"التجمُّع الصحي في المدينة المنورة" يعقب على "سبق": النقد يرتقي بالخدمة.. وعالجنا البلاغات والشكاوى بنسبة 100%

تعقيبًا على ما نُشر بشأن الأخطاء وتدنّي النظافة والمواعيد الطويلة
"التجمُّع الصحي في المدينة المنورة" يعقب على "سبق": النقد يرتقي بالخدمة.. وعالجنا البلاغات والشكاوى بنسبة 100%

تلقَّت "سبق" تعقيبًا من الناطق الإعلامي لتجمع المدينة المنورة الصحي، عبدالرحمن بن حمودة، على ما نشرته تحت عنوان "الخدمات الصحية في المدينة المنورة.. أخطاء وتدنّي النظافة ومواعيد طويلة.. و"التجمع الصحي" لا يسمع لا يرى ولا يتكلم"، فيما يلي نصه:

"إشارة لما نشرته صحيفة "سبق" في موقعها الإلكتروني يوم الأربعاء الموافق الأول من شهر مارس لعام 2023م بعنوان: "الخدمات الصحية في المدينة المنورة…"، يرغب تجمع المدينة المنورة الصحي بالتأكيد على أن تطوير وتحسين مستوى الخدمات الصحية بمنطقة المدينة المنورة محلّ اهتمام ومتابعة من مختلف المستويات للوصول لأهداف برنامج التحول الوطني في القطاع الصحي، أحد برامج رؤية المملكة 2030م، والتي ستسهم – بمشيئة الله – في إحداث نقلة نوعية في مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمستفيدين بمنطقة المدينة المنورة.

ويودّ التجمع التوضيح بأن نسبة البلاغات التي عالجها مركز البلاغات والشكاوى 937 وتم التجاوب معها بشكل كامل خلال الفترة من مطلع شهر يناير 2023م وحتى 1 مارس 2023م؛ بلغت 100%.

وحول تباعد مواعيد العيادات الخارجية بمستشفيات المنطقة، يؤكّد التجمع أنه بدأ منذ نهاية جائحة كورونا في العمل على إعادة جدولة المواعيد في مختلف العيادات الخارجية بالمستشفيات، والتي بلغ متوسط الانتظار بها أكثر من 60 يومًا، حتى وصلت إلى متوسط انتظار 28 يومًا، منوهًا بأنه يجري العمل حاليًّا على تقليص فترة انتظار المواعيد بما يتوافق مع المعدل المتعارف عليه بحيث لا يتجاوز ثلاثين يومًا.

ويؤكِّد تجمع المدينة المنورة الصحي بأن ملاحظات وشكاوى واقتراحات المستفيدين من الخدمات الصحية بمنطقة المدينة المنورة، هي محلّ اهتمام منسوبيه؛ سعيًا منه لتطوير مستوى الخدمات وتحقيق تطلعات المستفيدين بما يتواكب مع الدعم اللامحدود من القيادة الحكيمة لمختلف القطاعات بالمملكة، والقطاع الصحي بشكل خاص، مؤكدًا أن مركز البلاغات والشكاوى 937 يعمل على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع لاستقبال البلاغات والسعي لحلها فور وصولها.

كما يدعو تجمع المدينة المنورة الصحي كافة وسائل الإعلام ومنسوبيها الكرام للتواصل مع القنوات الرسمية للتجمع، والناطق الإعلامي؛ لاستقاء المعلومات الصحيحة قبل نشرها، مؤكدًا بأن النقد البنّاء يسهم في تحقيق التعاون والارتقاء بالخدمة لتحقيق التطلعات المنشودة من الجميع.

هذا والله ولي التوفيق".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org