأقر الخطة الاستراتيجية للأعوام الخمسة المقبلة والتي جاءت استجابة للدور الريادي الذي تلعبه المؤسسة والأثر التنموي الذي تضطلع به وراعت أن تكون مستجيبة لاحتياجات الوطن التنموية، وأن تكون أعمالها متوافقة مع رؤية المملكة 2030. ولكون الوطن جزءًا من منظومة عالمية راعت المؤسسة أن تكون خطتها متقاطعة مع عددٍ من محاور خطط التنمية المستدامة 2030.

وأشاد المجلس بجملة الأعمال والفعاليّات والأنشطة التي تشهدها المؤسسة حاليًا، منوهًا بحملة قدر الثقة التي انطلقت في نسختها الثالثة مطلع هذا الشهر الفضيل عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتشدد على محورية دور القطاع غير الربحي السعودي كشريك تنموي موثوق بمشاركة مئات المنظمات غير الربحية في المملكة، ومنوهًا بالدور الفاعل الذي تقوم به كل برامج المؤسسة في إطار التمكين والتطوير والتعاون وتبادل الخبرات مع مختلف الهيئات والقطاعات لنماء وازدهارٍ مجتمعي مستدام.

وبحث المجلس في اجتماعه عددًا من الموضوعات، واستعرض الملخص التنفيذي للموازنة المالية للعام 2022.

أخبار قد تعجبك

No stories found.