"بنك التنمية" يطلع على برامج "جنى" لتحويل الأسر المنتجة من الرعوية للتنموية

"الشامسي": تجاوز المحفظة الإقراضية أكثر من 2.4 مليار ريال ودعم أكثر من 214 ألف سيدة
"بنك التنمية" يطلع على برامج "جنى" لتحويل الأسر المنتجة من الرعوية للتنموية

اطّلع الرئيس التنفيذي لبنك التنمية الاجتماعية إبراهيم بن حمد الراشد، أول من أمس، خلال زيارته لمركز بناء الأسر المنتجة "جنى"، مركز غير ربحي؛ على الخدمات المقدمة من المركز، وامتدح التسهيلات والخدمات التي يقدمها المركز لتأهيل الأسر المنتجة وتمكينها من دخول سوق العمل؛ تحقيقًا لرؤى القيادة في تأصيل التنمية المجتمعية ورفع كفاءتها.

وكشف محمود الشامي المدير التنفيذي لمركز "جنى"، عن تجاوز المحفظة الإقراضية للمركز غير الربحي 2.4 مليار ريال، ودعم ما يتجاوز 214 ألف سيدة في المجتمع، فيما امتدت فروعه لتصل إلى 20 منطقة في المملكة.

ولفت إلى أن المركز اهتم منذ البداية بالتعاون مع الشركاء الفاعلين في مجال المسؤولية الاجتماعية؛ فكانت شراكته الاستراتيجية مع بنك التنمية الاجتماعية الذي يعتبر الشريك الاستراتيجي والممول الرئيس وراعي منافذ البيع والتأهيل المهني والحرفي لمركز "جنى".

وأكد "الشامي" أن المركز يعمل بما يتواكب مع الرؤية الوطنية الطموحة للمملكة 2030، برفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل من 22% إلى 30%، وهذا يعني فرصًا جديدة للأسر والمرأة السعودية للمشاركة في الناتج المحلي، ورفعها كجزء من مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي من 20% إلى 35%.

وأكد أن "كل تلك المؤشرات ستساعد في وجود أسر سعودية منتجة تدعم توجه الدولة في رؤيتها المستقبلية، وهذه المؤشرات جعلتنا في مركز "جنى" نعمل على توفير سبل تطبيق هذه الرؤية لخدمة الأسر وتطوير أدواتها والوصول إلى أكبر شريحة مستهدفة".

وأوضح الشامي أن المركز يقوم حاليًّا بتوسيع جهوده من خلال الشراكات مع مؤسسات المجتمع في سبيل خدمة الفئة المستهدفة من النساء، وقد تمّ توقيع عدة اتفاقيات تعاون خلال العام الماضي مع عدة جهات تسعى إلى خدمة المسؤولية الاجتماعية.

وأشار الشامي إلى أهم إنجازات التحول الرقمي في عام 2022م؛ حيث قام المركز بأتمتة العملية الإقراضية بالكامل عن طريق نظام ERP متخصص، بالإضافة إلى اعتماد التحويلات البنكية للقروض؛ مما يعمل على زيادة جودة الإقراض وتوثيق كامل العمليات إلكترونيًّا، فيما تم تخريج ما يتجاوز 3150 متدربة حتى الآن من برنامج التأهيل المهني والحرفي، بالتعاون مع بنك التنمية الاجتماعية في عدة مناطق بالمملكة، والذي يهدف إلى ترسيخ ثقافه العمل الحر وتنمية فكر المستفيدات عبر مجموعة من البرامج التدريبية المهنية والحرفية التي تعمل على إكساب الأسر الحرف اليدوية التي تمكنها من الدخول لسوق العمل.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org