"كتاب الرياض".. دار نشر بريطانية تبتكر كتبًا تفاعلية تُعلّم الطفل القراءة عبر اللعب

تنمي المهارات الحركية وقوى الملاحظة والتركيز
"كتاب الرياض".. دار نشر بريطانية تبتكر كتبًا تفاعلية تُعلّم الطفل القراءة عبر اللعب

يغلب أسلوب التلقين على الطرق التقليدية لتعليم الطفل القراءة وإدراك العالم من حوله، وتجاوزًا لهذا الأسلوب العتيق؛ تقدم دار "سنونو" للنشر، وهي دار بريطانية مقرها أسكتلندا، من خلال جناحها المشارك في معرض الرياض للكتاب، فكرة الكتاب التفاعلي؛ وهي فكرة خلاقة لإكساب الطفل مهارة القراءة وتنمية قدراته على اكتساب المعرفة، تقوم على إبعاد الطفل عن حالة التلقي السلبي للمعلومة إلى المشاركة في استيعابها من خلال حواسه في إطار من الإمتاع.

وأوضحت المديرة التنفيذية لدار "سنونو" للنشر فداء شتية لـ"سبق" أن فكرة الكتاب التفاعلي تقوم على تعليم الطفل من خلال اللعب، بواسطة رسوم مفعمة بالتشويق وحركات مدروسة أكاديميًا تساعد الطفل على تنمية مهاراته الحركية وقوى ملاحظته، والتركيز، مضيفةً أن فكرة الكتاب التفاعلي ليست كما يختلط عند البعض مجرد كتاب مقوى يحتوي على ملصقات.

وبينت فداء شتية أن فكرة الكتاب التفاعلي مستمدة من دار نشر بريطانية، تستخدم الكتاب التفاعلي في تعليم الطفل القراءة؛ انطلاقًا من مبدأ "القراءة للإمتاع"، مشيرةً إلى أن المعلومات التي يضمها الكتاب لا تمثل الأولوية الأولى في فكرة الكتاب التفاعلي، فالمهم إكسابه مهارة القراءة وتنمية مهاراته الحركية عبر سياق إمتاعي، وليس تلقينه المعلومات.

وذكرت أن فكرة الكتاب التفاعلي تنسجم مع صفات الطفل في هذه المرحلة؛ حيث يحب لمس الأشياء وتحريكها بيده، ما يجعلها فكرة مواكبة للعصر تمامًا، لاسيما أنه مصمم بمعايير آمنة للطفل حتى لو كان صغيرًا جدًا.

وحول الكتب التي تضمّها سلسلة الكتاب التفاعلي في دار "سنونو"، أفادت فداء شتية أن السلسلة المصممة على شخصية موحدة هي "ديدو دوب" تضم إلى الآن أربعة عناوين، في مجالات معرفية مختلفة: الأول "عطلة سعيدة"، والثاني "سفاري الديناصورات"، والثالث "غواص الأعماق"، والرابع "بيت الأشباح"، وكل كتاب من كتب السلسلة يقدم مفهومًا يثري مهارات الطفل، فـ"عطلة سعيدة" يُعرّف الطفل بوسائل المواصلات والرحلات، وكتاب "سفاري الديناصورات" يُعلّم الطفل أسماء الديناصورات، وكلمات علمية يستطيع استيعابها، وكتاب "غواص الأعماق" يُعرّف الطفل بالكائنات البحرية، وكتاب "بيت الأشباح" يساعد الطفل على التعامل مع الخوف بشكل مرح، من خلال الملابس التنكرية واللعب، مضيفةً أن الدار ستصدر ثلاثة عناوين أخرى ضمن السلسلة في نهاية عام 2023م، وأن السلسلة بالكامل مخصصة للأطفال من شهور بداية الوعي عقب الولادة إلى عمر خمس سنوات.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org