وفّر في فاتورة الكهرباء.. نصائح بالجملة من "كفاءة" لاستخدامٍ أمثلَ للتكييف

إغلاق النوافذ والأبواب وسد الثقوب لمنع دخول الهواء للمنزل ليس كل شيء
وفّر في فاتورة الكهرباء.. نصائح بالجملة من "كفاءة" لاستخدامٍ أمثلَ للتكييف

دعا البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة "كفاءة"، المواطنين والمقيمين، إلى التعامل الجيد مع موسم الصيف الحالي فيما يخص الاستخدام الأمثل لأجهزة التكييف بالمنازل؛ إذ تشير الإحصاءات إلى أن 70% من قيمة استهلاك فواتير الكهرباء غالبًا ما تعود إلى استخدام أجهزة التكييف دون سواها.

وأرجع البرنامج الارتفاعَ في استهلاك الطاقة الكهربائية بالقطاع السكني إلى أنماط وثقافة الاستهلاك لدى بعض المستهلكين؛ مشيرًا إلى أن هناك من يتجاهل الالتزام بالنصائح والإرشادات التي من الممكن أن تضبط عملية الاستهلاك العشوائي في أجهزة التكييف، وتقلل من هدر الطاقة الكهربائية، وخصوصًا في فصل الصيف الحالي.

وأوصى "كفاءة" بأمور عدة، تساعد على ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية لأجهزة التكييف، منها: إغلاق النوافذ والأبواب، وسد الثقوب لمنع دخول الهواء الحار إلى داخل المنزل، أو تسرب الهواء البارد إلى خارجه، واستخدام الحشوات حول إطارات الأبواب والنوافذ وفتحات التكييف، وإسدال الستائر "العازلة" للنوافذ لمنع دخول الحرارة الخارجية إلى الداخل، وتفادي تركيب المكيفات الجدارية في المناور أو الأماكن الضيقة لضمان تهوية جيدة للجهاز.

وتابع نصائحه لعدم زيادة استهلاك الطاقة الكهربائية، وأوصى بالاهتمام بتنظيف مرشحات أجهزة التكييف مرة واحدة كل أسبوعين؛ إذ من الصعب أن يمر الهواء خلال مرشحات غير نظيفة؛ وبالتالي تستهلك المكيفات مزيدًا من الطاقة، وترفع قيمة فاتورة الاستهلاك.

وأشار البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة "كفاءة"، إلى أن هناك نصائح وإرشادات عامة عدة، يمكن الأخذ بها عند استخدام جهاز التكييف داخل المنزل؛ من أهمها ضبط درجة "الثرموستات" عند 24 درجة مئوية؛ بوصفها درجة الحرارة الموصى بها، والأنسب للتبريد المريح.

وقال "كفاءة الطاقة": إن تطبيق العزل الحراري في المباني يُسهِم في تخفيض الطاقة الكهربائية المستهلكة في أجهزة التكييف، والتدفئة بين 30 إلى 40%، كما أن استخدام الزجاج المزدوج والعاكس للحرارة يخفض حتى 5% من استهلاك المكيف للكهرباء.

وأشار إلى أن قياس "كفاءة الطاقة" في مواد العزل الحراري يتم من خلال "الانتقالية الحرارية" لكل عناصر البناء الخارجية؛ أي ما يُعرف علميًّا بـ(U-Value)؛ فكلما انخفضت قيمة معامل انتقال الحرارة (U-Value) زادت كفاءة الطاقة لمادة البناء.

وأوصى البرنامجُ أصحابَ المباني باستخدام الألوان الخارجية الفاتحة للمبنى؛ لأنها تقلل من امتصاص الحرارة (كسب حراري).

وأكد أن تكلفة العزل الحراري في المباني -بحسب الدراسات الحديثة (الجدران- الأسقف- النوافذ)- تتراوح بين 3 إلى 5% من التكلفة الإجمالية للمبنى، وهي تكلفة مقبولة؛ نظرًا للفوائد الجمة التي ستعود على المواطن والوطن جراء تنفيذ تطبيقات العزل الحراري وإشاعة استخدامه.

وتكمن أهمية تطبيق العزل الحراري في المباني -بحسب المختصين- في المحافظة على درجة حرارة معتدلة لمدة طويلة داخل المبنى؛ مما يؤدي إلى تقليل تشغيل أجهزة التكييف، أو التدفئة، وينعكس أثره على قيمة الاستهلاك في فاتورة الكهرباء.

ويقلل العزلُ الحراري من التكاليف العالية للتشغيل والصيانة، ويطيل عمر الأجهزة والأثاث المنزلي، إضافة إلى إطالة عمر المبنى، وتقليل التشققات الإنشائية، ومقاومة الحريق، وتخفيف الأحمال الإنشائية لخفة المواد المستخدمة فيه، وحماية للبيئة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org