إطلاق اسم الملك سلمان على الدفعة الجديدة لجامعة فهد بن سلطان

خلال حفل تكريم الخريجين برعاية أمير تبوك ومدير الجامعة

سبق - تبوك: رعى الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمير منطقة تبوك رئيس مجلس أمناء جامعة فهد بن سلطان، اليوم حفل تخريج الدفعة السابعة لطلاب وطالبات الجامعة الحاصلين على درجة البكالوريوس، وتخريج الدفعة الثانية لطلاب وطالبات الدراسات العليا لدرجة الماجستير التنفيذي بإدارة الأعمال للعام الجامعي 1436/ 1437هـ.
 
وكان في استقباله لدى وصوله مقر الجامعة مدير جامعة فهد بن سلطان الدكتور أحمد هاشم ناصري، وأعضاء مجلس الأمناء ومنسوبو الجامعة، ثم عُزف السلام الملكي.
 
بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم بدأت مسيرة الخريجين، ثم ألقى الطالب عبدالرحمن محمد عبدالعال كلمة الخريجين، قال فيها: " نتشرف نحن الخريجين بالوقوف أمامكم وأمام هذا الجمع المبارك، ونقطع على أنفسنا عهداً جازماً بأن نكون مخلصين لديننا، ثم لمليكنا ووطننا، أمناء أوفياء لجعل راية التوحيد خفاقة علياء، وأن نبذل كل ما في وسعنا للذود عن حمى الوطن والرقي به".   
 
بعد ذلك ألقى مدير الجامعة كلمة، قال فيها: "تبدأ الجامعة عقدها الثاني بكل عزم وثبات لترسخ ما تم بناؤه من دعائم لمؤسسة رائدة في مجال التعليم العالي في هذه المنطقة العزيزة.
 
ومن إنجازات هذا العام الانتهاء من ملف الاعتماد المؤسسي وتقديمه للهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، كما تم تجديد اتفاقية التعاون التقني مع الجامعة الأمريكية في بيروت، وشارفت الجامعة على توقيع اتفاقيات تعاون مع العديد الجامعات المحلية والدولية، من أهمها جماعة الملك سعود، معهد روتشيشتر التكنولوجي في أمريكا وجامعة جنيف في أوروبا".
 
وأضاف: بدأت الجامعة بتقديم مزيد من البرامج الأكاديمية؛ إذ أطلقت هذا العام برنامج الهندسة الميكانيكية، كما باشرت الدراسة في برنامج الماجستير في إدارة الأعمال للطالبات، وهو الأول من نوعه في تبوك، وتعلن الجامعة بدءاً من العام المقبل استقبال الطالبات في التخصصات الهندسية كافة المتوافرة لديها، كالهندسة الكهربائية والمدنية، وغيرها.  
 
وزاد: أنجزت الجامعة التحضيرات لتقديم برامج في تكنولوجيا المعلومات والمحاسبة والمالية والتسويق واللغة الإنجليزية والترجمة في العام المقبل، ومتابعة العمل في إنجاز برامج في كلية العلوم الطبية، المتوقع إنشاؤها قريباً، إضافة لبرامج الدراسات العليا في مختلف التخصصات الهندسية وعلوم الحاسب. وختم كلمته بقوله: استمر تزايد أعداد الطلاب والطالبات في الجامعة مترافقاً مع ارتفاع ملحوظ في عدد المستفيدين والمستفيدات من منح خادم الحرمين الشريفين.
 
ومن منجزات الطلاب الفوز بجائزة الابتكار العلمي بانفراد في مهرجان جائزة الأمير فهد بن سلطان للتفوق العلمي. وعلى الصعيد الدولي، وبعد إنشاء أكاديمية سيسكو للشبكات في الجامعة الأولى في منطقة تبوك، وافقت الجمعية العالمية الأمريكية للحوسبة العلمية والتربوية على افتتاح فرع لها في الجامعة، هو الأول من نوعه، كما ستُفتتح هذا العام في الجامعة مختبرات متقدمة للطاقة والآلات وتركيب شبكة الإنترنت اللاسلكية.
 
