خطب الجمعة بالمملكة تتوحّد على التحذير من المخدرات.. ووجوب الإبلاغ عن مروّجيها

إنفاذاً لتوجيه أصدره وزير الشؤون الإسلامية في إطار الجهود التوعوية عبر المنابر
وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد عبداللطيف آل الشيخ

وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد عبداللطيف آل الشيخ

توحّدت اليوم خطب الجمعة بمختلف مناطق المملكة ومحافظاتها على التحذير من خطر المخدرات ووجوب توعية النشء بخطر المخدرات بأنواعها وأسمائها، وإيضاح خطورتها على النشء والمجتمع.

جاء ذلك إنفاذاً لتوجيه أصدره وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ لكل الخطباء بعموم مناطق المملكة اليوم، في إطار رسالة المنابر التوعوية والإرشادية.

وشدّد الخطباء على خطر المخدرات باختلاف أنواعها وأسمائها التي من أخطرها مادة الشبو وهي مادة كيميائية لها نتائج مدمرة على الجهازين العصبي والمركزي للإنسان، العقل، وعلى الجهاز المناعي، مستشهدين بالأدلة من القرآن الكريم والأحاديث النبوية في حرمة تعاطي وترويج المخدرات بأنواعها، مجمعين على وجوب الإبلاغ عن مهرّبي ومروّجي المخدرات ومتعاطيها، وبيان حقيقة مروجي المخدرات وأنهم يعملون وفق أجندة خارجية تستهدف أبناء المجتمع من مواطنين ومقيمين .

وأوضح الخطباء أن السعيَ للمالِ والثروة لا يسوّغُهُ الإقدامُ على جريمةِ ترويج المخدرات، حيث إن تهريبَ وترويجَ أيّ كميةٍ من السموم المخدرة، معناه في نهاية المطاف قتلُ وتدميرُ أعدادٍ من شباب المسلمين الذين يقعون ضحية لهذه السموم، ويقعون ضحية بين أيدي المجرمين الذين يلعبون بهم كيفما شاءوا.

وأشادوا بجهود رجال الجمارك ورجال مكافحة المخدرات ورجال الأمن والشرفاء من المواطنين الذين يعملون على حماية المجتمع من آفة المخدرات والمسكرات بجميع أنواع عبر جهود استثنائية في القبض على مروجيها.

وأكّد الخطباء على وجوب التعاون معهم في حماية المجتمع من هذه الآفة ومروجيها الذين ضعفت نفوسهم في كسب المال المحرم ولو على حساب صحة وسلامة الناس.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الشؤون الإسلامية منذ أن تسلّم مهامها معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ تقوم بدور مميز في تفعيل دور منابر الجمعة التوعوية والدعوية حتى تكون سنداً للقطاعات الأمنية في الدفاع عن كل ما يشكل خطراً على أبناء وبنات المجتمع من المواطنين والمقيمين سواء من الأفكار الضالة والمنحرفة ومَن يدعو لها، أو المواد المخدرة ومَن يروج لها، أو أي عملٍ يُلحق الضرر بالمجتمع وذلك تحقيقاً لرسالة المسجد السامية، وتجسيداً للجهود المتواصلة التي تقوم بها الوزارة في جميع برامجها.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org