مجلس الصحة الخليجي يُطلق حملة لتعزيز الجوانب الاجتماعية لكبار السن

قال: إن ضعف هذا الجانب قد يعزّز ظهور الوحدة بين أفراد تلك الفئة
مجلس الصحة الخليجي يُطلق حملة لتعزيز الجوانب الاجتماعية لكبار السن

أطلق مجلس الصحة الخليجي لدول مجلس التعاون، اليوم الأربعاء، حملة تحت عنوان (#زمانهم_حاضر)، وذلك عبر جميع منصاته الرسمية في وسائل التواصل الاجتماعية، وذلك لتعزيز الجوانب الاجتماعية لكبار السن.

وأشار المجلس إلى أن كثيراً من المختصين في دول الخليج أكدوا أهمية تعزيز الجانب الاجتماعي لكبار السن، حيث إن ضعف هذا الجانب قد يعزّز ظهور الوحدة بين كبار السن، مما يؤدي إلى مضاعفات صحية، مثل: الاكتئاب واضطراب النوم.

وأضاف المجلس أن مفهوم الصحة، بحسب منظمة الصحة العالمية، هو حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعياً، لا مجرّد انعدام المرض أو العجز.

وأختار مجلس الصحة الخليجي تسليط الضوء على قضية "الوحدة" بين كبار السن لما لها من أهمية بالغة بين مجتمعاتنا العربية عموماً والخليجية بشكل خاص، حيث إن من المتوقع تزايد فئة كبار السن في دول الخليج (الفئة العمرية من 60 سنة وما فوق) بشكل تدريجي من نسبة السكان خلال الأعوام المقبلة حتى عام 2050م، وذلك لارتباطه بازدياد متوسط العمر، كما أن هناك دراسات إحصائية دولية تشير إلى أن أعداد كبار السن في العالم ستفوق أعداد صغار السن في الفترة بين 2015 – 2030 م.

وأشار مجلس الصحة الخليجي، إلى أن بعض الدراسات الدولية تشير إلى أن معدل انتشار الوحدة في البلدان ذات الدخل المرتفع بين دول العالم وصلت إلى واحد من بين أربعة أشخاص قد يعاني الوحدة، كما أن للوحدة آثاراً ومضاعفات خطيرة، منها تعزيز الاصابة بالاضطرابات النفسية وتعزّز الفجوة العمرية بين كبار السن وأحفادهم وأبنائهم على قدرتهم في التواصل، مما تزيد من إمكانية الإصابة بالعزلة الاجتماعية ومضاعفاتها على الصحة النفسية للفرد.

كما أن الحملة تهدف إلى زيادة الوعي بالمسبّبات والأعراض الخاصة بالوحدة لدى كبار السن، وحول الطرق الفعّالة للتعامل معهم، ودعم ذويهم بمهارات التواصل الإيجابية، مع تمكين دمجهم بالمجتمع بطريقة فعالة، إضافة إلى تحسين توجّه المجتمع نحو التعامل الصحيح والاستفادة من خبرات كبار السن وتجاربهم.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org