منازل في الظلام.. مخطط "قحمة جازان" بين مطرقة "الأمانة" وسندان "الكهرباء"

الأهالي يعانون الأمرّين بعد اعتذار الشركة عن عدم إيصال التيار للمنازل التي شيَّدوها
 منازل في الظلام.. مخطط "قحمة جازان" بين مطرقة "الأمانة" وسندان "الكهرباء"

لا يزال مواطنون يملكون أراضي في مخطط القحمة بمحافظة أبو عريش بجازان يعانون الأمرّين بعد أن اعتذرت الشركة السعودية للكهرباء عن عدم إيصال التيار للمنازل التي شيَّدوها عن طريق دعم وزارة الإسكان وقروض من البنوك؛ وذلك بحجة عدم وضوح معالم الشوارع في المخطط الذي وُزِّع كمنح قبل أكثر من عشرين عامًا، ولم تشفع له كل تلك السنوات في التطوير أو الالتفات إليه من قِبل البلدية.

وقال مواطنون إنهم أصبحوا تائهين بين جهات عدة، تتنصل جميعها من المسؤولية، وتلقي بالتهم على بعضها، منها البلدية التي تعتذر بالميزانية، والكهرباء التي تعتذر بعدم وجود شوارع، والبنوك التي تستقطع الأقساط دون الاستفادة الفعلية من المنازل في المخطط.

وقال أحد المواطنين لـ"سبق": قمت بشراء أرض في المخطط، وحصلت على دعم من وزارة الإسكان، واقترضت لبناء منزل الأحلام، غير أن الحلم سرعان ما تبدد بعد أن اصطدم بعدم قدرتي على السكن بسبب غياب الخدمات؛ ما اضطرني للإيجار في مكان آخر.

وأكد آخر أن البنك يستقطع منه كل شهر ستة آلاف ريال نظير مسكن شيده في المخطط لم يستفد منه حتى الآن. وبيَّن آخر أنه يدفع 1500 ريال إيجار شقة بشكل شهري رغم وجود سكن له في المخطط المنسي. واتفق معه آخر بقوله إنه اضطر لدفع راتب حارس شهري حتى لا تتعرض محتويات الفيلا التي شيدها في المخطط للسرقة لعدم توافُر الكهرباء والشوارع، وتحوُّل المكان إلى موحش.

وحمَّلوا أمانة المنطقة المسؤولية متسائلين: كيف لمخطط مضى على توزيعه على المواطنين أكثر من 20 سنة ولا تتوافر فيه أدنى الخدمات؟

وكان المخطط قد وُزّع كمنح قبل نحو 20 عامًا من الأمانة على أكثر من 1600 مواطن، إلا أنه بقي كما هو منطقة جرداء، ولم يتم الاستفادة منه، وينتظر كغيره من المخططات في المنطقة نصيبه من التطوير، وإيصال الخدمات الرئيسة والبنى التحتية.

وكانت وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان قد أطلقت مبادرة لتطوير مخططات المنح، تهدف إلى تنفيذ 3.295 مخططًا على مستوى السعودية بإجمالي 2.300.000 قطعة أرض، وإيصال كامل الخدمات لها، وذلك اتباعًا لقرار مجلس الوزراء رقم 36 وتاريخ 1431هـ.

وتستهدف المبادرة جميع شرائح وفئات المجتمع في جميع مناطق السعودية، وتسهم في تحقيق هدف الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة في المدن عن طريق توفير الخدمات، وتنفيذ البنية التحتية لمخططات المنح. والأثر المتوقَّع من المبادرة هو توفير البنية التحتية وكامل الخدمات، وتنفيذ المخططات لأراضي المنح. ومخرجات المبادرة هي مخططات لأراضي المنح مسفلتة ومكتملة البنية التحتية.

يُشار إلى أن أمرًا ملكيًّا صدر قبل أعوام عدة باعتماد 20 مليار ريال لإيصال الخدمات من كهرباء ومياه وسفلتة إلى مخططات المنح في جميع المناطق لاستفادة المواطنين منها، ومع ذلك لا تزال الكثير من المخططات خارج الخدمات والتطوير حتى الوقت الحالي، بما فيها مخطط القحمة بجازان.

أخبار قد تعجبك

No stories found.