بعد ذلك ألقى أمير منطقة تبوك كلمة، قال في بدايتها: "يسعدنا إطلاق اسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على هذه الدفعة؛ ليكون اسمها (دفعة سلمان بن عبدالعزيز). إنه يوم سعيد أن أوجد في هذا المبنى، وأتشرف بزيارة الجامعة، وأتشرف أكثر بمواكبة حفل تخريج دفعة من الأبناء والبنات، وهذا دائماً نفتخر به". مشيراً سموه إلى أن "هذه الجامعة وُجدت لتكون رافداً للتعليم العالي في السعودية، بتعليم مميز لمنتسبي هذه الجامعة، ونرى كل عام نماذج جديدة وتخصصات جديدة وتطوراً في نوعية التعليم وفي مخرجات التعليم..
 
وهذا هو الأمر المهم". وأضاف: هذه الأمور لم تأتِ من فراغ، بل جاءت بجهد كبير من القائمين على الجامعة، سواء من الإخوة والزملاء في مجلس أمناء الجامعة، وكذلك من إدارة الجامعة ومديرها وزملائه. هذه الدفعة مهمة، وتأتي في ظروف مهمة للمملكة العربية السعودية، في هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي يحرص –حفظه الله – على مستقبل الشباب والشابات. شكراً لمنسوبي الجامعة، ونهنئ الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم بهذا التخرج.
 
بعدها غادر أمير تبوك رئيس مجلس أمناء الجامعة مقر الحفل مودَّعاً بالحفاوة والتكريم.
 
حضر الحفل مديرو الإدارات الحكومية بالمنطقة من مدنيين وعسكريين، وأولياء أمور الخريجين والخريجات.  
 

اعلان
إطلاق اسم الملك سلمان على الدفعة الجديدة لجامعة فهد بن سلطان
سبق
سبق - تبوك: رعى الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمير منطقة تبوك رئيس مجلس أمناء جامعة فهد بن سلطان، اليوم حفل تخريج الدفعة السابعة لطلاب وطالبات الجامعة الحاصلين على درجة البكالوريوس، وتخريج الدفعة الثانية لطلاب وطالبات الدراسات العليا لدرجة الماجستير التنفيذي بإدارة الأعمال للعام الجامعي 1436/ 1437هـ.
 
وكان في استقباله لدى وصوله مقر الجامعة مدير جامعة فهد بن سلطان الدكتور أحمد هاشم ناصري، وأعضاء مجلس الأمناء ومنسوبو الجامعة، ثم عُزف السلام الملكي.
 
بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم بدأت مسيرة الخريجين، ثم ألقى الطالب عبدالرحمن محمد عبدالعال كلمة الخريجين، قال فيها: " نتشرف نحن الخريجين بالوقوف أمامكم وأمام هذا الجمع المبارك، ونقطع على أنفسنا عهداً جازماً بأن نكون مخلصين لديننا، ثم لمليكنا ووطننا، أمناء أوفياء لجعل راية التوحيد خفاقة علياء، وأن نبذل كل ما في وسعنا للذود عن حمى الوطن والرقي به".   
 
بعد ذلك ألقى مدير الجامعة كلمة، قال فيها: "تبدأ الجامعة عقدها الثاني بكل عزم وثبات لترسخ ما تم بناؤه من دعائم لمؤسسة رائدة في مجال التعليم العالي في هذه المنطقة العزيزة.
 
ومن إنجازات هذا العام الانتهاء من ملف الاعتماد المؤسسي وتقديمه للهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، كما تم تجديد اتفاقية التعاون التقني مع الجامعة الأمريكية في بيروت، وشارفت الجامعة على توقيع اتفاقيات تعاون مع العديد الجامعات المحلية والدولية، من أهمها جماعة الملك سعود، معهد روتشيشتر التكنولوجي في أمريكا وجامعة جنيف في أوروبا".
 
وأضاف: بدأت الجامعة بتقديم مزيد من البرامج الأكاديمية؛ إذ أطلقت هذا العام برنامج الهندسة الميكانيكية، كما باشرت الدراسة في برنامج الماجستير في إدارة الأعمال للطالبات، وهو الأول من نوعه في تبوك، وتعلن الجامعة بدءاً من العام المقبل استقبال الطالبات في التخصصات الهندسية كافة المتوافرة لديها، كالهندسة الكهربائية والمدنية، وغيرها.  
 
