مستشفى سليمان الحبيب بالقصيم يُجري عملية معقدة تُنهي معاناة "أربعينية" من "جنف" مضاعف بدرجة "85"

سيدة "أربعينية" مصابة بانحراف مضاعف ومتطور في العمود الفقري "الجنف"
سيدة "أربعينية" مصابة بانحراف مضاعف ومتطور في العمود الفقري "الجنف"

أنهى فريق طبي بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالقصيم، معاناة سيدة "أربعينية" مصابة بانحراف مضاعف ومتطور في العمود الفقري "الجنف"، ونجح الفريق الطبي الذي قاده د. صلاح الدين الخليفة استشاري جراحة العظام والعمود الفقري، ود.هاني الجهني استشاري جراحة المخ والأعصاب، في إجراء عملية معقدة استمرت زهاء الـ"8" ساعات، تَمَكّن خلالها من تقويم العمود الفقري وتثبيت ودمج الفقرات.

وقال د.خليفة إن المريضة راجعت المستشفى وهي تشتكي من انحناء جانبي للعمود الفقري وآلام بالظهر، إضافة إلى صعوبة في ممارسة الحياة الطبيعية.. أدت هذه الأعراض إلى تغيير نمط حياتها وتقييد حركتها، وفور وصولها إلى المستشفى أجريت لها التحاليل والفحوصات الطبية الدقيقة، التي بيّنت إصابتها بحالة انحراف "جنف" مضاعف فوق الـ"85" درجة بالفقرات القطنية و"77" درجة بالفقرات الصدرية، ودرس الفريق الطبي الحالة على ضوء نتائج الفحوصات والتحاليل، وخلص إلى ضرورة التدخل الجراحي لعلاج العيوب، والحد من المضاعفات، وبعد اتخاذ كل التدابير الطبية لمثل هذه الحالات المعقدة، أخضعت السيدة لعملية جراحية، تم فيها تقويم العمود الفقري بعدد "26" من البراغي والقضبان المعدنية والطعوم العظمية الصناعية، وتثبيت ودمج الفقرات.. وأُجريت العملية -التي استمرت لـ"8" ساعات- مع فريق تخدير متمرس ومراقبة أعصاب، وفريق تمريض ماهر، إضافة إلى مجموعة من أحدث الأجهزة الطبية التي ساهمت مع الكوادر الطبية عالية الكفاءة والتأهيل بالمستشفى في إنجاحها.

وأضاف أن المريضة نُقلت للجناح العادي بعد العملية، وبدأت في التحسن بشكل متسارع بعد خروجها من غرفة العمليات؛ إذ استطاعت المشي بتوازن بعد أقل من "24" ساعة من العملية مع فريق العلاج الطبيعي، واستعادت قدرتها على الاستلقاء والنوم على ظهرها؛ فضلًا عن القوام والمظهر الطبيعي، بعد تعديل وضعية الحوض والكتف، كما أن طولها مع النجاح الكبير للتعديل زاد بحدود "6" سم، وخرجت من المستشفى وهي بصحة جيدة بعد أن أمضت "7" أيام قيد التنويم.. وتوقع أن تستعيد كامل عافيتها سريعًا، شريطة أن تلتزم بالبرنامج العلاجي المصمم لها وبإرشادات الفريق الطبي المعالج.

يُذكر أن مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالقصيم يضم أفضل الكوادر الطبية المؤهلة تأهيلًا علميًّا عاليًا وذوي خبرات كبيرة، بالإضافة إلى تجهيزه بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية؛ مما أهّله لتحقيق العديد من النجاحات الطبية اللافتة؛ إذ إنه حاصل على شهادة اللجنة الدولية لاعتماد المستشفيات JCI، واعتماد المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية CBAHI، إضافة إلى اعتماد الجمعية الأمريكية لعلم الأمراض CAP.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org