أمير الرياض: مسيرة الأمن والنماء والازدهار مستمرة ونتابع احتياجات المواطنين

استقبل منسوبي الإمارة والأمانة وهيئة تطوير العاصمة

أحمد البراهيم – سبق- الرياض: استقبل أمير منطقة الرياض الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز، بقصر الحكم اليوم منسوبي إمارة منطقة الرياض وأمانة منطقة الرياض والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين وجمعاً غفيراً من أهالي الرياض الذين قدموا له التعازي في وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – .
 
كما قدموا البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, ولصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء, ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - حفظهم الله -  .
 
وفي بداية الاسقبال ألقى أمير منطقة الرياض كلمة استهلها بالحمد والثناء لله عز وجل الذي لا يحمد على مكروه سواه, والحمد له جل في علاه على قضائه وقدره في فقيد الوطن والأمة العربية والإسلامية، الأب القائد الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته - .
 
وقال خلال كلمته: "فقدنا أباً وقائداً حكيماً يشهد له التاريخ بما أمضاه في خدمة الإسلام والمسلمين, لا أُعزى في وفاته وحدي وأنا ابن من أبنائه بل الوطن بمواطنيه والعالم بعربه وعجمه الذين حمل همهم طيل حياته وافياً بما أملاه عليه دينه وعقيدته السمحة اتجاههم محتسباً منهم الدعاء لعونه في حياته والرحمة والمغفرة له بعد مماته " .
 
وأضاف: "من عظيم نعم الله علينا في هذه البلاد المباركة أننا نتلقى العزاء ونبايع في نفس الوقت سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وسمو ولي عهده الأمين الأمير مقرن بن عبدالعزيز وسمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بيعة شرعية على السمع والطاعة في العسر واليسر, والمنشط والمكره سيراً على نهج دولتنا السعودية الأولى في عهد الإمام محمد بن سعود عام 1179هـ ومروراً بعهد موحد ومؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – وأبنائه الملوك البررة من بعده".
 
وزاد: "بعون الله وتوفيقه ستستمر مسيرة الأمن والنماء والازدهار بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله -, ورغم مصابنا الكبير أقول لكم إنني أتابع مع زملائي مسؤولي الإمارة والأمانة والهيئة العليا احتياجاتكم ونعمل على تحقيق آمالكم وتطلعاتكم على نفس النهج الذي انتهجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حينما كان أميراً للرياض".
 
وفي ختام الكلمة سأل الله العلي القدير أن يرحم الملك عبدالله بن عبدالعزيز بواسع رحمته وأن يتفضل عليه جل جلاله بجزيل غفرانه وأن يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ويسبغ عليه بموفور الصحة والعافية لمواصلة مسيرة البناء المباركة في بلادنا, وأن يشد أزره بعضديه صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود, وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز - حفظهما الله - وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها ورغد عيشها.

 

 

 

 

اعلان
أمير الرياض: مسيرة الأمن والنماء والازدهار مستمرة ونتابع احتياجات المواطنين
سبق
أحمد البراهيم – سبق- الرياض: استقبل أمير منطقة الرياض الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز، بقصر الحكم اليوم منسوبي إمارة منطقة الرياض وأمانة منطقة الرياض والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين وجمعاً غفيراً من أهالي الرياض الذين قدموا له التعازي في وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – .
 
كما قدموا البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, ولصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء, ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - حفظهم الله -  .
 
وفي بداية الاسقبال ألقى أمير منطقة الرياض كلمة استهلها بالحمد والثناء لله عز وجل الذي لا يحمد على مكروه سواه, والحمد له جل في علاه على قضائه وقدره في فقيد الوطن والأمة العربية والإسلامية، الأب القائد الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته - .
 
وقال خلال كلمته: "فقدنا أباً وقائداً حكيماً يشهد له التاريخ بما أمضاه في خدمة الإسلام والمسلمين, لا أُعزى في وفاته وحدي وأنا ابن من أبنائه بل الوطن بمواطنيه والعالم بعربه وعجمه الذين حمل همهم طيل حياته وافياً بما أملاه عليه دينه وعقيدته السمحة اتجاههم محتسباً منهم الدعاء لعونه في حياته والرحمة والمغفرة له بعد مماته " .
 