وزاد: أنجزت الجامعة التحضيرات لتقديم برامج في تكنولوجيا المعلومات والمحاسبة والمالية والتسويق واللغة الإنجليزية والترجمة في العام المقبل، ومتابعة العمل في إنجاز برامج في كلية العلوم الطبية، المتوقع إنشاؤها قريباً، إضافة لبرامج الدراسات العليا في مختلف التخصصات الهندسية وعلوم الحاسب. وختم كلمته بقوله: استمر تزايد أعداد الطلاب والطالبات في الجامعة مترافقاً مع ارتفاع ملحوظ في عدد المستفيدين والمستفيدات من منح خادم الحرمين الشريفين.
 
ومن منجزات الطلاب الفوز بجائزة الابتكار العلمي بانفراد في مهرجان جائزة الأمير فهد بن سلطان للتفوق العلمي. وعلى الصعيد الدولي، وبعد إنشاء أكاديمية سيسكو للشبكات في الجامعة الأولى في منطقة تبوك، وافقت الجمعية العالمية الأمريكية للحوسبة العلمية والتربوية على افتتاح فرع لها في الجامعة، هو الأول من نوعه، كما ستُفتتح هذا العام في الجامعة مختبرات متقدمة للطاقة والآلات وتركيب شبكة الإنترنت اللاسلكية.
 
بعد ذلك ألقى أمير منطقة تبوك كلمة، قال في بدايتها: "يسعدنا إطلاق اسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على هذه الدفعة؛ ليكون اسمها (دفعة سلمان بن عبدالعزيز). إنه يوم سعيد أن أوجد في هذا المبنى، وأتشرف بزيارة الجامعة، وأتشرف أكثر بمواكبة حفل تخريج دفعة من الأبناء والبنات، وهذا دائماً نفتخر به". مشيراً سموه إلى أن "هذه الجامعة وُجدت لتكون رافداً للتعليم العالي في السعودية، بتعليم مميز لمنتسبي هذه الجامعة، ونرى كل عام نماذج جديدة وتخصصات جديدة وتطوراً في نوعية التعليم وفي مخرجات التعليم..
 
وهذا هو الأمر المهم". وأضاف: هذه الأمور لم تأتِ من فراغ، بل جاءت بجهد كبير من القائمين على الجامعة، سواء من الإخوة والزملاء في مجلس أمناء الجامعة، وكذلك من إدارة الجامعة ومديرها وزملائه. هذه الدفعة مهمة، وتأتي في ظروف مهمة للمملكة العربية السعودية، في هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي يحرص –حفظه الله – على مستقبل الشباب والشابات. شكراً لمنسوبي الجامعة، ونهنئ الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم بهذا التخرج.
 
بعدها غادر أمير تبوك رئيس مجلس أمناء الجامعة مقر الحفل مودَّعاً بالحفاوة والتكريم.
 
حضر الحفل مديرو الإدارات الحكومية بالمنطقة من مدنيين وعسكريين، وأولياء أمور الخريجين والخريجات.  
 
27 مايو 2015 - 9 شعبان 1436
10:57 PM

إطلاق اسم الملك سلمان على الدفعة الجديدة لجامعة فهد بن سلطان

خلال حفل تكريم الخريجين برعاية أمير تبوك ومدير الجامعة

A A A
0
650

سبق - تبوك: رعى الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمير منطقة تبوك رئيس مجلس أمناء جامعة فهد بن سلطان، اليوم حفل تخريج الدفعة السابعة لطلاب وطالبات الجامعة الحاصلين على درجة البكالوريوس، وتخريج الدفعة الثانية لطلاب وطالبات الدراسات العليا لدرجة الماجستير التنفيذي بإدارة الأعمال للعام الجامعي 1436/ 1437هـ.
 
وكان في استقباله لدى وصوله مقر الجامعة مدير جامعة فهد بن سلطان الدكتور أحمد هاشم ناصري، وأعضاء مجلس الأمناء ومنسوبو الجامعة، ثم عُزف السلام الملكي.
 
بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم بدأت مسيرة الخريجين، ثم ألقى الطالب عبدالرحمن محمد عبدالعال كلمة الخريجين، قال فيها: " نتشرف نحن الخريجين بالوقوف أمامكم وأمام هذا الجمع المبارك، ونقطع على أنفسنا عهداً جازماً بأن نكون مخلصين لديننا، ثم لمليكنا ووطننا، أمناء أوفياء لجعل راية التوحيد خفاقة علياء، وأن نبذل كل ما في وسعنا للذود عن حمى الوطن والرقي به".   
 
