هكذا مرّت بها أصعب يومين في حياتها.. قصة اختفاء الطفلة "رتيل" بالشوقية

اختفاؤها كاد يعيد للأذهان حادثة اختطاف الشرقية.. ووالدتها ثمّنت جهود رجال الأمن
هكذا مرّت بها أصعب يومين في حياتها.. قصة اختفاء الطفلة "رتيل" بالشوقية

أسهمت جهود رجال الأمن في سرعة العثور على الطفلة "رتيل"؛ التي اختفت قبل عدة أيام وتحديداً يوم السبت الماضي في ظروفٍ غامضة بممشى الشوقية غرب العاصمة المقدّسة، ومنعت تكرار حادثة اختطاف الشرقية التي استمرت لسنوات عديدة.

وبحسب مصادر "سبق"، فإن الطفلة "رتيل" وفي أثناء وجودها برفقة أمها بممشى الشوقية اختفت فجأة بعد تمكُّن سيدة من إغراء الطفلة بالحلوى، وأخذتها معها لتتوارى عن الأنظار.

وكشفت مصادر مقرّبة من أسرة الطفلة لـ "سبق"، أن رتيل خلال اليومين التي اختفت فيهما كانت وجبتها البيض والماء فقط، مما جعل جسمها ينحل ويضعف، وكان برفقتها أطفالٌ آخرون تعيش معهم.

وأضاف المصدر تلقينا اتصالاً من مركز التائهين يفيد بالعثور على الطفلة، وبالفعل تمّ التواصل مع ذويها وحضروا لتسلُّمها.

وكانت الطفلة قد تعرّضت لتغييرات في الشكل العام، حيث تمّ قص شعر رأسها وكحلت عينيها، في محاولة لتغيير شكلها ليصعب التعرُّف عليها، فيما غطت في نوم عميق بعد عودتها لأحضان والدتها.

وقدّمت والدة الطفلة شكرها ودعواتها لكل من أسهم في البحث والسؤال عن ابنتها بمواقع التواصل والصحف، وخصّت بذلك رجال الأمن بالعاصمة المقدّسة في تعاملهم وتفاعلهم مع شكواها، وإعادة ابنتها إلى حضنها فيما مازالت الجهات الأمنية تكثّف جهودها لحل لغز اختفاء الطفلة وكشف مُلابساته.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org