وزير الطاقة يزور الجبيل الصناعية ويطلع على خطوط إنتاج البتروكيماويات

تعرَّف على أبرز التحديات التي واجهتها والنهضة الصناعية منذ نشأتها
وزير الطاقة يزور الجبيل الصناعية ويطلع على خطوط إنتاج البتروكيماويات
وزير الطاقة يزور عددًا من مصانع البتروكيماويات في مدينة الجبيل الصناعية

قام وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان، يرافقه نائب أمير المنطقة الشرقية الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، ووزير الصناعة والثروة المعدنية بندر بن إبراهيم الخريف، اليوم بجولة على عدد من مصانع البتروكيماويات في مدينة الجبيل الصناعية.

وزار وزير الطاقة مركز زوار الهيئة الملكية بالجبيل، واطلع على التطور والعمق الاقتصادي، والثورة الصناعية الضخمة التي تتميز بها مدينة الجبيل الصناعية؛ الأمر الذي خولها إلى أن تكون مصدر جذب للاستثمار المحلي والأجنبي، وجعلها محط أنظار المستثمرين العالميين.

وشاهد عرضًا مرئيًّا، يحكي قصة إنشاء مدينة الجبيل الصناعية، وأبرز التحديات التي واجهتها، والنهضة الصناعية التي شهدتها منذ نشأتها حتى الآن، ثم استمع إلى شرح مفصَّل حول مجسم المركز الاقتصادي الجديد بمدينة الجبيل الصناعية، الذي يقع في خليج مردومة في قلب المنطقة السكنية بالمدينة، بمساحة إجمالية تقدر بـ(275) هكتارًا، ويحتوي على جامعة جديدة من الجهة الجنوبية. ويشمل المركز مساحات تجارية، وكذلك أكثر من (10.000) وحدة سكنية مختلفة التصاميم والأحجام، رُوعي في إنشائها استخدام أرقى المعايير الهندسية والإنشائية؛ وهو ما يدعم تحوُّله إلى مركز للأعمال والاستثمار والتسوق والترفيه.

كما زار وزير الطاقة شركة هاليبيرتون، واطلع على معمل التفاعل الكيميائي المختص بأعمال الطاقة وتصنيع المواد الكيميائية المتخصصة في حقول النفط على مساحة 14 هكتارًا، وبحجم استثمارات يصل إلى 350 مليون ريال بمنطقة البلاسكيم. ويسهم المعمل في تسريع إنتاج الجيل التالي من الحلول الكيميائية المتخصصة، ويدعم الابتكار داخل السعودية، ويطور سلسلة التوريد الخاصة داخل السعودية.

إلى هذا، زار عددًا من الشركات بمدينة الجبيل الصناعية، التي تمثل استثمارات عالية القيمة. وشملت الزيارة شركة المتقدمة للبتروكيماويات، وشركة الجبيل المتحدة، إضافة إلى شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات (ساتورب)، وتعرف على خط عمليات الإنتاج والتوسع المستقبلي للشركات.

أخبار قد تعجبك

No stories found.