"مكتبة الملك عبد العزيز".. 3 أقسام تحاكي ثراء علم ومعرفة "المؤسس"

خدم تاريخ المملكة وجغرافيتها وآدابها وآثارها الفكرية والعمرانية وطباعتها وترجمتها
"مكتبة الملك عبد العزيز".. 3 أقسام تحاكي ثراء علم ومعرفة "المؤسس"

تُعد مكتبة الملك عبد العزيز آل سعود طيّب الله ثراه الخاصة التي تحتفظ بها "دارة الملك عبد العزيز"، مصدرًا مهمًّا من مصادر تاريخ المملكة العربية السعودية الحديث، خصوصًا فيما يتعلق بعلاقة "الملك المؤسس" بالعلم والمعرفة، فالكتب المحفوظة في هذه المكتبة متنوعة ومتعددة وتحمل في طياتها وعلى أغلفتها عبارات وشواهد تاريخية تستحق الدراسة؛ حيث عرف عنه محبته للمعرفة والإنفاق في سبيلها وتبنّيه لها في إطار بناء الدولة السعودية؛ إذ جعلها من الأسس المهمة المكوّنة لمنهج البناء والتأسيس. ويبرز في هذا الصدد كتاب "مكتبة الملك عبد العزيز آل سعود الخاصة" للدكتور فهد بن عبد الله السماري الذي قامت على نشره الدارة كأحد المؤلفات الهامة.

ويتناول الكتاب سردًا مرتبًا لكثير من الكتب الموجودة في مكتبة الملك عبد العزيز الخاصة، معرفًا بها وموضحًا أهميتها، ومقسمًا لها إلى ثلاثة أقسام؛ وهي: المؤلفات المطبوعة على نفقة الملك عبد العزيز، والمؤلفات المهداة لجلالته، والمؤلفات النادرة؛ حيث تعتبر مكتبة "المؤسس" الخاصة من أغنى المكتبات لاحتوائها على مؤلفات نادرة ذات قيمة علمية وزمنية قام جلالته باقتنائها خلال حياته بهدف الاطلاع عليها والإفادة من محتواها، وتتضمن معظم هذه المؤلفات نصوصًا هامشية ووقفيات مسجلة وإثباتات ملكية.

على نفقة المؤسس

وباستعراض مجموعة من المؤلفات التي طبعت على نفقة الملك عبد العزيز خلال حياته تتجلى أربعة محاور؛ أولها الاهتمام بكتب أعلام السلف مثل ابن حنبل وابن قتادة وابن تيمية وابن القيم وغيرهم، وثانيها تنوع موضوعات المؤلفات في العقيدة والتفسير والفقه واللغة العربية وآدابها والتاريخ الإسلامي والجغرافيا والأنساب وما إلى ذلك، وثالثها يتضمن المطبوعات ككتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب وتلاميذه بهدف نشر حقيقة دعوته والرد على أصحاب الأقاويل المعادية لها، ورابعها تعدد المطابع التي طبعت فيها المؤلفات ومنها المطبعة المصطفوية في مومباي بالهند ومطبعة القرآن والسنة في أمرتسر في الهند، ومطبعتى المنار والنهضة بمصر، ومطبعة الاعتدال بدمشق، ومطبعة أم القرى في مكة المكرمة، وغيرها.

إلى الأسد الغضوب

"إلى الأسد الغضوب، إلى بطل العرب، إلى سيد العرب أجمع، إلى ناشر علوم القرآن والسنة النبوية".. تتربع هذه الكلمات وغيرها من العبارات المملوءة بالمشاعر الفياضة والرأي الحقيقي من عدد كبير من المؤلفات العربية بمثابة إهداءات موجهة من عدد كبير من المؤلفين والأدباء العرب والمسلمين إلى الملك عبد العزيز. وهذه الإهداءات الموجودة في المؤلفات تنقسم إلى نوعين: إهداءات خطية، وإهداءات مطبوعة، والإهداء المطبوع هو جزء من الكتاب يكون في صدارته ويعبر عن شعور المؤلف، والإهداء الخطي هو ما يسطره المؤلف أو غيره خطيًّا على نسخة الكتاب من عبارات خاصة، وكلاهما كان تقديرًا للملك عبد العزيز وإعجابًا به.

