خطيب الحرم المكي: الإيمان غاية الغايات ومستودع البشائر والمكرمات

هنّأ حجاج بيت الله الحرام على إتمام النسك.. ودعا الله لهم بالقبول
 إمام وخطيب المسجد الحرام  بندر بليلة
إمام وخطيب المسجد الحرام بندر بليلة

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور بندر بن عبدالعزيز بليلة المسلمين بتقوى الله في السر والعلن.

وقال مخاطباً حجاج بيت الله الحرام: "إنه بقَدْرِ الكَدِّ تُكتَسَب الرُّتَب، والمسبَّبُ يكونُ بحَسَبِ السبب! ها أنتم قد أنفقتُم كرائمَ الأموالِ والأوقات، فنَعِمتُم ببلوغ أعظمِ المساجدِ وأكرِمِ المَقامات، وأتمَمتُم خامسَ أركانِ الإسلام، وأجبتُم دعوةَ الخليلِ إبراهيمَ عليه السلام، فهنيئًا لكم هذه المِنّةَ العظيمة، والمنحةَ الكريمة، وتوَّجَ اللهُ عملكم بالقبول، وخَتَمَه بخاتَمِ المغفرةِ ودَرَكِ المأمول، ولقد غَنِمتُم من الحجِّ أنفسَ المَكاسِب، ونَهلتُم منه أهْنأَ المَشارِب، رأيتُم قيامَه على التوحيدِ، واطَّراحَه للشركِ والتنديد، فلا يُعبد إلا اللهُ وحدَه، ولا يُدعى غيرُه، ولا يُطافُ ويُنحَرُ إلا له جلَّ جلالُه، وقد أفدتُم من الحجُّ كَبْحَ النفسِ عن الوقوعِ في العِصيان، والانزلاقِ في مَصايِد الشيطان، والصبرَ على طاعة الرحمن، فإياكم والانتكاسَ بعد الاهتداء، والارتكاسَ بعد الاصطفاء، وخَلْعَ ثوبِ الطُّهرِ والنَّقاء".

وأوضح أن الإيمان والطاعة غايةُ الغايات، ومستودَعُ البشائرِ والمكرُمات، والسيرُ إلى الله وتَلَمُّسُ مَراضيه جزاءٌ مُعجَّلٌ وافر، ونعيمٌ كريمٌ حاضر، والمؤمنون هم أحسنُ الناسِ حالاً، وأهنؤُهُم بالاً، وما أجملَ الطاعةَ تتلوها الطاعة، وما أحسنَ الحسنةَ تعقُبُها الحسنة، إقامةُ فريضة، ولزومُ سنة.

وأشار "بليلة" إلى أنه مِن مُقتضى عَقْدِ الإيمانِ الذي لا يَتِمُّ إلا به محبة الله سبحانه، محبة تتضمنُ عبادتَه وحدَه دون مَن سواه؛ ذلك أنَّ العبوديةَ قامت على ساقَين، لا قِوام لها بدونهما: غايةُ الحُبِّ مع غايةِ الذُل، ولا يصحُّ ذلك إلا لله عز وجل وحدَه، ومنزلةُ العبدِ من ربه بقَدْر حُبه له، وخُضوعِه لأمرِه، واجتنابِهِ لنهيه.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org