بعد ذلك ألقى مدير الجامعة كلمة، قال فيها: "تبدأ الجامعة عقدها الثاني بكل عزم وثبات لترسخ ما تم بناؤه من دعائم لمؤسسة رائدة في مجال التعليم العالي في هذه المنطقة العزيزة.
 
ومن إنجازات هذا العام الانتهاء من ملف الاعتماد المؤسسي وتقديمه للهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، كما تم تجديد اتفاقية التعاون التقني مع الجامعة الأمريكية في بيروت، وشارفت الجامعة على توقيع اتفاقيات تعاون مع العديد الجامعات المحلية والدولية، من أهمها جماعة الملك سعود، معهد روتشيشتر التكنولوجي في أمريكا وجامعة جنيف في أوروبا".
 
وأضاف: بدأت الجامعة بتقديم مزيد من البرامج الأكاديمية؛ إذ أطلقت هذا العام برنامج الهندسة الميكانيكية، كما باشرت الدراسة في برنامج الماجستير في إدارة الأعمال للطالبات، وهو الأول من نوعه في تبوك، وتعلن الجامعة بدءاً من العام المقبل استقبال الطالبات في التخصصات الهندسية كافة المتوافرة لديها، كالهندسة الكهربائية والمدنية، وغيرها.  
 
وزاد: أنجزت الجامعة التحضيرات لتقديم برامج في تكنولوجيا المعلومات والمحاسبة والمالية والتسويق واللغة الإنجليزية والترجمة في العام المقبل، ومتابعة العمل في إنجاز برامج في كلية العلوم الطبية، المتوقع إنشاؤها قريباً، إضافة لبرامج الدراسات العليا في مختلف التخصصات الهندسية وعلوم الحاسب. وختم كلمته بقوله: استمر تزايد أعداد الطلاب والطالبات في الجامعة مترافقاً مع ارتفاع ملحوظ في عدد المستفيدين والمستفيدات من منح خادم الحرمين الشريفين.
 
ومن منجزات الطلاب الفوز بجائزة الابتكار العلمي بانفراد في مهرجان جائزة الأمير فهد بن سلطان للتفوق العلمي. وعلى الصعيد الدولي، وبعد إنشاء أكاديمية سيسكو للشبكات في الجامعة الأولى في منطقة تبوك، وافقت الجمعية العالمية الأمريكية للحوسبة العلمية والتربوية على افتتاح فرع لها في الجامعة، هو الأول من نوعه، كما ستُفتتح هذا العام في الجامعة مختبرات متقدمة للطاقة والآلات وتركيب شبكة الإنترنت اللاسلكية.
 
بعد ذلك ألقى أمير منطقة تبوك كلمة، قال في بدايتها: "يسعدنا إطلاق اسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على هذه الدفعة؛ ليكون اسمها (دفعة سلمان بن عبدالعزيز). إنه يوم سعيد أن أوجد في هذا المبنى، وأتشرف بزيارة الجامعة، وأتشرف أكثر بمواكبة حفل تخريج دفعة من الأبناء والبنات، وهذا دائماً نفتخر به". مشيراً سموه إلى أن "هذه الجامعة وُجدت لتكون رافداً للتعليم العالي في السعودية، بتعليم مميز لمنتسبي هذه الجامعة، ونرى كل عام نماذج جديدة وتخصصات جديدة وتطوراً في نوعية التعليم وفي مخرجات التعليم..
 
وهذا هو الأمر المهم". وأضاف: هذه الأمور لم تأتِ من فراغ، بل جاءت بجهد كبير من القائمين على الجامعة، سواء من الإخوة والزملاء في مجلس أمناء الجامعة، وكذلك من إدارة الجامعة ومديرها وزملائه. هذه الدفعة مهمة، وتأتي في ظروف مهمة للمملكة العربية السعودية، في هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي يحرص –حفظه الله – على مستقبل الشباب والشابات. شكراً لمنسوبي الجامعة، ونهنئ الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم بهذا التخرج.
 
بعدها غادر أمير تبوك رئيس مجلس أمناء الجامعة مقر الحفل مودَّعاً بالحفاوة والتكريم.
 
حضر الحفل مديرو الإدارات الحكومية بالمنطقة من مدنيين وعسكريين، وأولياء أمور الخريجين والخريجات.