ذاكرة دارة الملك عبدالعزيز.. أمر سامٍ بتوحيد الزي المدرسي و25 هاتفًا من السوفيت

تعكف على جمع مصادر تاريخ المملكة وتوثيقها
ذاكرة دارة الملك عبدالعزيز.. أمر سامٍ بتوحيد الزي المدرسي و25 هاتفًا من السوفيت

تزخر "دارة الملك عبدالعزيز" بمجموعة ضخمة من قواعد المعلومات المتعلقة بالمملكة العربية السعودية خاصة، والجزيرة العربية والعالم بصورة عامة، وفي إطار دور "الدارة" في جمع مصادر تاريخ المملكة وتوثيقها؛ تبرز "صحيفة صوت الحجاز" كأحد العلامات التي سطّرت معالم فترات بالغة الأهمية في تاريخ المملكة.

ومن واقع احتفاظ "دارة الملك عبدالعزيز" بنسخ حية ورقمية لصحيفة صوت الحجاز، تبرز بعض النصوص الخبرية التى يمكن إلقاء الضوء عليها لتكشف بعضاً من صور الحياة الاجتماعية والقرارات واللوائح على مدار سنوات متعاقبة.

25 هاتفًا أوتوماتيكيًا من السوفيت

ففي العدد الصادر من صحيفة "صوت الحجاز" في يوم الاثنين 27 ربيع الأول سنة 1353هـ الموافق 9 يوليو 1934هـ، كشف أحد النصوص الخبرية عن إعلان الحكومة تركيب 25 هاتفًا أوتوماتيكيًا هدية من السوفيت، وقد جاء النص تحت عنوان "الأتوماتيكي" كما يلي: "قرّرت الحكومة تركيب خمسة وعشرين آلة تليفون الأوتوماتيكي في بعض الدوائر الحكومية بينها وبين القصر العالي، ولهذا الغرض شرعت إدارة البريد في تقديم بعض موظفيها ليتلقوا دروسًا وتمارين في ذلك؛ بواسطة مهندس أنتجب لهذا الغرض، وهذه الماكينات المنوي تركيبها وصلت خلال المدة إلى مكة هدية من حكومة السوفيت فنشكر لها ذلك".

توحيد الزي بين طلاب المدارس

وفى العدد الصادر من صحيفة صوت الحجاز في يوم الثلاثاء 28 محرم سنة 1357هـ الموافق 29 مارس 1938م، كشف أحد النصوص الخبرية عن صدور أمر سامٍ بالموافقة على زي رسمي لطلاب المدارس الأميرية، وقد جاء النص تحت عنوان "توحيد الزي بين طلاب المدارس"، وهو كالتالي: "صدرت الأوامر السامية بالموافقة على أن يكون الزي الرسمي لطلاب المدارس الأميرية مؤلفًا من ثوب أبيض ومعطف أسود كحلي يستر ما تحت الركبتين وقلنسوة بيضاء – وشطافة سوداء - وحذاء أبيض من المطاط وجورب أسود، وقد حتم ارتداء هذا اللباس على تلاميذ المدارس الأميرية في مكة وجدة والمدينة وينبع في جميع المناسبات والحفلات الرسمية، وسوف لا يفصل أولئك الذين لا يستطيعون ارتداء هذا الزي تحت ضغط الحاجة الملحة أو الفقر الشديد، بل يكتفى بمنعهم من الاشتراك في المناسبات والحفلات الرسمية، وقد نصت الأوامر ايضاً على أن "لا يكون هذا الزي إلزاميًا في غير المدراس المشار إليها آنفاً لاحتمال تعذره على كثير من أولياء الطلبة، وقد أصدرت مديرية المعارف العامة تعليماتها للمدارس الأميرية لتنفيذ مقتضى الأمر السامي، وعلى المدارس الأهلية ليكون التوحيد شاملاً".

يُذكر أن "دارة الملك عبدالعزيز" تعمل على إنتاج وتحقيق الكتب التي تخدم تاريخ المملكة العربية السعودية وجغرافيتها وآدابها وآثارها الفكرية والعمرانية وطباعتها وترجمتها، وما يتصل بذلك من تاريخ الجزيرة العربية وتاريخ العالمين العربي والإسلامي، ورافدًا حضاريًا يربط أجيالها.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org