معلومات ربما لا تعرفها من قبل .. هنا قصة الـ 170 برنامجاً في ملف التطوع بـ"سلمان للإغاثة"

آخرها برنامج دعم متضرري زلزال تركيا وسوريا .. وهذه الدول والفئات المستهدفة استفادت
معلومات ربما لا تعرفها من قبل .. هنا قصة الـ 170 برنامجاً في ملف التطوع بـ"سلمان للإغاثة"

يهتم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ضمن آلية عمله، بتعزيز برامج التطوع، والوصول بها إلى مستويات متقدمة، بهدف تفعيل الخدمات المقدمة إلى الفئات المستهدفة.

وخلال الفترة الأخيرة، حرص المركز على فتح المجال أمام الراغبين في التطوع، من خلال جهوده في خدمة العمل التطوعي الخارجي في أكثر من 170 برنامجاً في هذا المجال.

ويستند المركز في تفعيل ملف التطوع، على رؤية المملكة 2030 الساعية نحو الارتقاء بالعمل التطوعي، بعدما وضعته ضمن أولوياتها مستهدفة تطويره، والرفع من كفاءته، وتعزيز الوعي والثقافة حول أهميته، وتوفير البيئة الداعمة والمناسبة له، بما يسهم في زيادة عدد المتطوعين إلى مليون متطوع.

وعزز المركز من البرامج التطوعية، بتدشين البوابة السعودية للتطوع الخارجي، التي يتم من خلالها تسجيل الراغبين في التطوع في الأعمال الإنسانية للمركز، وقد بلغت نسبة المسجلين في البوابة حتى الآن أكثر من 15 ألف شخص.

170 مشروعاً

ويقوم المركز ضمن جهوده في دعم العمل التطوعي، بتنفيذ برامج إنسانية تطوعية متنوعة في العديد من الدول المستهدفة، بمشاركة كوادر سعودية متخصصة بشتى المجالات، وبلغ عدد تلك البرامج حتى الآن 170 برنامجاً تطوعياً في المجال الطبي والتعليمي والتدريبي وغيرها استفاد منها أكثر من 378 ألف مستفيد، في 21 دولة حول العالم من بينها: اليمن، والسودان، والسنغال، وموريتانيا، ونيجيريا، والكاميرون والمغرب، والغابون، الكونغو برازافيل، وارتيريا، وبنجلاديش، وباكستان، وجيبوتي، وتنزانيا، والنيجر، وجزر القمر، إلى جانب مخيم الزعتر للاجئين السوريين في الأردن، وذلك بتكلفة تجاوزت 41 مليون دولار.

رفع المعاناة

ولعل آخر البرامج التي تبناها المركز، البرنامج التطوعي لمنكوبي الزلازل بسوريا وتركيا، وما زال البرنامج مفتوحاً لاستقبال المتطوعين. ويأتي البرنامج بتوجيهات كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله - واستشعارًا لدور المملكة الخيري والإنساني والريادي تجاه المجتمعات المتضررة في شتى أنحاء العالم، وأهمية هذا الدور المؤثر في رفع المعاناة عن الإنسان، ليعيش حياة كريمة بمشاركة متطوعين من الكوادر المميزة للمشاركة دوليًا.

وهناك برنامج "التطوع الداخلي"، الذي يعتبر أحد مسارات التطوع في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وتم تفعيل هذا المسار ليلبي احتياج إدارات المركز لمتخصصين في مجالات مختلفة، حيث يتم تعيين المتطوعين كمتطوعين في الإدارات، يقومون أثناء فترة تطوعهم بإنجاز المهام الموكلة إليهم، بالتنسيق مع مدراء الإدارات توافقاً مع رؤية المملكة 2030 وانطلاقًا من مبدأ العمل التطوعي كأحد مبادئ العمل الإنساني السبعة المعترف فيها بالاتفاقيات القانونية الدولية، ينطلق هذا البرنامج التطوعي ليكون داعمًا لعمل الإدارات في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

المشروع الطبي

كما يوجد البرنامج الطبي التطوعي للجراحات المتخصصة، في دولة اليمن، وبرنامج التخصصات المطلوبة للانضمام إلى جراحة المخ والأعصاب، والتخدير، والتمريض، والصيدلة. ويهدف البرنامج إلى تفعيل الشق الدولي في مجال التطوع، وتفعيل دور الأفراد في إيصال رسالة المملكة الإنسانية لمختلف دول العالم، وتدريب وتأهيل الكادر الطبي على يد أفضل الكفاءات السعودية، وتأهيل الأفراد المتطوعين من خلال العمل الميداني مع الخبراء السعوديين من المجال نفسه، وهناك، المشروع الطبي التطوعي للجراحات المتخصصة "جراحة أطفال"، والمشروع الطبي التطوعي لجراحة الحروق والتشوهات والتجميل، في اليمن، والمشروع الطبي التطوعي لجراحة الحروق والتشوهات والتجميل في اليمن، والمشروع الطبي التطوعي لجراحة الحروق والتشوهات والتجميل في اليمن.

اليوم العالمي

وتعد البرامج الطبية التطوعية من أكثر البرامج التي يستهدفها المركز؛ وذلك نظراً للاحتياج الإنساني في الدول المتضررة والمنكوبة، وتشمل البرنامج الطبي التطوعي لمكافحة العمى والأمراض المسببة له بواقع 122 مشروعًا، والبرنامج الطبي التطوعي لجراحة القلب المفتوح والقسطرة للكبار والأطفال بواقع 16 مشروعًا، بالإضافة إلى 6 برامج تطوعية ضمن برنامج نبض السعودية في اليمن لجراحة القلب والقسطرة، وكذلك تنفيذ 9 مشاريع ضمن برامج الجراحات المتخصصة وتشمل (جراحة الفم والوجه والفكين، الغدد، المسالك البولية. وغيرها)، فيما بلغت العمليات الجراحية التي تم إجراؤها ضمن تلك البرامج أكثر من 47 ألف عملية جراحية.

ويأتي ضمن مبادرات المركز، توقيعه للعديد من اتفاقيات التعاون مع مختلف الجهات والقطاعات الحكومية بهدف تعزيز ثقافة التطوع واستقطاب المتطوعين المتخصصين للاستفادة من خبراتهم في البرامج التطوعية الخارجية.

إلى ذلك، يشارك مركز الملك سلمان للإغاثة العالم بالاحتفال باليوم الدولي للمتطوعين والذي يوافق الخامس من شهر ديسمبر من كل عام، وذلك تقديرًا لجهودهم وتضحياتهم في هذا المجال، وتعزيزاً لهذا العمل الإنساني النبيل، وذلك في إطار جهوده الحثيثة في دعم العمل التطوعي والاهتمام بالمتطوعين، وتذليل الصعاب لهم، وفتح آفاق التطوع الخارجي لهم، وذلك للمساهمة في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org