نيابة عن خادم الحرمين.. "أمير مكة" يرعى الحفل الختامي لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن

يقام غدًا في رحاب المسجد الحرام.. بعد مشاركة من 111 دولة حول العالم
الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز
الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- يرعى الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، وبحضور وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، يوم غد الأربعاء 25/ 2/ 1444هـ، في رحاب الحرم المكي الشريف، حفل تكريم الفائزين بمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الـ42، التي نظّمتها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة في الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم المحلية والدولية.

بدوره صرّح وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم المحلية والدولية الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، بأن هذه المسابقة الدولية التي تحمل اسم مؤسس هذا الكيان الشامخ -طيب الله ثراه- تحظى عبر عقود من الزمان برعاية واهتمام القيادة الرشيدة في هذه البلاد التي أخذ ولاة أمرها على عاتقهم العناية بالقرآن الكريم والسنة النبوية التي تمثل دستورًا ومنهجًا راسخًا لهذه الدولة المباركة، مقدمًا شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله وأجزل لهم المثوبة- على عنايتهما ورعايتهما لهذه المسابقة التي شهدت نقلاتٍ نوعية وتطورًا كبيرًا في هذا العهد الزاخر الميمون.

وأوضح "آل الشيخ" أن المسابقة العالمية حَظِيَت بمشاركة نخبة من حَفَظة كتاب الله من 111 دولة حول العالم، وتُجَسّد عطاءات قرآنية مستمرة لهذه الدولة؛ مشيرًا إلى أن دعمها ورعايتها يتماشى مع مكانة المملكة بلد القرآن ومهوى أفئدة أهل الإسلام، وهذه المسابقة ليست إلا حسنة من حسنات هذه الدولة المباركة ومناقبها العديدة التي تضاف إلى مكارمها الكثيرة في سبيل دعمها لخدمة الإسلام، وما يهم المسلمين في دينهم ودنياهم، وحرصها على ربط أبناء المسلمين بكتاب الله عز وجل وفهمه على نور وبصيرة والعمل بأحكامه وجعله منهج حياة لهم.

وحث "آل الشيخ" المتسابقين على أن يشكروا الله على أن اصطفاهم فجعلهم من أهله وخاصته، وأن يتعاهدوا ما حفظوه من كتاب الله حتى لا يُنسى، وأن يتلوه آناء الليل وأطراف النهار بتدبر وخشوع وحضور قلب، وخوف من الله سبحانه، وأن يُخلصوا النية لوجه الله محبةً له ولكتابه، وأن يتعلموه ويعملوا به ويعلموه لأهلهم وأفراد مجتمعهم؛ حتى ينالوا بركة هذا القرآن الكريم، ويحظوا بآثاره الطيبة، وتتحقق لهم الخيرية التي وعدهم الله بها فيكونوا من أهل الله وخاصته.

جدير بالذكر أن جوائز المسابقة في دورتها الحالية تبلغ (2.700.000) ريال، وقد بدأت تصفياتها الأولية يوم الرابع عشر وحتى السادس عشر من شهر صفر لهذا العام 1444هـ، وأقيمت في مقر سكن المتسابقين في فندق برج الساعة فيرمونت، بمشاركة 153 متسابقًا من 111 دولة، تأهل منهم 96 متسابقًا إلى التصفيات النهائية، كما بلغ عدد المتنافسين في مسابقة الملك عبدالعزيز رحمه الله الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره منذ انطلاقتها في دورتها الأولى قبل 42 عامًا وحتى هذه الدورة، أكثر من 6453 متنافسًا من مختلف قارات العالم.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org