هل تُقيِّم "التعليم" الوضع التعليمي بعد أسبوعَيْن من الدراسة الحضورية؟.. "غروي" يجيب

هل تُقيِّم "التعليم" الوضع التعليمي بعد أسبوعَيْن من الدراسة الحضورية؟.. "غروي" يجيب

قال إن تقارير استعدادات المدارس مطمئنة بعد حملة التحصين التي تقوم بها "الصحة"

كشف مساعد مدير الإشراف التربوي بوزارة التعليم هادي غروي أن الوزارة تتلقى بلاغات من إداراتها التعليمية بمختلف مناطق ومحافظات السعودية بتقارير دورية عن الاستعدادات والوضع التعليمي والدراسي في المدارس، وذلك منذ فترة مبكرة، تسبق انطلاقة العام الدراسي الأحد المقبل، واصفًا تلك التقارير بأنها مطمئنة.

وتفصيلاً، جاء ذلك في رده لقناة الإخبارية على إمكانية تقييم الوضع الدراسي والتعليمي في المدارس بعد أسبوعَيْن أو ثلاثة من بداية الدراسة الحضورية.

وعن دوام المعلمين والمعلمات المغتربين خارج مدنهم قال "غروي": في العام الماضي كان التعليم عن بُعد بالكامل في جميع المراحل الدراسية، أما هذه السنة فسيكون التعليم عن بُعد لمرحلتَي رياض الأطفال والابتدائية، وتُرك للجنة التنفيذية في مكاتب التعليم تحديد حضور المعلم والمعلمة للمدرسة يومًا في الأسبوع.

وعزا "غروي" تحديد المدة الزمنية لحصص المرحلة الثانوية بـ50 دقيقة إلى إطلاق نظام المسارات والفصول الدراسية الثلاثة التي ستُطبَّق خلال هذا العام الدراسي، فيما سيكون زمن الحصة 45 دقيقة للمرحلة المتوسطة، وفي الابتدائية سيكون زمن الحصة يتناسب مع التعليم عن بُعد.

وبخصوص السيطرة على طلاب وطالبات المرحلتَيْن المتوسطة والثانوية بعد السماح لهم بحمل أجهزة الهاتف المحمول داخل المدارس ردَّ "غروي" بأن الطلاب والطالبات على قدر المسؤولية، مشيرًا إلى أن وجود الجوال لتسهيل عملية الدخول الصباحية، وتسريعها للمدارس، مشددًا على أهمية دور الأسرة (الشريك الأساسي للوزارة) في التوعية باستخدام الأجهزة الذكية، مع دور المدرسة في توعية الطلاب بالاستخدام الأمثل لهذه الأجهزة.

وعن تقييم الوضع الدراسي والتعليمي بعد أسبوعَيْن من بداية الدراسة الحضورية أوضح غروي أن وزارة التعليم بدأت في استلام تقارير بشكل دوري من قِبل بداية العام الدراسي من جميع إدارات التعليم، واصفًا إياها بأنها مطمئنة.

وعن تخوُّف بعض أولياء الأمور من ذهاب أبنائهم إلى المدارس شدَّد غروي على أن وزارة التعليم حريصة على الالتزام بجميع البروتوكولات الوقائية، مشيرًا إلى أن الوضع مطمئن -بإذن الله- بعد حملة التحصين التي تقوم بها وزارة الصحة، مستدركًا: لكن الجهد كبير على الجميع في ظل ظروف الجائحة الاستثنائية.

Related Stories

No stories found.