استشاري يطالب بملصقات تعريفية بكمية الكربوهيدرات بالمطاعم لمرضى السكري

بعد قرار "الشؤون البلدية" وضع لائحة للسعرات الحرارية في المنشآت الغذائية
استشاري يطالب بملصقات تعريفية بكمية الكربوهيدرات بالمطاعم لمرضى السكري

أشاد استشاري الغدد الصماء والسكري بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، البروفيسور عبدالمعين عيد الأغا، بقرار وزارة الشؤون البلدية والقروية وهيئة الغذاء والدواء عندما نفّذته قبل سنوات بإلزام المنشآت الغذائية بضرورة وضع ملصقات تعريفية بالسعرات الحرارية ضمن قائمة الوجبات، وهو ما كان له أثر إيجابي في معرفة المستهلك بكمية السعرات الحرارية التي يستهلكها؛ وبالتالي تقنين الكمية المتناولة من الطعام، وتفادي التعرض لأي زيادة في الوزن، تمهد لحدوث السمنة والتعرُّض لمضاعفاتها.

وتفصيلاً، قال البروفيسور "الأغا": "يجب الآن بجانب ملصقات السعرات الحرارية العمل على وضع ملصقات تعريفية بكمية الكربوهيدرات لمرضى السكري، الذين يترددون بشكل دائم على شراء الطعام؛ إذ يؤثر السكري على طريقة قيام الجسم بعملية التمثيل الغذائي وتحويل النشويات والسكريات إلى طاقة، ويعني ذلك ضرورة أن يراقب المريض كمية الكربوهيدرات التي يتناولها كل يوم. وعلى الرغم من أن القاعدة الأساسية أن يأكل الإنسان باعتدال دائمًا إلا أن هناك مزيدًا من التدقيق يمكن للمريض القيام به لحماية نفسه من أية مضاعفات، كما يساعد التدقيق نفسه مَن هم في مرحلة ما قبل السكري على السيطرة على الأمر قبل تطوُّر المرض؛ إذ تحتوي كل الأطعمة تقريبًا على كمية من الكربوهيدرات؛ لذلك على أفراد المجتمع -ومنهم مرضى السكري- التعرُّف على البيانات الغذائية لكل طعام يتناولونه".

وبيَّن أن الكربوهيدرات تُعدُّ من العناصر الغذائية الرئيسية الموجودة في الطعام والشراب، التي تختلف بأنواعها؛ إذ توجد على شكل سكريات أو نشويات، أو ألياف؛ وبذلك يعد حساب الكربوهيدرات من الأساسيات المهمة لتخطيط الوجبات لمرضى السكري؛ وذلك أنه يساهم في التحكم بمستويات السكر في الدم.

وأوضح "الأغا" أن أغلب مرضى السكر يأخذون من الطبيب المعالج جدول للكربوهيدرات التي يحتاج إليها أجسامهم في اليوم الواحد؛ وذلك لتنظيم الغذاء الذي يتناولونه، ولكن قد يستهلك المصاب بالسكري بعض أطعمة الكربوهيدرات من خارج بيته وهو ما قد يعرِّضه لحدوث الاختلال في نسبة سكر الدم. ولتجنب حدوث ذلك تكمن هنا أهمية وجود ملصقات تعريفية بنِسَب الكربوهيدرات في الأطعمة.

وأردف: "إن مرض السكر مرضٌ مزمن، يصيب الكثير من أفراد المجتمعات العالمية، ومنها مجتمعنا الغالي. وعلى الرغم من أن مرض السكري مرضٌ معقَّد إلا أن الحفاظ على مستويات جيدة من السكر في الدم يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر حدوث المضاعفات. وإحدى الطرق لتحقيق مستويات أفضل من السكر في الدم هي اتباع نظام صحي منخفض الكربوهيدرات لمرضى السكري".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org