مؤلفات مهداة للمؤسس

وباستعراض الإهداءات المطبوعة نجد أنها تتسم بتنوع أسلوبها وطريقه عرضها، ومنها ما هو مختصر جدًّا؛ إذ يتضمن اسم الملك عبد العزيز وصورته الفوتوغرافية في نفس الصفحة؛ مثل الإهداء الموجه من الصحفي المصري إمام شافعي أبو شنب في كتابه "في بيت الله الحرام"، ومن الإهداءات المطبوعة القصيرة المزينة بكلمات معبرة وصورة فوتوغرافية للملك الإهداء الموجود في كتاب أحمد شيخ خميس بعنوان "أماني الشباب"، وتزداد مساحة الإهداءات المطبوعة في بعض الكتب حتى تتجاوز الشكل التقليدي المتعارف عليه لتغطي حوالي ثلاث صفحات أو أكثر؛ ومنها الإهداء الموجود في كتاب "الخبير دليل التجارة والصناعة في الشرق الأدنى" لمؤلفه طانيوس فارس نصر، ومن الإهداءات المطبوعة الأخرى ما جاء على شكل قصيدة شعرية مثل الإهداء الوارد في كتاب "اللغة والتجدد" لعبد القادر الكرماني.

فيما تنقسم الإهداءات الخطية بمكتبة الملك عبد العزيز إلى ثمانية أفرع: أولها إهداءات موجهة إلى الملك عبد العزيز بصفته ناصرًا للدين ومؤيدًا للمبادئ الإسلامية وحاميًا لها؛ لذا بادر عدد من المؤلفين العرب إلى إرسال نسخ من كتبهم المتعلقة بموضوعات شرعية إلى جلالته؛ لإدراكهم رغبته في اقتناء الكتب الدينية ومنها كتاب نقد كتاب "الإسلام وأصول الحكم" لمؤلفه محمد خضر حسن، وكتاب رسالة الشرك ومظاهره لمؤلفه الشيخ مبارك محمد المايلي.

وفي ثاني الأفرع تبرز مجموعة أخرى من الإهداءات الشعور القوي لدى عدد من الكتاب والأدباء العرب تجاه الملك عبد العزيز؛ إذ عبروا فيها عن ولائهم وتقديرهم ومحبتهم للمؤسس؛ فقد وصف ملحم إبراهيم الأسود الملك عبد العزيز في إهدائه الخطي على الجزء الأول من كتابه "بدر التمام في شرح ديوان أبي تمام" بأنه قبلة أنظار العرب وسيد العروبة وحامي حماها، فيما يعد الإهداء الموقّع على كتاب "الصحة والقوة في تربية الجسم والنفس" لمؤلفه السوري رأفت شريف من أطول الإهداءات وأعمقها؛ إذ يتكون من أربع صفحات بخط اليد.

ولم تصدر الإهداءات من الأدباء والكتّاب بالعالم العربي فقط؛ بل وصلت إلى الملك عبد العزيز مجموعة من المؤلفات المهداة والموقعة من عدد من أدباء المهجر في أمريكا وأوروبا والبرازيل وبعض المقيمين في الغرب، وهو المحور الثالث، ومنها ما دون الكاتب الجزائري المهاجر إلى فرنسا الشني محمد بن صالح الذي وجد نسخة من كتاب شكيب أرسلان "الحلل السنية في الأخبار والآثار الأندلسية" لدى وراق أرماني في باريس عام 1361 للهجرة، ولأهمية الكتاب ومؤلفه في نظر الجزائري أهدى تلك النسخة إلى الملك عبد العزيز.

وفي رابع المحاور قدّر كثير من المؤسسات العلمية والجمعيات الملك عبد العزيز، وظهر ذلك في إهداءاتها الموجهة إلى جلالته المدونة على مؤلفاتها؛ فتعبيرًا عن تقديره أهدى المجمع العلمي العربي بدمشق إصداره الخاص المهرجان الألفي لأبي العلاء المعري.

