حادثٌ أفقده أمه وشده للشلل الرباعي 10 أعوام.. شاب يناشد: انتشلوني من المعاناة!

ألمٌ في الكلى وتشنجات عضلية وعدم قدرة على المشي وغشاوة بالعينين وآلام بالمعدة
حادثٌ أفقده أمه وشده للشلل الرباعي 10 أعوام.. شاب يناشد: انتشلوني من المعاناة!

قضى شاب من مكة المكرمة، عشر سنوات متنقلًا بين المستشفيات بحثًا عن العلاج، على إثر حادث مروري تعرض له؛ مما نتج عنه إصابته بكسر وخلع وتهشم في العمود الفقري؛ فضلًا عن فقده لوالدته جراء ذلك الحادث الأليم؛ مناشدًا المسؤولين في وزارة الصحة بعلاجه سواء داخل المملكة أو خارجها على وجه السرعة.

وقال الشاب الذي فضل عدم ذكر اسمه "م. ب"، راويًا معاناته مع المرض طيلة 10 سنوات: "في يوم 23/ 1/ 1435هـ تعرضتُ لحادث مروري بمنطقة مكة المكرمة، وعلى إثره أُدخِلت أحد مستشفيات العاصمة المقدسة في حالة غيبوبة وفقدت والدتي، وبعد الفحوصات والأشعة اتضح إصابتي بشلل رباعي بسبب إصابتي بكدمة في الحبل الشوكي، وكسر وخلع وتهشم في العمود الفقري، وتم إخباري حينها من قِبَل الطبيب المعالج".

وأضاف: "تقدمت عائلتي باستشارة إلى مستشفى آخر، وتم نقلي إلى مستشفى الملك فهد بجدة، وبعد الفحوصات والأشعة والتحاليل التي استمرت قراب الـ14 ساعة في طوارئ المستشفى لحين توفر سرير، أُجريت لي عمليتا ترميم وتركيب دعامات للعمود الفقري وتغيير فقرتين، وبحمد الله ونعمته نجحت العمليتين، واستطعت أن استعيد جزءًا من حياتي بفضل الله ثم العناية الجيدة واهتمام قسم العلاج الطبيعي بحالتي".

وتابع: "بعد خروجي من المستشفى بدأت معاناتي بسبب الألم الشديد من مكان العملية ومعاناتي من الإمساك المزمن واحتباس البول وتشنجات الأعصاب، وعند مراجعتي للمستشفى طالبًا للعلاج؛ لم يجدوا حلًّا غير إعطائي المسكنات فقط؛ حيث استخدمت العلاج فترة تقارب الـ6 أشهر؛ مما تسبب -على المدى البعيد- في ألم بالكلى؛ فضلًا عن الوضع الصحي الذي تدهور يومًا بعد آخر".

ولخّص المريض معاناته المستمرة في الآتي: الإمساك الذي يستمر إلى الأسبوعين، واحتباس البول نفس المدة؛ مما سبّب له ألمًا في الكلى بسبب عيب خلقي، وتشنجات عضلية بشكل مستمر وعلى فترات من اليوم في الجسم وخاصة في القدمين والساقين، وتنميل في القدمين يؤدي إلى سخونة وعدم القدرة على المشي بشكل طبيعي، وتقلص في العضلات بسبب عدم قدرته على دفع تكاليف العلاج الطبيعي في المراكز الطبية، إلى جانب معاناته من الصداع والأرق وارتفاع بسيط في الضغط بسبب الإرهاق وغشاوة بالعينين بسبب الألم الصادر من التشنجات وآلام الظهر ما أفقده ذلك من النوم، بالإضافة إلى معاناته مع القولون وآلام المعدة.

وأشار إلى أنه تقدم للهيئة الطبية بجدة على أمل أن يجد العلاج سواء داخل المملكة أو خارجها، معتذرة عن قبول حالته شريطة اعتذار المستشفيات عن علاجه؛ وهو ما حصل عليه -على حد قوله- فيما لا يزال ملف طلبه للعلاج معلقًا ولم يرَ النور بعد؛ مناشدًا المسؤولين ضرورة علاجه ونقله إلى مستشفى متخصص على وجه السرعة لانتشاله من الأمراض التي يعانيها طيلة العشر سنوات الماضية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org