موثقة واقعة "هذا واجبي" لـ"سبق": اللقطة عفوية ولم أتوقع ردود الأفعال

قالت: ما شاهدته من تصرف رجال الأمن في الحج يثلج الصدر ويدعو للفخر

أعربت الحاجة التي وثّقت مقطع الطالب العسكري ماجد بن نادر العبدالعزيز وهو يرفض أخذ مبلغ مالي من إحدى الحاجات، عن بالغ سعادتها لما حققه المشهد من تفاعل من قِبَل قيادة المملكة؛ مُبَينة أن المشهد كان عفويًّا جدًّا، ولم تكن تتوقع أن يصل للجميع بهذه السرعة.

وبيّنت "نهلة سلمان بكري" لـ"سبق" أنها كانت توثق بهاتفها المحمول معظم اللحظات الإنسانية التي شاهدتها في حج هذا العام؛ مؤكدة أن ما شاهدته من تصرف رجال الأمن في موسم الحج شيء يثلج الصدر ويدعو للفخر؛ لافتة إلى أنها لم تتوقع أن يصل المشهد الذي وثّقته للطالب العسكري وينتشر بهذا القدر؛ خصوصًا أنها حاولت فقط توثيقه والاحتفاظ به للذكرى.

وكان الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية، قد أجرى اتصالًا هاتفيًّا بالطالب العسكري ماجد بن نادر العبدالعزيز؛ مقدمًا شكره وتقديره له على إخلاصه وتفانيه في عمله، كما قدّم له مكافأة مالية قدرها 100 ألف ريال، بالإضافة إلى سيارة، ووجّه بتعيينه بعد تخرجه في المدينة التي يرغب بها؛ داعيًا إياه إلى زيارته والالتقاء به بعد انتهاء مهمته في الحج، ودورته التدريبية.

وكان الطالب العسكري ماجد بن نادر العبدالعزيز، قد رفض مبلغًا ماليًّا، قدّمته له حاجة من جنسية عربية، خلال أداء مهمته بالعمل بقطار المشاعر في محطة منى 1، عندما كان يوجه الحجاج، قائلًا لها: "هذا واجبي يا حاجة، ولا أتقاضى عليه أي مبلغ من أي حاج". ورغم إصرار الحاجة؛ إلا أن "العسكري ماجد" ظل على موقفه وهو يتكلم معها بلطف حتى اقتنعت.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
موثقة واقعة "هذا واجبي" لـ"سبق": اللقطة عفوية ولم أتوقع ردود الأفعال
سبق

أعربت الحاجة التي وثّقت مقطع الطالب العسكري ماجد بن نادر العبدالعزيز وهو يرفض أخذ مبلغ مالي من إحدى الحاجات، عن بالغ سعادتها لما حققه المشهد من تفاعل من قِبَل قيادة المملكة؛ مُبَينة أن المشهد كان عفويًّا جدًّا، ولم تكن تتوقع أن يصل للجميع بهذه السرعة.

وبيّنت "نهلة سلمان بكري" لـ"سبق" أنها كانت توثق بهاتفها المحمول معظم اللحظات الإنسانية التي شاهدتها في حج هذا العام؛ مؤكدة أن ما شاهدته من تصرف رجال الأمن في موسم الحج شيء يثلج الصدر ويدعو للفخر؛ لافتة إلى أنها لم تتوقع أن يصل المشهد الذي وثّقته للطالب العسكري وينتشر بهذا القدر؛ خصوصًا أنها حاولت فقط توثيقه والاحتفاظ به للذكرى.

وكان الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية، قد أجرى اتصالًا هاتفيًّا بالطالب العسكري ماجد بن نادر العبدالعزيز؛ مقدمًا شكره وتقديره له على إخلاصه وتفانيه في عمله، كما قدّم له مكافأة مالية قدرها 100 ألف ريال، بالإضافة إلى سيارة، ووجّه بتعيينه بعد تخرجه في المدينة التي يرغب بها؛ داعيًا إياه إلى زيارته والالتقاء به بعد انتهاء مهمته في الحج، ودورته التدريبية.

وكان الطالب العسكري ماجد بن نادر العبدالعزيز، قد رفض مبلغًا ماليًّا، قدّمته له حاجة من جنسية عربية، خلال أداء مهمته بالعمل بقطار المشاعر في محطة منى 1، عندما كان يوجه الحجاج، قائلًا لها: "هذا واجبي يا حاجة، ولا أتقاضى عليه أي مبلغ من أي حاج". ورغم إصرار الحاجة؛ إلا أن "العسكري ماجد" ظل على موقفه وهو يتكلم معها بلطف حتى اقتنعت.

14 أغسطس 2019 - 13 ذو الحجة 1440
11:43 AM
اخر تعديل
20 أغسطس 2019 - 19 ذو الحجة 1440
08:43 AM

موثقة واقعة "هذا واجبي" لـ"سبق": اللقطة عفوية ولم أتوقع ردود الأفعال

قالت: ما شاهدته من تصرف رجال الأمن في الحج يثلج الصدر ويدعو للفخر

A A A
22
64,413

أعربت الحاجة التي وثّقت مقطع الطالب العسكري ماجد بن نادر العبدالعزيز وهو يرفض أخذ مبلغ مالي من إحدى الحاجات، عن بالغ سعادتها لما حققه المشهد من تفاعل من قِبَل قيادة المملكة؛ مُبَينة أن المشهد كان عفويًّا جدًّا، ولم تكن تتوقع أن يصل للجميع بهذه السرعة.

وبيّنت "نهلة سلمان بكري" لـ"سبق" أنها كانت توثق بهاتفها المحمول معظم اللحظات الإنسانية التي شاهدتها في حج هذا العام؛ مؤكدة أن ما شاهدته من تصرف رجال الأمن في موسم الحج شيء يثلج الصدر ويدعو للفخر؛ لافتة إلى أنها لم تتوقع أن يصل المشهد الذي وثّقته للطالب العسكري وينتشر بهذا القدر؛ خصوصًا أنها حاولت فقط توثيقه والاحتفاظ به للذكرى.

وكان الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية، قد أجرى اتصالًا هاتفيًّا بالطالب العسكري ماجد بن نادر العبدالعزيز؛ مقدمًا شكره وتقديره له على إخلاصه وتفانيه في عمله، كما قدّم له مكافأة مالية قدرها 100 ألف ريال، بالإضافة إلى سيارة، ووجّه بتعيينه بعد تخرجه في المدينة التي يرغب بها؛ داعيًا إياه إلى زيارته والالتقاء به بعد انتهاء مهمته في الحج، ودورته التدريبية.

وكان الطالب العسكري ماجد بن نادر العبدالعزيز، قد رفض مبلغًا ماليًّا، قدّمته له حاجة من جنسية عربية، خلال أداء مهمته بالعمل بقطار المشاعر في محطة منى 1، عندما كان يوجه الحجاج، قائلًا لها: "هذا واجبي يا حاجة، ولا أتقاضى عليه أي مبلغ من أي حاج". ورغم إصرار الحاجة؛ إلا أن "العسكري ماجد" ظل على موقفه وهو يتكلم معها بلطف حتى اقتنعت.