27 خدمة وبرنامجًا.. ضمن استعدادات وكالة شؤون الحرمين للخدمات لرمضان

ميدانية وخدمية ووقائية تستهدف تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن والزوار
27 خدمة وبرنامجًا.. ضمن استعدادات وكالة شؤون الحرمين للخدمات لرمضان

استعدت وكالة الرئاسة العامة للخدمات والشؤون الميدانية وتحقيق الوقاية البيئية بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، لموسم رمضان المبارك بأكثر من (27) برنامجًا وخدمة، تهدف إلى تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن؛ حيث تنوعت البرامج بين ميدانية وخدمية ووقائية.

وأكد وكيل الرئيس العام بالمسجد الحرام للشؤون التنفيذية والتطويرية وكيل الرئيس العام للخدمات والشؤون الميدانية وتحقيق الوقاية البيئية محمد بن مصلح الجابري، أن البرامج والخدمات، تعمد لتيسير أداء قاصدي المسجد الحرام للنسك والعبادات عبر عدد من الإدارات التابعة للوكالة، والتي يتوزع موظفوها في جنبات المسجد الحرام وساحاته ومرافق الرئاسة؛ لتقديم ما يتطلع إليه ولاة أمرنا الميامين من جودة وإتقان في منظومة العمل الميداني داخل المسجد الحرام.

وبيّن "الجابري" أن الوكالة، بتوجيه من الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، عمدت عبر إدارة تطهير وسجاد المسجد الحرام، إلى غسل الأرضيات عشر مرات يوميًّا؛ لضمان سلامة قاصديه، وتطهير الأماكن وتعطيرها، واستخدام العمالة عشرات الآليات والمعدات خلال وردياتهم التي تغطي اليوم على مدار الساعة والإشراف على سفر إفطار الصائمين بالمسجد الحرام.

وأشار إلى أن إدارة سقيا زمزم تعمل على تهيئة وتجهيز السقاية للمصلين ومتابعة ومراقبة سير الأعمال على الوجه الأكمل والأمثل والإشراف على تهيئة وتجهيز ماء زمزم، وعمل جولات ميدانية على مواقع التوزيع؛ للتأكد من جاهزيتها باستمرار مع المحافظة على نظافة تلك الحقائب، إضافة إلى الإشراف على تعبئة الحافظات.

وفيما يخص إدارة الأبواب وهي الإدارة التي تُعَد الواجهة التي تستقبل الزوار والمعتمرين عند قدومهم للحرم المكي؛ حيث تقوم بضبط عملية الدخول والخروج؛ وضعت الحراسات اللازمة للأبواب ويتمثل عمل إدارة الساحات في توجيه المصلين إلى المصليات المخصصة لهم، ومنع مزاولة مهنة البيع في الساحات ومنع التدخين، ومتابعة المتسولين داخل الساحات والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، وكذلك تقوم على خدمة تنظيم الساحات والممرات من كل ما يُخل براحة الزوار والمصلين.

وتعمل إدارة خدمات التنقل على تخصيص دور الميزانين بالدور الأول للطواف والسعي بالعربات، والتي يمكن الوصول إليه من أربعة مداخل للمسجد الحرام وهي: (مدخل الشبيكة عبر جسر الشبيكة، وسلم الأرقم، والمروة فوق سطح دورات القشاشية، وسلم باب أجياد، وجسر أجياد)، كذلك عبر تطبيق "تنقل" للتسهيل على قاصدي المسجد الحرام من المعتمرين للاستفادة من خدمة العربات لمحتاجيها من المعتمرين وقاصدي المسجد الحرام.

وتقوم الإدارة العامة للوقاية البيئية ومكافحة الأوبئة على توفير عمليات التعقيم على مدار الساعة لتعقيم جميع الأسطح والأرضيات، كما تقوم الإدارة بتوفير الكمامات وتفعيل الروبوتات الذكية، وأجهزة البايوكير، ومراقبة الأجواء والتغيرات المناخية لخلق أجواء تعبدية صحية خالية من الأوبئة.

ويتركز دور إدارة تعزيز الجوانب الإيجابية حول رصد الملاحظات ومعالجتها؛ وذلك بتقديم خدماتهم داخل المسجد الحرام وساحاته الخارجية والمرافق المحيطة به.

وتعمل الإدارة العامة للحركة والخدمات اللوجستية على صيانة المركبات الخاصة بالرئاسة بشكل دوري، ويقوم بذلك فريق عمل مكوّن من كوادر شباب سعوديين مؤهلين بكفاءة عالية في مجال صيانة السيارات بأعلى أداء؛ حيث تم تجهيز ورش متطورة وفق المعايير المطلوبة.

يأتي ذلك تحقيقًا لتوجيهات ولاة الأمر -حفظهم الله- وبإشراف وتوجيه ومتابعة ودعم من الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.

أخبار قد تعجبك

No stories found.