ومن المؤلفات المهداة إلى الملك عبد العزيز ما يتعلق بالتاريخ والسياسة الذي يمثل محورًا خامسًا مثل كتاب "ريا سمراء في عهد الخلافة العباسية للميلاد"، لمؤلفه أحمد سوسة، وكتاب "قوافل العروبة ومواكبها خلال العصور" للكاتب اللبناني محمد جميل بيهق.

وتتضمن الكتب المهداة إلى الملك عبد العزيز العديد من التخصصات والموضوعات الدقيقة، محورًا سادسًا؛ ومنها كتاب "الفنون الصناعية فن التسوية آلات إنشاء الماكينات" لمؤلفه عاطف أديب المالح، وكتاب يتناول موضوعًا في التراث العربي بعنوان "الدرة البهية في منافع الأبدان الإنسانية" لابن البيطار.

وتتضمن المكتبة إهداءات موجهة لشخصيات أو مؤسسات أخرى، ومن النماذج على هذه الكتب إهداء السفير الأمريكي في جدة كتاب "روزفلت" لمؤلفه فؤاد سرو إلى الأمير سعود بن عبد العزيز في ذكرى وفاة الرئيس روزفلت. وفي ثامن المحاور اشتملت بعض المؤلفات على إهداءات عامة مثل كتاب "مرآتي" لمؤلفه حسن فهمي.

المؤلفات النادرة

وفيما يتعلق بالمؤلفات النادرة المحفوظة في مكتبة الملك عبد العزيز الخاصة نلحظ بوضوح وجود نشاط علمي واسع في تلك الحقبة يتمثل في تملك الكتب ووقفها بالمملكة العربية السعودية بين أيدي الكثير من طلبة العلم المحتاجين إليها، كما تبرز هذه المؤلفات سعة اطلاع الملك عبد العزيز وحرصه على نشر العلم والمعرفة، وتتسم المؤلفات الموجودة ضمن هذه المجموعة بأنها نادرة من حيث الطباعة ومهمة من حيث الموضوع والمحتوى؛ إذ تشمل موضوعات في الدين والأدب والرحلات والتاريخ وغيرها.

ونظرًا لتعدد المؤلفات النادرة وكثرة المطبوعات التي تتضمنها مكتبة الملك عبد العزيز الخاصة نذكر منها بعض النماذج التاريخية كـ"كليلة ودمنة"، والكتاب من العصر العباسي، ترجمه عبد الله بن المقفع في عهد الخليفة أبي جعفر المنصور من اللغة البهلاوية إلى العربية، وتقع هذه النسخة في 109 صفحات، وكتاب "أخبار الدول وآثار الأول في التاريخ" لأحمد بن يوسف بن أحمد الجرماني، ويحتوي على فهرس المدن والبلدان وفيه من عجائب الآثار، و"منهاج العابدين إلى الجنة" لأبي حامد محمد بن محمد الغزالي، وصحيح البخاري، و"الإتقان في علوم القرآن" للسيوطي، و"تعطير الأنام في تعبير المنام" للنابلسي، و"القول المسدد في الذب عن المسند" للإمام أحمد ابن حجر العسقلاني، و"الحج على المذاهب الأربعة" لعباس كرارة. و"تاريخ نجد الحديث وملحقاته"، ويعد هذا الكتاب من المصادر التاريخية المهمة لسيرة الملك عبد العزيز، دوّنه المؤلف أثناء زيارته للجزيرة العربية في عام 1340 للهجرة.

يُذكر أن دارة الملك عبد العزيز تعمل على إنتاج وتحقيق الكتب التي تخدم تاريخ المملكة العربية السعودية وجغرافيتها وآدابها وآثارها الفكرية والعمرانية وطباعتها وترجمتها، وما يتصل بذلك من تاريخ الجزيرة العربية وتاريخ العالمين العربي والإسلامي، ورافد حضاري يربط أجيالها.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org