إمام المسجد النبوي يسلّط الضوء على أمانة الكلمة وعِظم مسؤولية النصح للمسلمين

"الحذيفي": المنبر صهوة ينبغي أن يرتقيها من كان رابط الجَنان ممسكًا بعنان البيان
إمام وخطيب المسجد النبوي أحمد الحذيفي
إمام وخطيب المسجد النبوي أحمد الحذيفي

تحدّث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور أحمد الحذيفي عن أمانة الكلمة، وعِظم مسؤولية النصح للمسلمين، وتذكيرهم بالعلم النافع والعمل الصالح لدنياهم وآخرتهم، مما جاء في كتاب ربنا جل وعلا، وهدي رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم.

وأوضح في خطبة الجمعة أن الناس لم يسمعوا كلامًا قط أعمّ نفعًا، ولا أقصد لفظًا ولا أعدل وزنًا، ولا أجمل مذهبًا، من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، مبينًا أن هذا المنبر النبوي كان منطلق بيان رسالة الإسلام، ومنبر دعوته ومطلع شمسه، من مشرق هجرته إلى مغرب الدنيا، ومنه خطب المصطفى صلى الله عليه وسلم، فوجِم البُلَغَاء، وأطرق الفُصَحَاء، وأُفحم الخُطَبَاء، وأصاخت أُذن الزمان إلى منطق يفيض بالبيان، ويموج بالرحمة، ويتضوع بالعدل، وينضح بالصدق، يتخلل حنايا الصدور، ويستجيش خبايا النفوس.

وقال الشيخ أحمد الحذيفي: كان إذا خطب صلى الله عليه وسلم احمرّت عيناه، وعلا صوته، واشتدّ غضبه، كان يتكلم بالكلام الذي ألقى الله عليه المحبة، وغشّاه بالقبول، وجمع له بين المهابة والحلاوة وبين حسن الإفهام، وقلة عدد الكلام، مع استغنائه عن إعادته، وقلة حاجة السامع إلى معاودته، لم تسقط له كلمة، ولا زلّت به قدم، ولا بارت له حجة، ولم يقم له خصم، ولا أفحمه خطيب، بل يبذ الخطبَ الطوال بالكلم القصار، ولا يلتمس إسكات الخصم إلا بما يعرفه الخصم، ولا يحتج إلا بالصدق، ولا يطلب الفَلَج إلا بالحق، ولا يستعين بالخِلابة، ولا يستعمل المواربة، ولا يهمز ولا يلمز، ولا يبطئ ولا يعجل، ولا يسهب ولا يحصر، ثم لم يسمع الناس كلامًا قط أعم نفعًا، ولا أقصد لفظًا ولا أعدل وزنًا ولا أجمل مذهبًا، ولا أكرم مطلبًا، ولا أحسن موقعًا، ولا أسهل مخرجًا، ولا أفصح معنى، ولا أبين في فحوى، من كلامه صلى الله عليه وسلم.

وأضاف: المنبر صهوة ينبغي أن يرتقيها من كان رابط الجَنان ممسكًا بعنان البيان، جامعًا لذلك عُدةَ العلم مثقفًا لذلك رماح الرأي، متدرّعًا بالإخلاص لله في حاله ومقاله، فهو من أعظم وسائل البلاغ عن الله وعن رسوله صلى الله عليه وسلم والنصح لله ولرسوله، ولأئمة المسلمين وعامتهم، والتذكير بما يجب التذكير به من العلم النافع والعمل الصالح على منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهج سلف هذه الأمة رضوان الله عليهم على أن دعوة الإسلام لا تقتصر على وسيلة المنبر وحده، فلا تقف دونه ولا تنتهي إليه، بل هي رسالة تتجلى في جميع جوانب حياة المسلم، دعوة وعملًا وعقيدة وأخلاقًا، فعن سعد بن هشام بن عامر، قال: أتيت عائشة، فقلت: يا أم المؤمنين، أخبريني بخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت: "كان خلقه القرآن".

وأردف إمام المسجد النبوي أن صاحب الكلمة الصادقة حين تختلط حروف بلاغته وبيانه بروحه وعقيدته وإيمانه تشرق كلماته في النفوس والأرواح إشراقة شمس الضحى، وحين تخرج الكلمات خابيةً خامدةً لا روح فيها من روح المتكلم تخرج ميتةً هامدةً، مضيفًا أن روح المتكلم تصطبغ بها كلماته وعباراته اصطباغ الزهر بألوانه، والربيع بأثماره، والزجاج بشرابه، وهنا يتجلى الصدق وتلوح أماراته، فلا تزويق الألفاظ يحرك القلوب، ولا تنميق العبارات يشعل النفوس، ما لم توقد جذوتها بحرارة الصدق.

واختتم بقوله: إن للكلمة في منابر التأثير التي تعدّدت في عالم اليوم خطرًا أي خطر وأثرًا أي أثر، ولا سيما من هشّت إليه الأسماع، وارتاحت له القلوب، ورزقه الله حسن الإبانة عن مراده، وآتاه حظًا من القبول بين عباده، فإنها حينئذ أمانة ثقيلة الإد على حاملها، عظيمة المؤاخذة على قائلها، تستوجب على المتكلم أن يَزِنَها بميزانها، وأن يحلها في مكانها، فربما كانت كالغيث إذا انهلت غواديه، أو كانت كالسهم يُصمي إذا أخطأ راميه، قال صلى الله عليه وسلم: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org