"تابوت المقارنات".. أخصائية كاشفةً مخاطر مواقع التواصل: أبناؤكم أمانة!

قالت: أحدثت نقلة نوعية ومؤثرة.. 70% نسبة استخدام الإنترنت بالسعودية
"تابوت المقارنات".. أخصائية كاشفةً مخاطر مواقع التواصل: أبناؤكم أمانة!

كشفت الأخصائية الاجتماعية غدير العنزي، الأضرار التي قد تواجه الأطفال عند الإفراط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي إذا لم تكن هناك رقابة عليهم؛ لكونهم لا يزالون في مرحلة النمو العقلي والبيولوجي والنفسي والتنشئة الاجتماعية.

وقالت "العنزي" لـ"سبق": "مع التطورات التكنولوجية وعوامل التغير في المُجريات الزمانية نحو التقدم التقني في وسائل التواصل الاجتماعي وآثاره على الأسرة والمجتمع، لا شك أن هذه الوسائل أحدثت نقلة نوعية ومؤثرة على كل الأصعدة، وبما أن فئة الأطفال أو المراهقين الذين يمثّلون الحلقة الأكثر ضعفاً بالنسبة للمجتمع، لذلك لا بد من تكثيف الاهتمام والرقابة نحوهم؛ فهم لا يزالون في مرحلة النمو العقلي والبيولوجي والنفسي".

وأضافت: "التنشئة الاجتماعية كالأرض الخصبة إن تلقّت الرعاية والسقاية من التربية الجيدة والتنشئة السليمة نمَت، أينَعت وأزهرت، وعلى النقيض إن أُسقيت بالتربية غير الجيدة؛ إما بالتدليل الزائد أو الإهمال أو القسوة الشديدة، فبالتأكيد ستنمو على اعوجاج وميلان، ذلك هم الأطفال والمراهقون تحت ضوء كثرة المؤثرات وسرعة المتغيرات، خاصة إذا كان الطفل أو المراهق لديه علاقات بالأقران أو الأصدقاء، فيصعب على الأسرة منعه من وسائل التواصل الاجتماعي".

وتابعت: "لكن لا بد ومن المهم وضع الأطفال في بؤرة المراقبة الجيدة، وذلك بعدة وسائل؛ منها: تقنين أوقات محددة في استخدام الأجهزة، تحميل برامج تعطي إشارات عند زيادة وقت استخدام التواصل الاجتماعي، تقنين الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز الأمن الفكري بين أفراد الأسرة من خلال تبادل الرسائل المفيدة والمقاطع الإيجابية، بالإضافة إلى منح الأبناء كامل الثقة والحرية".

وأردفت: "ولا يخفى علينا أن من الآثار السلبية في كثرة استخدامه: ضعف الذاكرة وتشتت الانتباه وانخفاض التركيز والكثير من الآثار الاجتماعية، والتي تتمثل بلهو الوالدين عن التربية السليمة والقويمة لأبنائهم، وضعف الرابطة الأسرية بين أفراد الأسرة، بالإضافة إلى الآثار الدينية والنفسية والسلوكية والصحية".

وأوضحت: "أثبت كثير من الدراسات الحديثة أنه في كل ثانية يبدأ 15 شخصاً جديداً حول العالم استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، وأن عدد مستخدمي شبكات التواصل عموماً 2.7 مليار مستخدم، ونسبة استخدام الإنترنت في السعودية 70%، فيما ترى دراسة بجامعة أكسفورد أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مهمة، لكن إذا وصلت إلى أربع ساعات فهذا مكمن الخطر؛ حيث وسائل التواصل الاجتماعي تقتحم الخصوصيات وتُذيب المروءة، وتُوقع الكثير في تابوت المقارنات والملتويات الفكرية كباراً وصغاراً.

واختتمت: "أبناؤكم أمانة في أعناقكم، فأحسنوا أداء هذه الأمانة".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org