وأضاف: "من عظيم نعم الله علينا في هذه البلاد المباركة أننا نتلقى العزاء ونبايع في نفس الوقت سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وسمو ولي عهده الأمين الأمير مقرن بن عبدالعزيز وسمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بيعة شرعية على السمع والطاعة في العسر واليسر, والمنشط والمكره سيراً على نهج دولتنا السعودية الأولى في عهد الإمام محمد بن سعود عام 1179هـ ومروراً بعهد موحد ومؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – وأبنائه الملوك البررة من بعده".
 
وزاد: "بعون الله وتوفيقه ستستمر مسيرة الأمن والنماء والازدهار بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله -, ورغم مصابنا الكبير أقول لكم إنني أتابع مع زملائي مسؤولي الإمارة والأمانة والهيئة العليا احتياجاتكم ونعمل على تحقيق آمالكم وتطلعاتكم على نفس النهج الذي انتهجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حينما كان أميراً للرياض".
 
وفي ختام الكلمة سأل الله العلي القدير أن يرحم الملك عبدالله بن عبدالعزيز بواسع رحمته وأن يتفضل عليه جل جلاله بجزيل غفرانه وأن يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ويسبغ عليه بموفور الصحة والعافية لمواصلة مسيرة البناء المباركة في بلادنا, وأن يشد أزره بعضديه صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود, وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز - حفظهما الله - وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها ورغد عيشها.

 

 

 

 

28 يناير 2015 - 8 ربيع الآخر 1436
07:29 PM

أمير الرياض: مسيرة الأمن والنماء والازدهار مستمرة ونتابع احتياجات المواطنين

استقبل منسوبي الإمارة والأمانة وهيئة تطوير العاصمة

A A A
0
10,508

أحمد البراهيم – سبق- الرياض: استقبل أمير منطقة الرياض الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز، بقصر الحكم اليوم منسوبي إمارة منطقة الرياض وأمانة منطقة الرياض والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين وجمعاً غفيراً من أهالي الرياض الذين قدموا له التعازي في وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – .
 
كما قدموا البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, ولصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء, ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - حفظهم الله -  .
 
وفي بداية الاسقبال ألقى أمير منطقة الرياض كلمة استهلها بالحمد والثناء لله عز وجل الذي لا يحمد على مكروه سواه, والحمد له جل في علاه على قضائه وقدره في فقيد الوطن والأمة العربية والإسلامية، الأب القائد الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته - .
 
وقال خلال كلمته: "فقدنا أباً وقائداً حكيماً يشهد له التاريخ بما أمضاه في خدمة الإسلام والمسلمين, لا أُعزى في وفاته وحدي وأنا ابن من أبنائه بل الوطن بمواطنيه والعالم بعربه وعجمه الذين حمل همهم طيل حياته وافياً بما أملاه عليه دينه وعقيدته السمحة اتجاههم محتسباً منهم الدعاء لعونه في حياته والرحمة والمغفرة له بعد مماته " .
 
وأضاف: "من عظيم نعم الله علينا في هذه البلاد المباركة أننا نتلقى العزاء ونبايع في نفس الوقت سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وسمو ولي عهده الأمين الأمير مقرن بن عبدالعزيز وسمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بيعة شرعية على السمع والطاعة في العسر واليسر, والمنشط والمكره سيراً على نهج دولتنا السعودية الأولى في عهد الإمام محمد بن سعود عام 1179هـ ومروراً بعهد موحد ومؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – وأبنائه الملوك البررة من بعده".
 
وزاد: "بعون الله وتوفيقه ستستمر مسيرة الأمن والنماء والازدهار بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله -, ورغم مصابنا الكبير أقول لكم إنني أتابع مع زملائي مسؤولي الإمارة والأمانة والهيئة العليا احتياجاتكم ونعمل على تحقيق آمالكم وتطلعاتكم على نفس النهج الذي انتهجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حينما كان أميراً للرياض".
 
وفي ختام الكلمة سأل الله العلي القدير أن يرحم الملك عبدالله بن عبدالعزيز بواسع رحمته وأن يتفضل عليه جل جلاله بجزيل غفرانه وأن يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ويسبغ عليه بموفور الصحة والعافية لمواصلة مسيرة البناء المباركة في بلادنا, وأن يشد أزره بعضديه صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود, وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز - حفظهما الله - وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها ورغد عيشها.