"مدن" تدشن المرحلة الرابعة من نظامها البيئي

لتعزيز معايير الاستدامة بمنظومتها الاستثمارية
"مدن" تدشن المرحلة الرابعة من نظامها البيئي

أطلقت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن"، المرحلة الرابعة من نظام "مدن للإدارة البيئية MEMS"، لتعزيز منظومتها الاستثمارية بمفاهيم الاستدامة التنموية طبقاً لأفضل المعايير المعتمدة محلياً وعالمياً.

وقال مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي المتحدث الرسمي قصي العبد الكريم: المرحلة الرابعة تأتي استكمالاً للمراحل السابقة من نظام "مدن للإدارة البيئية MEMS" الذي يستهدف دعم وتطوير الخدمات البيئية بالمدن الصناعية، ومتابعة أدائها البيئي، وتطبيق اللوئح التنفيذية لنظام البيئة، وذلك في إطار التحول إلى مدن صناعية خضراء صديقة للبيئة وملائمة لحياة الإنسان، والمساهمة في تنفيذ برنامج المدن الصناعية الذكية.

وأضاف: تم تنفيذ المرحلة الرابعة بالتعاون مع شركة قطاع البيئة السعودية Saudi Envirozone لتشمل 4 برامج هي: برنامج مراقبة جودة الهواء المحيط لقياس مستوى الملوثات الطبيعية أو الصناعية عن طريق 11 محطة ثابتة لرصد جودة الهواء، وبرنامج بناء الكفاءات الخاص بتأهيل المراقبين والمختصين في مجال المحافظة على البيئة، وكذلك برنامج التفتيش البيئي للمنشآت الصناعية للتأكد من التزامها بالاشتراطات البيئية طبقاً لمعايير ISO 14001، إضافة إلى برنامج الأتمتة وقاعدة البيانات.

وأردف: النظام بمراحله الأربع يعزّز من تنافسية بيئة الاستثمار بالمدن الصناعية من خلال تقديم خدمات ومنتجات نوعية تهيئ لمجتمع صناعي متكامل ومستدام ويراعي البعد الإنساني، في إطار استراتيجية "مدن" لتمكين الصناعة والمساهمة في زيادة المحتوى المحلي، والمبادرات المسندة إليها في برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية "ندلب".

وتابع: من أبرز مخرجات المرحلة الرابعة هي تشغيل و صيانة 11 محطة جودة هواء ثابتة، وإعداد التقارير الدورية لجودة الهواء، فضلاً عن تشغيل و تطوير الأنظمة الإلكترونية التابعة للنظام، وعرض بيانات جودة الهواء و الأحوال الجوية على شاشات العرض الموجودة بالمدن الصناعية الرئيسية، كما تم ربط بيانات جودة الهواء بأنظمة برنامج المدن الذكية الذي يجري تنفيذه في كل من المدينة الصناعية الثانية بالرياض و المدينة الصناعية الثانية بالدمام.

وقال "العبدالكريم": شهد عام 2013م إطلاق نظام "مدن للإدارة البيئية"(MODON EnvironmentalManagement System-MEMS)، حيث كانت المرحلة الأولى(MEMS-I) تشمل 8 برامج بالتعاون مع (شركة فوجيتسو -Fujitsu اليابانية)، ثم المرحلة الثانية عام 2015م من خلال 6 برامج تلاها االمرحلة الثالثة عام 2019م بإجمالي 4 برامج، ثم المرحلة الرابعة عام 2021م لتضم 4 برامج، وجميعها بالتعاون مع شركة قطاع البيئة السعودية (SaudiEnvirozone) ذات التقنية الفرنسية المتطورة.

وذكر أن النظام يتضمن العديد من البرامج النوعية من أبرزها: برنامج الجودة والنوعية QA/QC للمشروع بالشراكة مع شركة Ricardo-AEA البريطانية للتحقق من بيانات محطات جودة الهواء، وبرنامج تأهيلي لبناء الكفاءات الوطنية.

ولفت إلى أن نظام "مدن" للإدارة البيئية يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وكذلك الأهداف التي تم إعلانها خلال القمة الأخيرة حول المناخ في شهر أبريل من العام 2021م، وما سبقها خلال شهر مارس من إطلاق مبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر لتقليل الانبعاثات الكربونية في المنطقة بأكثر من 10%.

واختتم بالقول: "مدن" بدأت تطبيق مفاهيم الاقتصاد الدائري انطلاقاً من المدينة الصناعية الثانية بالدمام، وذلك اتساقاً مع مبادرات المملكة خلال رئاستها قمة مجموعة العشرين للعام 2020، حيث سيتم اختيار عدد من المصانع وفق معايير فنية دقيقة لرسم خارطة طريق لتحقيق مبادئ الاقتصاد الدائري في أنشطتها الصناعية.

جدير ذكره، أن وزير الصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة "مدن" بندر بن إبراهيم الخريف قد أصدر قرارًا بإنشاء مجلس الاستدامة لمنظومة الصناعة والثروة المعدنية، بعضوية العديد من الجهات، ومنها "مدن" بهدف تحقيق الاستدامة البيئية في القطاع الصناعي والتعديني.

وتتولى "مدن" منذ العام 2001م تطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات، إذ تشرف حالياً على 36 مدينة صناعية في أنحاء المملكة تضم أكثر من 4 آلاف مصنع منتج وتحت الإنشاء والتأسيس، بجانب إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة، كما تعمل على تطوير منظومتها الاستثمارية وتعزيزها بمعايير برنامج جودة الحياة لمواكبة تطلعات شركائها بالقطاع الخاص وتمكين دور المرأة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال.

أخبار قد تعجبك

No stories found.