"فيصل بن بندر": المملكة لديها فرص استثمارية واعدة في قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية

أكد أنها رائدة إقليمياً في المجال ويتوفر لديها بنية تحتية مادية مهيأة وتعد سوقاً محلياً كبيراً
الأمير فيصل بن بندر بن سلطان رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية
الأمير فيصل بن بندر بن سلطان رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية

أكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية الأمير فيصل بن بندر بن سلطان أن المملكة تعد إحدى الدول الرائدة في صناعة الألعاب الإلكترونية إقليمياً، مشيراً إلى أنها تشهد ارتفاعاً في نمو ألعاب الفيديو والألعاب السحابية والمنافسات الافتراضية والرياضات الإلكترونية.

وقال الأمير فيصل بن بندر خلال مشاركته اليوم في جلسة بعنوان "الألعاب الإلكترونية تعتلي بالجميع"، أقيمت ضمن فعاليات النسخة السادسة من مبادرة مستقبل الاستثمار "FII" بالرياض: "إن الإستراتيجية الوطنية للألعاب والرياضات الإلكترونية التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ستكون داعماً رئيساً في تطوير صناعة الألعاب والرياضات الإلكترونية وجعل المملكة مركزاً عالمياً في هذا القطاع بحلول عام 2030".

وأشار إلى أن لدى المملكة فرصاً استثمارية واعدة في قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية، ويتوفر لديها بنية تحتية مادية مهيأة وتعد سوقاً محلية كبيرة، خاصة مع وجود عدد كبير من المواهب، مؤكداً تقديم المملكة إسهامات أكبر للقطاع وترسيخ مكانته ضمن الاقتصاد الحديث.

وذكر أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تمثل موطناً لأحد أسرع أسواق الألعاب الإلكترونية نمواً في العالم، مبيناً أنه يتوقع أن تحقق إيرادات صناعة الألعاب الإلكترونية خلال العام الجاري 203 مليارات دولار، وتجاوزها 320 مليار دولار بحلول عام 2026، موضحاً أنها أصبحت من بين الصناعات الأكثر تأثيراً وربحاً عالمياً.

وقال: "إن العالم اليوم مهيأ لنمو قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية، سواء من ناحية تركيبته السكانية، أو من جهة تغلغل الرقمنة والمحاكاة الافتراضية في حياتنا"، لافتاً النظر إلى أن سوق الألعاب السحابية واعد، ويتطلب ضخ المزيد من الاستثمارات فيه، خاصة مع توفر خدمات شبكات الجيل الخامس في العديد من الدول.

وأفاد بأن قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية لم يتأثر خلال مدة جائحة كوفيد-19، بل واصل نموه وازدهاره، إذ استفادت بعض الألعاب من إطلاقها في ذلك الوقت، وحلت بطولات الرياضات الإلكترونية محل المنافسات على المنصات التقليدية، مثل التلفزيون؛ نتيجة للجائحة، فضلاً عن أن العديد من الألعاب التي تُنظَّم البطولات لها هي إصدارات رقمية، ما يعني وجود سوق بقيمة تتجاوز المليارات.

وأوضح أن الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية ينظم العديد من بطولات وفعاليات الرياضات الإلكترونية ذات المستوى العالمي كل عام، ومن بينها بطولة "لاعبون بلا حدود" التي تعد أكبر حدث خيري في عالم الألعاب والرياضات الإلكترونية، إذ أُطلِقت النسخة الأولى منها خلال جائحة كوفيد–19، وتُبُرِّع من خلالها بـ30 مليون دولار للوقاية من فيروس كورونا وتوزيع اللقاح والعديد من الأهداف الخيرية، إضافة لتنظيم لموسم الجيمرز GAMERS8 الحدث الأكبر للألعاب والرياضات الإلكترونية على مستوى العالم.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org