أمير الشرقية: اليوم الوطني ذكرى مجيدة لتاريخ مشرّف أسسه الآباء والأجداد

أشاد بما تحظى به المملكة من مكانة وثقة في كل المحافل الدولية
 أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف بن عبدالعزيز
أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف بن عبدالعزيز

قال أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف بن عبدالعزيز، اليوم الخميس: نحتفل باليوم الوطني الثاني والتسعين، والمملكة ولله الحمد تتبوأ مكانة إقليمية ودولية وتحظى بثقة عالمية في كل المحافل الدولية.

وأضاف: تحققت تلك المكانة نتيجة عمل دؤوب استمر سنوات كان هدفه تنمية الوطن والإنسان والتطور في جميع الميادين وتميز أبنائه بين الأمم.

وتابع قائلاً: نحتفل اليوم جميعًا بمناسبة عزيزة وذكرى مجيدة لتاريخ مشرق ومشرف أسسه الآباء والأجداد.

وأكد أن ما تحقق على أرض الوطن من إنجازات عملاقة منذ عهد المؤسس -طيب الله ثراه- وحتى العهد الزاهر بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- فتح آفاقًا جديدة لشباب وشابات الوطن؛ للمساهمة في رفعة وطننا وتميزه تحقيقًا لتطلعات قيادتنا الحكيمة وتماشيًا مع رؤية الوطن الطموحة 2030.

وقال: في هذا اليوم الوطني العزيز من حق الأجيال الجديدة أن تشعر بالفخر والاعتزاز والشموخ وهي تعيش على أرض هذا الوطن الذي ساهم أبناؤه في ملحمة وطنية شامخة كان هدفها توحيد كيانه على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن "رحمه الله" الذي وحّد بتوفيق الله شتات الأمة وجمعهما على كلمة واحدة ورأي واحد، تحت راية التوحيد وقد مضت المسيرة بخطى ثابتة نحو التنمية والرفعة والتطور والتقدم والازدهار يومًا بعد يوم وعامًا بعد عام ولله الحمد.

وأضاف: ونحن نحتفل بهذه المناسبة الوطنية الغالية يجب أن ننظر للغد بتفاؤل في ظل التنمية المتواصلة التي جعلتها قيادتنا الحكيمة هدفًا تعمل بشكل متواصل لتحقيقه، وإحداث نقلة نوعية على كافة الأصعدة، ونؤكد أن الجميع شريك في هذه المسئولية وشريك في النجاح، لذلك يجب علينا أن نساهم بكل ما نستطيع من أجل تحقيق التطلعات والرقي بوطننا والمساهمة في رفعته لتظل راية الوطن خفاقة بين الأمم.

وكذا نخص شباب وشابات هذا الوطن الذين يقع عليهم مسئولية عظيمة لإكمال مسيرة الآباء والأجداد، عبر التسلح بالعلم والمعرفة والجد والاجتهاد واستغلال الإمكانيات التي وفرتها الدولة رعاها الله لهم، لتحصيل العلم والخبرات في المملكة وفي شتى دول العالم.

واختتم كلامه داعيًا الله عز وجل، أن يمد بعونه وتوفيقه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين؛ لمواصلة مسيرة البناء والتنمية لوطننا الغالي من أجلِ حاضٍر زاهر ومستقبٍل مشرق بإذن الله، وأن يحفظ هذا الوطن ويديم علينا نعم الأمن والأمان والتنمية والازدهار.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org