"الحوار الوطني" يكشف حصيلة إنجازات 2021.. مسارات متنوعة لنشر ثقافته

ملتقيات فكرية وورش عمل ودورات تدريبية ولقاءات حوارية وندوات ثقافية
"الحوار الوطني" يكشف حصيلة إنجازات 2021.. مسارات متنوعة لنشر ثقافته

شهد مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني خلال العام 2021م، ثراءً وتطورًا كبيرًا، سواءً على مستوى اللقاءات والملتقيات والندوات وورش العمل، والدورات التدريبية التي يقيمها، أو على مستوى الدراسات والبحوث واستطلاعات الرأي التي يجريها، أو على مستوى الشراكات ومذكرات التفاهم التي يبرمها محليًّا ودوليًّا أو حتى على صعيد مشاركاته وحضوره في الفعاليات المحلية والخارجية.

وحقق المركز خلال العام 2021 بالعديدُ من المنجزات في مشاريعه وبرامجه ونشاطاته، التي تحققت بمتابعة واهتمام ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله؛ بما ‏يحقق أهداف المركز ورسالته الداعمة لمسيرة الحوار، وتعزيز قيم التعايش والتلاحم الوطني وحماية النسيج المجتمعي من خلال ترسيخ قيم التنوع والتعايش والتسامح.

واتخذ المركز عدة مسارات متنوعة لنشر ثقافة الحوار وقيمه ومبادئه، تمثلت في عقد الملتقيات الفكرية، وورش العمل، والدورات التدريبية، واللقاءات الحوارية وإقامة الندوات الثقافية والتي جاء من أبرزها إقامته ملتقى حوارات المملكة الرابع بعنوان دور الجهات الحكومية ‏ومؤسسات المجتمع في تعزيز التسامح، والملتقى الحقوقي الأول ‏لحقوق الإنسان وحماية النسيج المجتمعي، وملتقى ‏الوطن للإبداع السعودي، ومشروع حوار الفنون، وورشة حوار ‏الخط العربي، وورشة دور المتطوع في تحقيق رؤية المملكة 2030، وورشة القوى ‏الناعمة وتعزيز منظومة القيم، وإطلاق جائزة الحوار الوطني وإعلان أسماء الفائزين في نسختها الأولى.

ونظم المركز خلال العام 2021م، 53 اثنينية حوار بمشاركة أكثر من 21 ألف مستفيد، تناولت عددًا من المواضيع والقضايا المتنوعة، إضافة إلى تنظيمه لنحو 46 فعالية من خلال مشرفي المناطق ومشرفاتها على امتداد مناطق المملكة، وقد تنوعت هذه الفعاليات ما بين ملتقيات وديوانيات وندوات ولقاءات حوارية.

وفيما يخص الدراسات ‏والبحوث، أنجز المركز خلال العام الماضي دراستين ميدانيتين؛ الأولى حول كفاءة الإنفاق، والثانية حول الاختبارات ‏الضمنية، إلى جانب العمل على مؤشري التسامح والتلاحم في نسختيهما الثانية، كذلك تم تأليف كتاب "الحوار من أجل التعايش".‏

وفي مجال استطلاعات الرأي، أجرى المركز 59 استطلاعًا هاتفيًّا شارك فيها 73000 مواطن ومواطنة من مختلف مناطق المملكة، ينتمون لمختلف أطياف المجتمع، جاء من أبرزها استطلاع اليوم الوطني السعودي 91، واستطلاع العودة للمدارس في زمن كورونا، واستطلاع سلوكيات القراءة لدى السعوديين، واستطلاع متابعة المجتمع السعودي لكرة القدم.

وفي مجال التدريب، نفّذت أكاديمية الحوار عددًا من البرامج التدريبية في مجالات الحوار والتسامح والتعايش، منها برنامج الحوار المجتمعي، وبرنامج بناء السلام المجتمعي، وبرنامج ‏الكوادر التربوية وبناء السلم المجتمعي، ومشروع جسور حضارية، ومشروع ‏حوار مع مستشار، وبرنامج تأهيل تطوير المدربين، وبرنامج جيل ‏جدارات الرؤية، ومشروع "أمة وسطًا"، وبرنامج تأهيل المستشارين الأسريين، ومشروع ‏دبلوم تمكين المرأة، كما نفذت 92 برنامجًا دوليًّا في أربعة مسارات استفاد منها 8385 بالتعاون مع اليونسكو، وأهّلت 87 مدربًا دوليًّا، وتنوعت تلك البرامج ما بين برامج تدريبية ولقاءات وندوات حوارية.

وإيمانًا بمبدأ الشراكة، وقّع ‏المركز خلال العام الماضي عددًا من مذكرات التفاهم مع عدد من الجهات المحلية منها: ‏مجلس الغرف ‏السعودية، وجمعية النهضة، وجمعية نساء ‏المستقبل ‏الأهلية، ومؤسسة الأميرة صيتة ‏بنت عبدالعزيز، ‏والمركز الوطني للدراسات والبحوث الاجتماعية.‏

وحرصًا على تعزيز حضوره محليًّا ودوليًّا، شارك المركز خلال العام 2021م في عدد من الفعاليات على الصعيد المحلي والخارجي.

أخبار قد تعجبك

No stories found.