هيئة السياحة و"منشآت" تُوَقعان مذكرة تفاهم لتمكين رواد الأعمال

على هامش المؤتمر العالمي لريادة الأعمال الذي تحتضنه الرياض
هيئة السياحة و"منشآت" تُوَقعان مذكرة تفاهم لتمكين رواد الأعمال

أبرمت الهيئة السعودية للسياحة والهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت) مذكرة تفاهم، تستهدف رفع إسهام المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالقطاع السياحي، من خلال إطلاق البرامج والمبادرات والحملات الإعلامية المشتركة، إضافة إلى تنظيم الملتقيات والمعارض.. وتم ذلك على هامش المؤتمر العالمي لريادة الأعمال (GEC)، الذي تحتضنه الرياض في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات، خلال الفترة من 27 وحتى 30 من مارس الجاري.

وتهدف الاتفاقية إلى رفع مستوى التنسيق والتعاون المثمر بين الطرفين لتمكين المشاريع الابتكارية في مجالات التسويق والتوزيع عبر مركز "ذكاء" الذي تشرف عليه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وتتضمن الاتفاقية وضع الأسس والآليات لتنظيم تبادل البيانات وتدفق المعلومات بين الطرفين، وتحديد الخطط وفِرَق العمل عبر أجندة شاملة لكل الأنشطة والملتقيات والحملات والفعاليات المشتركة في كل مناطق المملكة.

تأتي هذه الاتفاقية في إطار التعاون والتكامل بين الهيئات الحكومية لتحقيق الأهداف المشتركة المتوافقة مع رؤية المملكة 2030، الساعية إلى دفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وخلق فرص العمل والاستثمار، وتنويع مصادر الدخل، بالإضافة إلى وضع المملكة على خارطة السياحة العالمية.

وأكد الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة الهيئة السعودية للسياحة فهد حميد الدين، أن السعي من خلال هذه الشراكة المثمرة مع "منشآت"، يهدف إلى تمكين ودعم رواد الأعمال وأصحاب المنشآت السياحية المتوسطة والصغيرة، عبر تكوين فِرَق عمل مشتركة، تجري لقاءات تفاعلية للتعريف بالفرص الاستثمارية في مجالات تنظيم الرحلات، وتقديم التجارب السياحية، والإرشاد السياحي وإدارة الوجهات، وتنظيم المعارض السياحية؛ وذلك بما يتناسب مع المقومات السياحية في كل منطقة على حدة.

وأوضح محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" المهندس صالح إبراهيم الرشيد، أن "منشآت" تعتز بشراكتها المثمرة وتعاونها الوثيق مع الهيئة السعودية للسياحة؛ للاستفادة من الإمكانيات والخبرات المتراكمة لدى الهيئتين؛ لتحقيق تطلعات "رؤية المملكة 2030"؛ لدعم الاقتصاد الوطني ودفع عجلة التنمية عبر فتح أسواق عمل جديدة وخلق فرص العمل للشباب السعودي في قطاع السياحة، وهو أحد أهم وأسرع القطاعات نموًّا في المملكة".

أخبار قد تعجبك

No stories found.