بين استكشاف واستغلال.. "نظم الاستثمار التعديني والآثار" في ورشة عمل

نظّمتها هيئة التراث بحضور مسؤولين ومختصين.. تحديات وحلول مقترحة
بين استكشاف واستغلال.. "نظم الاستثمار التعديني والآثار" في ورشة عمل

نظّمت هيئة التراث، بالتعاون مع وزارة الصناعة والثروة المعدنية، ورشة عمل لتحقيق مزيدٍ من التعاون والتنسيق فيما بينهما في هذه المرحلة التي تشهد نهضة غير مسبوقة لقطاع التعدين في المملكة، في مقر الهيئة بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي في الرياض.

حضر الورشة وكيل الوزارة للموارد التعدينية المهندس صالح العقيلي، والرئيس التنفيذي لهيئة التراث الدكتور جاسر الحربش، وعدد من مسؤولي الوزارة والهيئة، ومشاركة منسوبي فروع الهيئة.

ورحب الرئيس التنفيذي لهيئة التراث الدكتور جاسر الحربش، بوكيل وزارة الصناعة والثروة المعدنية للموارد التعدينية وفريق الوزارة، مثمّناً للجميع حرصهم على حضور هذه الورشة والعمل على توثيق العلاقة بين الوزارة والهيئة وتطوير سبل التعاون فيما بينهما في مختلف المجالات ومنها مجال التنسيق في أعمال البحث عن المعادن، وما قد يترتب على ذلك من اهتمام وعناية بالآثار التي تكتنفها بعض المواقع.

وقدّم فريق وزارة الصناعة والثروة المعدنية للموارد التعدينية، عرضاً عن جهود الوزارة في تطوير قطاع التعدين وتحقيق الاستغلال الأمثل للثروة المعدنية في المملكة.

وتطرق العرض إلى ما قد يحدث من تقاطعات بين استكشاف واستغلال الثروات المعدنية مع الآثار، وضرورة التنسيق في هذا الصدد مع الجهات الحكومية المعنية وتسريع آلية الحصول على الموافقات الحكومية لتخصيص الأراضي التعدينية.

وتناولت الورشة موضوعات أخرى، حيث تم استعراض نظام الاستثمار التعديني، ونظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني، كما تطرق النقاش إلى أبرز التحديات التي تواجه الهيئة مع الشركات الاستثمارية في قطاع التعدين والحلول المقترحة بالتعاون مع وزارة الصناعة والثروة المعدنية، لوضع حلول لمعالجة هذه التحديات.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org