"السماري" يُثمّن اختيار دارة الملك عبدالعزيز مؤسسة العام التراثية بالعالم العربي

أكّد أهمية دور معهد المخطوطات العربية في تعزيز المسارات العلمية وخاصة التراثية
"السماري" يُثمّن اختيار دارة الملك عبدالعزيز مؤسسة العام التراثية بالعالم العربي
الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز المكلف فهد بن عبدالله السماري

ثمّن الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري، اللفتة التقديرية التي حظيت بها من قِبل معهد المخطوطات العربية بالقاهرة، التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم- ألكسو (إحدى منظمات جامعة الدول العربية)، باختياره للدارة مؤسسة العام التراثية بالعالم العربي.

وقال "السماري": الدور الذي يؤديه معهد المخطوطات العربية في خدمة المخطوطات العربية والعناية بها، يجعلنا في دارة الملك عبدالعزيز مستشعرين للقيمة المتعاظمة التي يحملها ذلك الاختيار، حيث إنه يمثل لنا دافعًا معززًا نحو مزيد من الإنجاز والنشاط في كل مساراتنا العملية، والتي يأتي في مقدمتها المسار التراثي الذي يمثل ركيزة أساسية في أعمال الدارة ومشاريعها.

ومن المقرر تكريم الدارة ضمن الحدث الأبرز للمعهد وهو يوم المخطوط العربي 2022م، الذي سيُنظم هذا العام بعنوان: "إرثنا المخطوط في زمن العولمة"، بتاريخ 31 مارس، بالتعاون مع جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، برعاية المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو).

يُذكر أن معهد المخطوطات العربية يُعد واحداً من أهم المؤسسات المعنيَّة بالمخطوطات في الوطن العربي والعالم وأقدمها، حيث أنشئ في عام (1946)، وبذل جهوداً كبيرة في خدمة التراث العربي المخطوط جمعاً، وإتاحة، وصيانة، وترميماً، وفهرسة.

وأُنشئ المعهد ليكون جهاز خدمات علمية متخصص من أجهزة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

ويعمل المعهد على تجميع نصوص التراث وتيسير تداولها، ويساعد على صيانة المخطوط العربي، وحفظه، والكشف عن المخبوء من التراث بالفهرسة والتعريف، إضافة إلى المشاركة والتنسيق في عملية الدرس العلمي للكتاب المخطوط؛ تحقيقاً ونشراً، وتوظيفاً للمعرفة الإنسانية المعاصرة، معتنياً بجانبيه المادي (علم المخطوطات) والمعنوي (التحقيق والدرس).

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org