"الغطاء النباتي" يوقع عقدًا لتنمية المراعي الطبيعية باستخدام التقنيات الحديثة

"الغطاء النباتي" يوقع عقدًا لتنمية المراعي الطبيعية باستخدام التقنيات الحديثة

وقّع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، عقدًا مع تحالف المكتب الإقليمي للاتحاد العالمي لحماية الطبيعة في الشرق الأوسط وشمال آسيا (IUCN) وشركة تلاد البيئة التجارية؛ لتنفيذ مشروعَيْ دراسة مواقع إعادة تأهيل المراعي المتدهورة، وتحديد الحمولة الرعوية في عدد من المناطق المستهدفة.

وأوضح المركز أن المشروع الأول يستهدف دراسة مواقع تنفيذ مشاريع إعادة تأهيل المراعي المتدهورة وحصاد مياه الأمطار؛ لاختيار طرق حصاد المياه للمواقع المقترحة، وأنواع البذور التي يتم نثرها في البيئات المختلفة والطرق المناسبة لذلك، وتقييم الوضع الحالي في المناطق الصحراوية والساحلية والجبلية من خلال إجراء المسوحات الميدانية، واستخدام نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد؛ لتحديد مساحات تساقط الأمطار والمساحات المزروعة والاحتياجات المائية، ودراسة الجانبين الاقتصادي والاجتماعي لتقييم أثر المشروع، إضافة إلى تحليل خصائص التربة لاختيار طريقة التشجير المناسبة في عمليات نثر البذور، وأنواع الأشجار والشجيرات التي ستزرع عبر إجراء الأبحاث والتجارب الحقلية.

وأكد المركز أن المشروع الآخر يستهدف تحديد الحمولة الرعوية لمواقع مختارة من المراعي في عدد من المناطق بالمملكة، وتنفيذ الدراسات الفضائية الحقلية والموسمية لتحديد خواص الغطاء النباتي لكل موقع، وتحليل البيانات وتقدير التركيبة النباتية والإنتاجية ونسبة تغطيتها وكثافتها والحمولة الرعوية، وذلك باستخدام التقنيات الحديثة ومنها الطائرات المسيرة (الدرون)، وتحديد نظم الرعي المناسبة والدورة الرعوية الموسمية لكل موقع، إضافة إلى تنفيذ ورش العمل والدورات التدريبية المختصة، وكذلك إعداد الخرائط وقواعد البيانات الجغرافية، وتحديد عدد الوحدات الحيوانية المناسبة لكل موقع.

يُذكر أن مركز "الغطاء النباتي" كان قد وقَّع مؤخرًا عددًا من العقود لتنمية المراعي الطبيعية وحمايتها وإعادة تأهيل المتدهور منها، وذلك ضمن مبادرة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للمراعي، مما يسهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030؛ حيث تتضمن المشروعات العديد من الأعمال القائمة على التأهيل والحماية والرعاية والتسييج والدراسات والإنشاء في جميع مناطق المملكة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org