منذ عام 1976م.. إسهامات سعودية تنموية في جمهورية إندونيسيا

لدعم وتعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدَيْن الشقيقَيْن
منذ عام 1976م.. إسهامات سعودية تنموية في جمهورية إندونيسيا

أسهمت السعودية منذ عام 1976م من خلال الصندوق السعودي للتنمية في تعزيز ركائز التنمية المستدامة في نطاقاتها المختلفة وأشكالها المتعددة بجمهورية إندونيسيا.

ويأتي ذلك اهتمامًا من حكومة السعودية بدعم الجمهورية، وتعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدَيْن الشقيقَيْن.

وقد مولت السعودية من خلال الصندوق السعودي للتنمية (12) مشروعًا وبرنامجًا إنمائيًّا بجمهورية إندونيسيا في قطاعات النقل والمواصلات والزراعة والبنية التحتية والموانئ والصحة والتعليم، بمبلغ إجمالي يصل إلى أكثر من (401.6) مليون دولار.

وتسهم تلك المشاريع والبرامج في النمو الاجتماعي والازدهار الاقتصادي لدعم الحكومة والشعب الإندونيسي الشقيق.

وللمملكة سِجل تاريخي حافل في المجال التنموي من خلال الصندوق السعودي للتنمية، الذي يعد ذراعًا في التنمية الدولية لدعم قطاعات متعددة في مجالات إنسانية وتنموية مختلفة، إضافة إلى الشراكة مع المنظمات الدولية. وعمل الصندوق على دعم الدول النامية من خلال إيجاد فرص متنوعة، تسهم في تعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي للعديد من المجتمعات.

كما أسهمت المشاريع والبرامج الإنمائية التي مولها الصندوق في القطاعات الحيوية في تحسين الظروف المعيشة، وتوفير فرص وظيفية لملايين البشر. كما دعم الصندوق المحتوى المحلي من خلال تشجيع العديد من الشركات السعودية والاستشاريين على تنفيذ مشاريع تنموية دولية مموَّلة من قِبل الصندوق في مختلف الدول.

ووصل النشاط الإنمائي التراكمي للمملكة من خلال الصندوق السعودي للتنمية منذ تأسيسه على مدى أكثر من 48 عامًا إلى أكثر من (697) مشروعًا وبرنامجًا إنمائيًّا في 84 دولة نامية حول العالم. وأسهمت تلك المشاريع والبرامج في تحقيق الاستقرار والازدهار في البلدان النامية.

ويأتي ذلك انسجامًا مع أهداف السعودية المتمثلة في تحقيق الرخاء، وتوفير الدعم التنموي للدول الأقل نموًّا.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org