شاهد.. هكذا كان فن إدارة العمل بتفطير الصائم بمخيم "توعية" شمال حائل

تقديم٤٠٠-٧٠٠ وجبة إفطار صائم يوميًا خلال رمضان في حي المنتزه
شاهد.. هكذا كان فن إدارة العمل بتفطير الصائم بمخيم "توعية" شمال حائل

قدمت جمعية توعية الجاليات شمال حائل، من ٤٠٠-٧٠٠ وجبة إفطار صائم يومياً خلال شهر رمضان المبارك بمخيهم في حي المنتزه الشرقي شمال حائل، يقوم بتوزيعها عدد من المتطوعين، بعضهم يجيد عدة لغات للتعامل مع كافة جنسيات الصائمين.

وعلمت "سبق" أن الجمعية شكّلت لجنة لإدارة المخيّم واستقبال الوجبات من المواطنين أو المؤسسات الخاصة أو غير الربحية الأخرى.

وباشرت اللجنة عملها قبل نحو شهرين قبل حلول شهر رمضان المبارك، واختارت أجود المطاعم بالمدينة لتقديم الوجبات للصائمين، وجدولت المتطوعين وتقسيمهم إلى مجموعات بحيث تقوم كل مجموعة بتجهيز وتوزيع عدد معين من الوجبات، ومن ثمَّ يقوم أفراد مجموعة أخرى بنقلها داخل المخيم وتوزيعها بشكل متساوٍ على السفرة، فيما خصص أفراد من المتطوعين وقتهم لمتابعة صيانة المخيم وتنظيف الفرش بشكل مستمر على طول شهر رمضان.

يذكر أن وجبة إفطار الصائم الواحدة تتكون من "التمر والماء واللبن والعصير، والأرز والدجاج، الشوربة والسمبوسة بالإضافة إلى الفواكه"، وخصصت الجمعية يوم السبت من أكل أسبوع لتعزيز مشاركة الأطفال توزيع الوجبات على السفرة والذي عكست به التلاحم المجتمعي الجميل في المنطقة.

وعلمت "سبق" أن أكثر من 30 متطوعًا حديدًا يتنافسون يومياً على المشاركة في توزيع وجبات إفطار الصائم في المخيم، بالإضافة لمن تم جدولتهم مسبقًا، وذلك حرصاً منهم على الحصول على فضل تفطير الصائمين خلال شهر رمضان المبارك.

من جانبهم قدم المتطوعون في حديثهم لـ"سبق" شكرهم للجمعية على إتاحة الفرصة لهم بالمشاركة في تفطير الصائمين مكررين شكرهم للمتطوع ممثل الجمعية في المخيم بندر محمد الضمادي، الذي يقف يومياً على سير العمل ويشارك المتطوعين توزيع الوجبات، مؤكدين أنهم استفادوا منه في فن إدارة الوقت والتعامل مع متطلبات الموقف، إذ أكدوا أن طريقته في استقبال الوجبات من المواطنين والجهات الأخرى، ساهمت في القضاء على تراكم الوجبات أو وجود هدر فيها.

بدوره أضاف قائد فريق إمداد التطوعي عبدالعزيز المعارك أن العمل التطوعي بصفة عامة يساهم في صقل شخصية المتطوع ويزرع حب الخير وعمله في نفسه، فكيف إذا كان من ضمن تلك الأعمال تفطير الصائم الذي لا يخفى على الجميع الأجر الكبير فيه.

ونصح "المعارك" شباب وفتيات المنطقة الذين يملكون طاقات بدنية وذهنية بأهمية الالتحاق بفرق العمل التطوعي المعتمدة، وتنفيذ ذلك ميدانياً، مقدمًا شكره لجمعية توعية الجاليات شمال حائل على إتاحة الفرصة لهم للمشاركة في تفطير الصائمين.

أخبار قد تعجبك

No stories found.