تفاعلًا مع "سبق".. "قضية معلمي المعاهد العلمية" تتفاعل بتحرك سريع ووعد

عدم القدرة على استخراج تعاريف من "فارس" وإنهاء بعض إجراءات تؤرقهم
تفاعلًا مع "سبق".. "قضية معلمي المعاهد العلمية" تتفاعل بتحرك سريع ووعد

علمت "سبق"، أن وزارة التعليم تفاعلت مع قضية معلمي المعاهد العلمية ممن عَلِقت بياناتهم بين جامعة الإمام ووزارة التعليم، بعد قرار الدمج الذي اتُّخِذَ قبل أكثر من عام ونصف العام؛ حيث أصبحوا -نتيجة لذلك- غير قادرين على استخراج تعاريف من "فارس" وإنهاء بعض الإجراءات ومنها النقل والترقيات.

جاء ذلك بعد نشر تقرير في "سبق" قبل أيام تحت عنوان: "بعد الدمج بالتعليم.. معلمو المعاهد العلمية: مصيرنا معلّق.. والبيانات ضائعة منذ أكثر من عام".

وقدّم عدد من معلمي المعاهد العلمية شكرهم لوزارة التعليم؛ موضحين أن التحرك السريع دليل على حرصها ومتابعتها المستمرة والمتواصلة والاهتمام بجميع الملفات؛ مشيرين إلى أنها وعدتهم بحل عاجل.

وكانت القضية قد بدأت فصولها قبل عام ونصف العام؛ وذلك عندما تم اتخاذ قرار بدمج المعاهد العلمية بوزارة التعليم؛ حيث أكد عدد من معلمي المعاهد لـ"سبق" أنهم فوجئوا بعدم وجود بيانات لهم في نظام "فارس" التابع لوزارة التعليم بعد قرار الدمج، غير السجلات المدنية، وأن جميع الخانات يظهر فيها الرقم صفر -"سبق" اطلعت على نسخ منها- موضحين أنهم توجهوا للجامعة؛ غير أنها أكدت لهم أن بياناتهم تم إرسالها إلى وزارة التعليم التي تؤكد هي الأخرى أنها لم تصلها!

وتابعوا أن القرار تسبب لهم في العديد من الأضرار، وحالة من الارتباك، منها عدم تمكنهم من دخول الترقيات؛ موضحين أن الوزارة طلبت من المعاهد العلمية تثبيت جميع دورات المعلمين الخاصة بهم لأغراض الترقية وحفظ الحقوق الوظيفية، وهو ما تم عن طريق نظام موارد؛ غير أنهم -بحسب قولهم- لم يجدوا تلك الدورات؛ الأمر الذي شكّل لهم صدمة.

وقالوا إن الوزارة بعد قرار دمج جميع المعاهد التابعة لجامعات أخرى، تم دمج بيانات موظفيها فورًا بشكل سريع؛ لافتين إلى أنهم أصبحوا ضمن منظومة وزارة التعليم، ويستطيعون طباعة بياناتهم في أي لحظة، على عكس معلمي معاهد جامعة الإمام، الذين لا يزالون ينتظرون إنهاء الملف الخاص بنقلهم بعد نقل المعلمين.

وأوضحوا أن المعاهد العلمية في الخارج هي التي تسببت في حالة من الإرباك لعملية تسريع النقل والدمج بوزارة التعليم؛ خاصة أن معلميها هم معلمو الداخل أنفسهم، ويتم ترشيحهم للتدريس فيها بعد مضيّ قرابة ستة أعوام من الخدمة، وقالوا: "أملنا أن تجد جامعة الإمام -بالتنسيق مع وزارة التعليم- حلًّا سريعًا لنقل البيانات؛ حتى يتسنى لنا الدخول في الترقيات والدورات وغيرها".

وكان قرار قد صدر بدمج المعاهد العلمية التابعة لجامعة الإمام والجامعة الإسلامية بوزارة التعليم، ويكون الإشراف الإداري والعلمي تابعًا للتعليم العام؛ وذلك تأكيدًا للاختصاص الأصيل لوزارة التعليم في الإشراف على قطاعات التعليم العام الحكومي والأهلي كافة، وتحديد اختصاصات الجامعات في التعليم بعد المرحلة الثانوية.

وتَضمن قرار التسكين، العمل على تطوير المعاهد العلمية، مع المحافظة على الهوية الشرعية فيها، من خلال إدراج المسار الشرعي ضمن مسارات الثانوية العامة، كما يجري التخطيط ليكون المسار الشرعي مغذيًا للتخصصات الشرعية والحقوقية في الجامعات وسوق العمل.

وأكد القرار أهمية استقرار الوضع التعليمي للطلاب المنتظمين في الدراسة بتلك المعاهد، واستقرار أوضاع الموظفين، وإعداد خطة تنفيذية لنقلهم إلى وزارة التعليم.

ويبلغ عدد المعاهد التابعة لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أكثر من 70 معهدًا؛ في حين يتبع الجامعة الإسلامية 4 جهات، هي معهدان ودار الحديث النبوية بالمدينة المنورة، ودار الحديث المكية بمكة المكرمة، وجميعها تعمل بشكل مكثف.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org