راعت الأطيافَ والرغبات بكل المجالات.. "فنون أبها" تجتذب المهتمين بفعالياتها الرمضانية

حققت وصولًا لآلاف المتابعين في مقرها وعبر منصات التواصل الاجتماعي
راعت الأطيافَ والرغبات بكل المجالات.. "فنون أبها" تجتذب المهتمين بفعالياتها الرمضانية

حققت الفعاليات الرمضانية لجمعية الثقافة والفنون بأبها، حضورًا جماهيريًّا عَكَسته الفعاليات المنفذة، والتي راعت الأطيافَ والرغبات في مجالات الثقافة والفنون، وحققت وصولًا لآلاف المهتمين في مقرها وعبر منصات التواصل الاجتماعي.

وساهمت الجمعية في توثيق العلاقة مع المجتمع المحلي عبر استضافة عدد من وجهاء المنطقة في أمسية للرواة الشعبيين عنوانها "رمضان في الذاكرة"، مع الرواة "صليم الزهيري" و"سعيد آل عامر" و"حسين هبيش"، وأدارها محمد الربيعان، استعادوا فيها الذكريات الرمضانية، وبيّنوا أن التطور الحضاري الذي شهدته المنطقة ومحافظاتها ربما ألغى بعض الطقوس؛ لكنه عزز من التكافل والتواصل بيسر وسهولة.

وعملت ثقافة وفنون أبها على تفعيل شراكاتها المجتمعية؛ حيث نفّذت بالتعاون مع هيئة الصحفيين السعوديين ليلةً تدريبية في صناعة المحتوى الإعلامي، عرض فيها المدرب يحيى العلكمي أسس ومفاهيم صناعة المحتوى، وسبل تطويرها بما يحقق الانتشار والتأثير للرسالة الإعلامية.

وفي النصف الثاني من الشهر الكريم نظمت الجمعية بالشراكة مع فرع جمعية "إعلاميون" بمنطقة عسير، جلسة حوارية بعنوان "الإعلام السياحي.. الواقع والأهمية"، تَحَدّث فيها الدكتور فهد عطيف أستاذ الخطاب الإعلامي، والدكتور عيسى المستنير أستاذ الصحافة والإعلام الرقمي في جامعة الملك خالد، والصحافي حسن آل عامر محرر وكالة الأنباء السعودية وأدارتها "طليعة الحفظي".

واستعرض المتحدثون واقع وتطلعات الإعلام السياحي؛ مؤكدين ضرورة العمل على خارطة طريق لصناعة خطاب إعلامي سياحي عالمي.

وجريًا على عادتها السنوية، اختتمت جمعية الثقافة والفنون بأبها، فعالياتها الرمضانية بليالي الفوتوغرافيين الشتوية في نسختها السادسة، وضمت ورشة نقدية وأمسية حوارية عن التصوير الفوتوغرافي، تَحَدّث فيها مصور وكالة الأنباء السعودية بمنطقة عسير علي الشهري، والمصور ناجي الخلف، وأدارها زيد آل زيد.

من جهته جدّد مدير الجمعية أحمد السروي، أن هذه الفعاليات جاءت بتفعيل للشركات المجتمعية، التي أسهمت في نشر الوعي الثقافي والحس الفني والنقاش المثري للشؤون الوطنية؛ سعيًا من الجمعية لتكون منصة لكل مهتم بالعمل الإبداعي.

أخبار قد تعجبك

No stories found.