من تطبيق إلى منظومة إلكترونية شاملة.. ما مرتكزات نجاح "توكلنا"؟

يرفع جودة الحياة للمواطن والمقيم
من تطبيق إلى منظومة إلكترونية شاملة.. ما مرتكزات نجاح "توكلنا"؟

تقاس قيمة الابتكارات التقنية بحجم الفوائد والمنافع، التي تقدمها للمجتمعات الإنسانية، لاسيما إذا قدمت حلولاً خلاقة وناجعة للمشاكل والأزمات، التي تواجه البشر، والتي تهدد حياتهم مثل جائحة كورونا، التي اجتازت في مخاطرها حدود كل الدول، وتحولت إلى أزمة صحية عالمية، غيرت أساليب الحياة الطبيعية للبشر، واضطرتهم البقاء في بيوتهم أشهراً عدة، وفي خضم هذه الجائحة التي اجتاحت العالم؛ ابتكرت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" تطبيق "توكلنا" في شهر مايو 2020م لمساندة الجهود الحكومية في مواجهة فيروس كورونا، وما إن أطلق "توكلنا" حتى حقق نجاحاً هائلاً في مرحلة منع التجول، الذي فرضته المملكة لكسر حدة انتشار الوباء، واستمرت فاعليته في بقية المراحل، التي استغرقتها عملية السيطرة التامة على الفيروس، كمرحلة العودة بحذر، ومرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها في 6 مارس 2022م.

ومن دلائل النجاح اللافت لـ"توكلنا"، اختياره بعد عام فقط من إطلاقه، ضمن المشاريع الخمسة الأوائل عن فئة الصحة الإلكترونية في جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2021م، التي يقدمها الاتحاد الدولي للاتصالات، وكذلك إتاحة المملكة الاستفادة من خدمات "توكلنا" عالمياً في 75 دولة، وامتداداً لهذا النجاح المشهود، الذي تجسد أيضاً في تجاوز عدد مستخدميه أكثر من 27 مليون مستفيد، تحول "توكلنا" من تطبيق إلى منظومة إلكترونية كبيرة، بعد أن قررت "سدايا" توسيع نطاق خدماته، وإطلاق نسخة أخرى منه أمس (الجمعة) تحمل اسم "توكلنا خدمات" تقدم أكثر من 140 خدمة إلكترونية في مكان واحد بكل يسر وسهولة، وتشمل الخدمات كل الخدمات التي يحتاجها المواطن والمقيم والزائر للمملكة في إنهاء أعمالهم اليومية.

ومنظومة توكلنا، إحدى ثمار "رؤية 2030" ضمن مستهدفاتها للارتقاء بجودة الحياة للمواطن السعودية، والمقيمين على أراضيها أيضاً، فمن بين الأهداف الأساسية لـ"توكلنا خدمات" رفع جودة الحياة للمواطن والمقيم، وتسهيل التعاملات الإلكترونية، وإبراز متانة البنية التحتية للبيانات والمعلومات في السعودية، ولن يكون "توكلنا خدمات" بديلاً عن تطبيق "توكلنا"، بل سيعملان في موازاة بعضهما، وسيستمر "توكلنا" في تقديم خدماته الأساسية، والتركيز على الخدمات المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا، ومنها إدارة عملية منح التصاريح إلكترونياً عند التنقل، والفحوصات واللقاحات المرتبطة بـ"كورونا"، والجواز الصحي، ومتطلبات السفر، لا سيما أن ملايين المواطنين والمقيمين يعتمدون عليه في الحصول على هذه الخدمات الحيوية لهم.

ويرتكز النجاح الذي حققه "توكلنا" في التحول إلى منظومة إلكترونية شاملة؛ على نجاعته في التجاوب مع تحديات جائحة كورونا التي واجهت المملكة، وفي التجاوب مع الاحتياجات الملحة للمواطنين والمقيمين، لتسهيل معاملاتهم الإلكترونية في المجالات المختلفة التعليمية والدينية والصحية والتنقل والترفيه، كما يرتكز نجاحه أيضاً على البنية التحتية الرقمية التي تمتلكها المملكة، والتي صُنفت ضمن أفضل 10 دول في العالم في البنية التحتية الرقيمة، فبفضل هذه البنية أُتيح لـ"توكلنا" أن يحظى بهذه المزايا، التي حققت له النجاح في داخل المملكة وخارجها، ويعكس نجاح "توكلنا" مدى قدرة الشباب السعودي على تطويع التقنية في خدمة وطنه، وقدرته على الابتكار المواكب للغة العصر ومتطلبات الإنسان فيه.

أخبار قد تعجبك

No stories found.