جامعة الحدود الشمالية تدفع بأكثر من 4000 خريج وخريجة إلى سوق العمل

دشنت أخيراً اتفاقية الاعتماد البرامجي لجميع التخصصات لمرحلة البكالوريوس
 جامعة الحدود الشمالية تدفع بأكثر من 4000 خريج وخريجة إلى سوق العمل

دفعت جامعة الحدود الشمالية بـ 4078 خريجاً وخريجة إلى سوق العمل يمثلون الدفعة الـ15 من مخرجات كليات الجامعة في مختلف التخصصات.

وأعرب رئيس جامعة الحدود الشمالية الدكتور محمد بن يحيى الشهري، في تصريح صحفي بمناسبة احتفاء الجامعة بخريجها أمس، برعاية الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية، عن اعتزاز الجامعة بأبنائها الخريجين وهي تمضي بثقة نحو مستقبل أفضل بعون الله، حيث دشنت أخيراً اتفاقية الاعتماد البرامجي لجميع تخصصات الجامعة لمرحلة البكالوريوس في 29 برنامجاً من خلال مذكرة تفاهم إطارية مع هيئة تقويم التعليم والتدريب بما يحقق توجيهات ورؤى قيادتنا الرشيدة في تحقيق مستهدفات رؤية 2030 وتفعيل النظام المالي والإداري، وإدارة المشاريع الجامعية، والخدمات العامة والصحية، لتكون مساندة وداعمة لعملية صنع القرار وتنسيق إجراءات العمل وتعزيز التحول الرقمي.

وأشار إلى أن الجامعة بدأت بإعداد مشروع وحدة البنية المؤسسية، وتفعيل مشروع "الأداء الحكومي" لقياس مؤشرات الإنجاز الجامعي، يرافقها إعادة هيكلة للبرامج والتخصصات الجامعية بما يخدم سوق العمل وأولويات التنمية، وكذلك استكمال ترتيبات التحول لنظام الجامعات الجديد.

وأوضح الدكتور الشهري، أنه جرى اعتماد خطة إستراتيجية طموحة تستهدف مواصلة مسيرة النجاح والتقدم في مقر الجامعة الرئيس في عرعر وفروعها في كل من: رفحاء وطريف والعويقيلة، بهدف تعزيز مكانتها وتمييزها بوصفها جامعة التعدين السعودية.

وأكد أن الجامعة تسعى لاستكمال الحرم الجامعي الرئيس المتوّج بمجمع للكليات الطبية والمرافق التعليمية الحديثة المخصصة للطالبات، إلى جانب البرامج الأكاديمية الحديثة التي تخدم احتياجات التنمية الوطنية وتحقق الإعداد المناسب لخريجي الجامعة.

من جانبهم، عبّر الطلاب والطالبات الخريجون عن سعادتهم بما تحقق لهم في ميدان العلم لينطلقوا مع مَن سبقهم في مسيرة التنمية الوطنية والإسهام في برامج التطوير والبناء والعمل في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة.

وأبدى الطالب الخريج فهد الشمري، سعادته بإكمال المشوار التعليمي بعد سنوات من الجد والاجتهاد، واصفاً يوم التخرج بالتاريخي الذي لا ينسى أبداً وسيبقى محفوراً في الذاكرة، فيما قالت الخريجة فاطمة العنزي من كلية التمريض: "أنا في قمة الإصرار للانضمام إلى القطاع الصحي وأبطال الصحة وخدمة بلد العطاء والوفاء".

أخبار قد تعجبك

No stories found.