مناقشة 15 رسالة ماجستير ودكتوراه إلكترونيًّا بجامعة الملك خالد

خلال أسبوعين وبحضور تجاوز الـ 80 شخصًا في كل مناقشة

ناقشت جامعة الملك خالد عددًا من رسائل الماجستير والدكتوراه إلكترونيًّا خلال أسبوعين، حيث نوقشت خلال الأسبوع الماضي 6 رسائل علمية، 4 منها دكتوراه، و2 منها ماجستير، في كلية التربية، بحضور تجاوز الـ 80 شخصًا في كل مناقشة.

كما تم البدء في مناقشة 9 رسائل دكتوراه وماجستير لهذا الأسبوع، وهي عبارة عن 3 رسائل دكتوراه، و6 ماجستير، موزعة بين كليات التربية، والشريعة وأصول الدين، والعلوم الإنسانية.

وأوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أن هناك عددًا من المناقشات المعتمدة، في طور تحديد مواعيد المناقشة من قبل الكليات ولجان المناقشة، مبينًا أن هذا التحول الإلكتروني يأتي استجابة للتوجيهات وإيمانًا من عمادة الدراسات العليا بضرورة التحول الإلكتروني وخدمة الطلاب والطالبات، وحرصًا على عدم تأخير مناقشاتهم ورغبة في تسهيل إجراءات تخرجهم.

فيما عبر الطلاب بكلية التربية عبدالله جبرة ويحيى العايضي ومحمد آل مبارك والطالبتان بكلية العلوم الإنسانية فوزية بالحارث ومرام آل فرحان عن شكرهم لجامعة الملك خالد على هذه الخطوة الأكاديمية المميزة والتي حققت طموحهم دون تأخير، مؤكدين أن تجربتهم وتجربة زملائهم في المناقشة كانت ناجحة وأن المناقشات تمت بنجاح ووسط حضور إلكتروني كبير.

تجدر الإشارة إلى أن جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا، بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني والكليات المعنية كانت سباقة في هذا التحول، وتعد من أوائل الجامعات التي أقرت المناقشات عن بعد ونفذتها بنجاح.

جامعة الملك خالد رسائل الماجستير والدكتوراه
اعلان
مناقشة 15 رسالة ماجستير ودكتوراه إلكترونيًّا بجامعة الملك خالد
سبق

ناقشت جامعة الملك خالد عددًا من رسائل الماجستير والدكتوراه إلكترونيًّا خلال أسبوعين، حيث نوقشت خلال الأسبوع الماضي 6 رسائل علمية، 4 منها دكتوراه، و2 منها ماجستير، في كلية التربية، بحضور تجاوز الـ 80 شخصًا في كل مناقشة.

كما تم البدء في مناقشة 9 رسائل دكتوراه وماجستير لهذا الأسبوع، وهي عبارة عن 3 رسائل دكتوراه، و6 ماجستير، موزعة بين كليات التربية، والشريعة وأصول الدين، والعلوم الإنسانية.

وأوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أن هناك عددًا من المناقشات المعتمدة، في طور تحديد مواعيد المناقشة من قبل الكليات ولجان المناقشة، مبينًا أن هذا التحول الإلكتروني يأتي استجابة للتوجيهات وإيمانًا من عمادة الدراسات العليا بضرورة التحول الإلكتروني وخدمة الطلاب والطالبات، وحرصًا على عدم تأخير مناقشاتهم ورغبة في تسهيل إجراءات تخرجهم.

فيما عبر الطلاب بكلية التربية عبدالله جبرة ويحيى العايضي ومحمد آل مبارك والطالبتان بكلية العلوم الإنسانية فوزية بالحارث ومرام آل فرحان عن شكرهم لجامعة الملك خالد على هذه الخطوة الأكاديمية المميزة والتي حققت طموحهم دون تأخير، مؤكدين أن تجربتهم وتجربة زملائهم في المناقشة كانت ناجحة وأن المناقشات تمت بنجاح ووسط حضور إلكتروني كبير.

تجدر الإشارة إلى أن جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا، بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني والكليات المعنية كانت سباقة في هذا التحول، وتعد من أوائل الجامعات التي أقرت المناقشات عن بعد ونفذتها بنجاح.

23 مارس 2020 - 28 رجب 1441
04:03 PM

مناقشة 15 رسالة ماجستير ودكتوراه إلكترونيًّا بجامعة الملك خالد

خلال أسبوعين وبحضور تجاوز الـ 80 شخصًا في كل مناقشة

A A A
2
3,897

ناقشت جامعة الملك خالد عددًا من رسائل الماجستير والدكتوراه إلكترونيًّا خلال أسبوعين، حيث نوقشت خلال الأسبوع الماضي 6 رسائل علمية، 4 منها دكتوراه، و2 منها ماجستير، في كلية التربية، بحضور تجاوز الـ 80 شخصًا في كل مناقشة.

كما تم البدء في مناقشة 9 رسائل دكتوراه وماجستير لهذا الأسبوع، وهي عبارة عن 3 رسائل دكتوراه، و6 ماجستير، موزعة بين كليات التربية، والشريعة وأصول الدين، والعلوم الإنسانية.

وأوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أن هناك عددًا من المناقشات المعتمدة، في طور تحديد مواعيد المناقشة من قبل الكليات ولجان المناقشة، مبينًا أن هذا التحول الإلكتروني يأتي استجابة للتوجيهات وإيمانًا من عمادة الدراسات العليا بضرورة التحول الإلكتروني وخدمة الطلاب والطالبات، وحرصًا على عدم تأخير مناقشاتهم ورغبة في تسهيل إجراءات تخرجهم.

فيما عبر الطلاب بكلية التربية عبدالله جبرة ويحيى العايضي ومحمد آل مبارك والطالبتان بكلية العلوم الإنسانية فوزية بالحارث ومرام آل فرحان عن شكرهم لجامعة الملك خالد على هذه الخطوة الأكاديمية المميزة والتي حققت طموحهم دون تأخير، مؤكدين أن تجربتهم وتجربة زملائهم في المناقشة كانت ناجحة وأن المناقشات تمت بنجاح ووسط حضور إلكتروني كبير.

تجدر الإشارة إلى أن جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا، بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني والكليات المعنية كانت سباقة في هذا التحول، وتعد من أوائل الجامعات التي أقرت المناقشات عن بعد ونفذتها بنجاح.