العمل وفق نظام الوساطة العقارية يبدأ اليوم.. و180 يومًا لتصحيح الأوضاع بدون مقابل مالي

العمل وفق نظام الوساطة العقارية يبدأ اليوم.. و180 يومًا لتصحيح الأوضاع بدون مقابل مالي

"الحماد": النظام يغطي الأنشطة والخدمات ويمارَس حصرًا على المرخصين من الهيئة العامة للعقار

أعلنت الهيئة العامة للعقار، العمل في أنشطة الوساطة والخدمات العقارية وفق نظام الوساطة العقارية، يبدأ اعتبارًا من اليوم؛ حيث تمت الموافقة عليه من مجلس الوزراء في شهر ذي القعدة من العام المنصرم 1443هـ، وإلغاء العمل وفق لائحة تنظيم المكاتب العقارية الصادرة عام 1398هـ.

وأكد الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للعقار المهندس عبدالله بن سعود الحماد، أن المرسوم الملكي القاضي بنفاذ نظام الوساطة العقاري؛ يتيح للممارسين العقاريين الحاليين العاملين في مجالات الوساطة والخدمات العقارية، تنظيم وتصحيح أوضاعهم لمدة ستة أشهر (180 يومًا) "كمهلة تصحيحية" تنتهي في 30 ذي الحجة 1444هـ.

وأشار إلى أن الخدمات المتعلقة بإصدار التراخيص اللازمة لممارسة نشاط الوساطة والتسويق العقاري، متاحة بدون مقابل مالي طوال فترة تصحيح الأوضاع؛ وذلك انطلاقًا من دور الهيئة في تحفيز نشاط الوساطة العقارية، وتمكين الممارسين العقاريين من الاستمرار في أعمالهم وفق النظام؛ مما سيسهم في تحقيق موثوقية التعاملات العقارية، ورفع مستوى الخدمات المقدمة، وحفظ حقوق المتعاملين في القطاع العقاري وفق معايير وإجراءات وتراخيص محددة لممارسة الأعمال؛ موضحًا أن تعاون الأطراف في تطبيق النظام يُعد محفّزًا لزيادة حيوية القطاع ورفع جاذبيته.

وقال رئيس الهيئة: النظام يغطي الأنشطة والخدمات العقارية، ويمارس حصرًا على المؤهلين والمرخصين من الهيئة العامة للعقار.

وأضاف: النظام يشمل أعمال التوسط في إتمام الصفقات العقارية؛ بما في ذلك الوساطة الإلكترونية من خلال وسائل التقنية؛ كالمواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي، إضافة إلى ممارسة الأنشطة المتعلقة بالعقار، والتسويق له، وإدارته، وبيعه، وبيع منفعته، وتأجيره، ومنها: (التسويق العقاري، وإدارة الأملاك، وإدارة المرافق، والمزادات العقارية، والإعلانات العقارية، والاستشارات والتحليلات العقارية).

وأفاد "الحماد" بأن الهيئة منذ صدور النظام، أعدت برامج وآليات للتحفيز على ممارسة الوساطة العقارية، والخدمات العقارية، ونماذج العقود الإلزامية والاسترشادية، وتحديد الاشتراطات والمواصفات لوسائل التسويق العقاري، وإعداد المعايير والضوابط اللازمة لممارسة الوساطة العقارية، وإعداد إجراءات ضبط المخالفات العقارية، وتلقي البلاغات والشكاوى.

وتابع: اعتمد مجلس الإدارة اللائحةَ التنفيذية لنظام الوساطة بمشاركة رأي العموم في منصة "استطلاع"، وعُقدت ورش عمل مع أصحاب العلاقة، وممثلي القطاع العقاري في الغرف التجارية؛ لضمان اتساق الأحكام والتشريعات مع تطور السوق العقاري وتوسعه.

ويهدف نظام الوساطة العقارية، الذي يدخل النفاذ اليوم، إلى تنظيم نشاط الوساطة العقارية، وتقديم خدمات عقارية مبتكرة ونوعية للمستفيدين؛ حيث يرفع جودة التعاملات العقارية، ويدعم أنشطة الوسطاء العقاريين والمستفيدين، ويساهم في استدامة الأصول العقارية، ويسهم في حفظ حقوق المتعاملين، ويحد من النزاعات العقارية، ويرفع شفافية السوق العقاري.

وتتضمن أبرز ملامح النظام، حصر مزاولة نشاط الوساطة العقارية على المرخصين من الهيئة العامة للعقار، وتحديد نسبة "العربون" للصفقة العقارية، وعمولة الوساطة، ووضع ضوابط لممارسة أعمال الوساطة العقارية، وسن تشريعات الامتثال في السوق العقاري.

Related Stories

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org